انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

القياس

Share |
الكلية كلية الاداب     القسم قسم اللغة العربية     المرحلة 4
أستاذ المادة حيدر غضبان محسن الجبوري       12/17/2011 5:28:38 PM
القياس
الأصل الثاني من أصول النحو
تعريف القياس :
تعريفه لغة : هو التقدير ، وهو مصدر قايست الشيء بالشيء مقايسة وقياسا : قدّرته .
تعريفه في عرف علماء النحو : عرفه أبو بكر الأنباري في لمع الأدلة بأنه : هو حمل غير المنقول على المنقول إذا كان في معناه .
أو هو حمل غير المنقول على المنقول ، وحمل غير المنقول على المنقول معناه قياس الأمثلة على القاعدة وذلك أن المنقول المطرد يعتبر قاعدة ثم يقاس عليها غيرها ( أصول النحو محمد عيد ) .
وهذا يعني أن القياس إنما يأتي نتيجة للسماع أو أن السماع يؤدي إلى القياس ، وليس كل ما يسمع يقاس عليه ، بل وضع النحويون شروطا للمسموع الذي يقاس عليه ، إنما يقاس على الكلام الفصيح الصحيح ، المنقول بالنقل الصحيح ، الذي يشمل كلام الله عز وجل ، وكلام نبيه (ص وآله) وكلام العرب قبل بعثته (ص وآله) وفي زمنه (ص وآله) ، حتى فسدت الألسنة ( الاقتراح في علم أصول النحو ) .

أهمية القياس :
مما لاشك فيه أن القياس يمثل الوجه الآخر لأصول النحو العربي ، ذلك أن القياس يمثل الجانب الذهني من عملية بناء الأصول والقواعد بعد السماع والرواية ، لذلك نجد النحو العربي لا يستغني عنه ، ولا يكاد مؤلف يخلو منه ، إذ لابد من اللجوء إليه لسن القوانين اللغوية .
فهو – كما يرى أستاذنا الدكتور فاضل السامرائي - من أدلة النحو الأولى ، لأن النصوص المسموعة محدودة ، والتعبيرات غير محدودة ، فيحمل بعضها على بعض ولذا ظهر القياس منذ عهود النحو الأولى (الدراسات النحوية واللغوية عند الزمخشري ) .
وقد احتل القياس منزلة كبيرة في فكر النحاة ، فهذا ابن جني يقول " مسألة واحدة من القياس أنبل وأنبه من كتاب لغة عند عيون الناس " ويحكى عن أستاذه الفارسي قوله " أخطيء في خمسين مسالة في اللغة ولا أخطيء في واحدة من القياس . ( الخصائص : 2 / 88 ) ونسب إلى الكسائي قوله :
إنما النحو قياس يتبع وبه في كل علم ينتفع
ويشير ابن الأنباري إلى أهمية القياس بقوله : " اعلم أن إنكار القياس في النحو لا يتحقق ، لأن النحو كله قياس ، فمن أنكر القياس فقد أنكر النحو ... وإذا بطل أن يكون النحو رواية ونقلا ، وجب أن يكون قياسا وعقلا " ، ولا نعلم أحدا من النحاة أنكره لثبوته بالدلائل القاطعة والبراهين الساطعة على حد قول ابن الأنباري .
أولية القياس :
ذكر ابن الأنباري أن عبد الله بن أبي إسحاق كان شديد التجريد للقياس ويقال أنه كان أشد تجريدا للقياس من أبي عمرو بن العلاء (الدراسات النحوية واللغوية عند الزمخشري ) . وقد ذُكر عنه أنه : " أول من بعج النحو ومدّ القياس ، وشرح العلل " .

أنواع القياس :
القياس في عُرف النحاة نوعان :
الأول : القياس اللغوي ، ويسمى القياس التطبيقي أوالقياس الاستعمالي أو قياس الأنماط .
الثاني : القياس النحوي ويسمى قياس الأحكام .
أما القياس اللغوي فعمل يقوم به متكلم اللغة ، وعلى هذا فهو تطبيق للنحو وليس نحوا ، وهو وسيلة كسب اللغة في الطفولة ، فللطفل ملكة فطرية تجعل في استطاعته أن يكتسب اللغة التي يسمعها من حوله بواسطة استضمار نظامها وتشرّب طرق تركيبها فإذا بلغ نهاية السنة الثالثة حتى يكون قد استضمر كل التراكيب الأساسية لهذه اللغة ( الأصول د. تمّام حسّان ) . وبهذا يكون القياس اللغوي ( انتحاء ) كلام العرب
أما القياس النحوي : فهو عمل يقوم به الباحث ، وهو - كما مر ذكره – " حمل غير المنقول على المنقول إذا كان في معناه " . فإذا كان القياس اللغوي ( انتحاءً ) ، فالقياس النحوي ( نحو ) .
أقسام القياس النحوي :
1. قياس العلة : وهو حمل الفرع على الأصل ، بالعلة التي علق عليها الحكم في ال الاقتراح في علم أصول النحو مثل حمل نائب الفاعل على الفاعل بعلة الإسناد .
2. قياس الشبه : وهو أن يُحمل الفرع على الأصل لضرب من الشبه غير العلة التي عليها الحكم في الأصل كإعراب المضارع لأنه أشبه الاسم من عدة أوجه .
3. قياس الطرد وهو الذي يوجد معه الحكم وتفقد المناسبة في العلة ، كأن تعلل بناء ليس لأنها فعل جامد وهو ليس بحجة عند الأكثرين . ( لمع الأدلة )

أركان القياس :
للقياس أربعة أركان :
1. أصل : وهو المقيس عليه .
2. فرع : وهو المقيس .
3. حكم .
4. علة جامعة .
قال ابن الأنباري : " وذلك مثل أن تركب قياسا في الدلالة على رفع ما لا يسم فاعله ، فتقول : اسم أسند إليه مقدما عليه ، فوجب أن يكون مرفوعا قياسا على الفاعل . فالأصل : هو الفاعل ، والفرع : ما لم يسم فاعله بالعلة الجامعة التي هي الإسناد . ( لمع الأدلة )

المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .
download lecture file topic