انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

اشكال مرحلة العبيد الثالث/2

الكلية كلية الاداب     القسم قسم الآثار     المرحلة 4
أستاذ المادة كاظم جبر سلمان الكرعاوي       11/01/2017 09:47:30
أما من ناحية حساب تاريخ فخار العُبيد في شرق المملكة العربية السعودية فإن المختصون اعتمدوا على طريقتين في حساب ذلك التاريخ وهما التاريخ المطلق المعتمد على نتائج تحاليل كاربون 14 في مواقع الدوسرية ، وعين قناص، وأبو خميس , والمقارنات بين زخارف الأواني الفخارية العبيدية من تلك المواقع مع عينات من زخارف مواقع عبيدية من جنوب العراق, وعلى هذا الأساس فقد تم حساب عمر بعض نماذج الكسر الفخارية من موقع عين القناص وبالتحديد في الطبقة الرابعة, وهي تشبه فخار العبيد من موقعي حجي محمد وأريدو، وهي تؤرخ بحسب قراءة كاربون 14 إلى بدايات الألف الخامس قبل الميلاد وربما أقدم من ذلك بقليل , أما فخاريات العبيد المتناثرة على سطح التل فهي تشبه فخاريات عصر العبيد من تل العبيد (مرحلة العبيد الثالث) التي أطلق عليها المختصون ( المرحلة العبيدية الكلاسيكية) , وفي موقع أبو خميس وجدت مجموعة من الفخاريات يعود قسم منها إلى عصر العبيد ، وقد ثبت بالمقارنة وجودها , وهي تعود إلى مرحلة العبيد في جنوب العراق.
أما بالنسبة لتقنيتها فإنها صنعت من طينة مسامية خشنة ، واستخدمت الطينة النقية في صناعة الأواني الصغيرة , وأن قسماً من تلك الأواني العُبيدية وبالتحديد الملونة منها استخدمت في صناعتها طينة ذات لون أخضر مائل إلى الرمادي , فمثلاً عثر على أواني بسمك قشرة البيضة ( 2-3ملم) لون الطينة المستخدمة في صناعتها يتراوح بين اللون المخضر والأصفر البرتقالي ، أو أخضر غامق ، وفي بعض الأحيان يكون أخضراً مشوباً بالاصفرار، وأحياناً ذات لون أحمر يميل للعتمة تارة ويكون فاتحاً تارة أخرى , واستخدمت مواد إضافية في تقوية الطينة المستخدمة في صناعتها مثل التبن ، وكسر الفخار القديمة بعد طحنها وكذلك استخدمت كسر ناعمة من الحجارة الكلسية ، فضلا عن الأصداف البحرية المطحونة وفي احيان قليلة استخدم الرمل.
أما الأواني الجيدة فقد استخدمت في صناعتها مادة من الطين بشكل سائل كريمي استخدم لتغطية أسطح الأواني الداخلية والخارجية , إذ يرى البعض من المختصين أن فخار العُبيد الملون كان يفتقر إلى النهايات الخارجية لذا لجأ الفخارون إلى تسوية تلك الأسطح باستخدام هذه المادة ، وهناك من يرى أن هذه الطريقة استخدمت مع الأواني ذات الطينة الحمراء أو البنية , وقد يكون لون الطلاء أسوداً أو بنياً، وفي بعض الأحيان يقتصر الطلاء على سطح واحد إما الداخلي أو الخارجي , واستخدم اللون الأسود والبني المائل إلى السواد في زخرفة الأواني الفخارية العائدة إلى مرحلة العُبيد , وامتازت تلك الألوان بكثافتها , وهذه الزخرفة كانت تنفذ في أغلب الأحيان على السطح الخارجي وفي البعض منها على السطح الداخلي ، ولم تنفذ بشكل جيد على أسطح الأواني , وربما يعود سبب ذلك إلى الأداة التي تنفذ بها تلك الألوان , إذ استخدمت الأيدي وبعض الأدوات البدائية كقطعة ليف من ألياف الأشجار أو قطعة خشب أو عظم أو حجر , وربما أصابع اليد, أما بالنسبة للألوان المنفذة على الأواني الرقيقة فقد كانت معدة بشكل جيد ومنتظمةً في تصميمها ، اذ يظهر بشكل طبقة رقيقة وكأنها جزء من البدن ، ويصبح لونها مائل إلى الأسود الفاتح المشوب بالبني عند حواف العنصر الزخرفي على وجه الخصوص.
أما بالنسبة للعناصر الزخرفية الموجودة على سطوح فخار العُبيد في المنطقة الوسطى للخليج العربي (الشرقية للمملكة العربية السعودية), فهي بنظر الكثير من الباحثين لم تكِ على مستوى عالِ من الإتقان والتنوع مقارنة مع مثيلاتها من الفخاريات المعاصرة ولاسيما تلك الموجودة في جنوب العراق , ولكنها تشترك معها من حيث الخطوط العامة لصناعة الفخار العبيدي، ومع ذلك فقد عثر على بعض أنواع مختلفة من العناصر الزخرفية التي كانت تشبه عناصر زخرفة أواني العبيد في جنوب العراق , لاسيما أواني مرحلة العبيد الثاني ( حجي محمد ورأس العمية) وأواني العبيد الثالث ( العبيد القديم) .
وهنا سنذكر قسماً من تلك الزخارف , فكان من بينها زخرفة على شكل خطوط أفقية وهي مصممة على هيئة أشرطة (شكل310) , وهناك نوع آخر من الزخارف على شكل صفان من أشرطة العريف يحصرهما شريطان احدهما علوي والآخر سفلي (شكل317) , ومن الزخارف المميزة التي ظهرت في هذه المنطقة خلال عصر العبيد هي زخرفة على هيئة أنصاف دوائر محصورة بين شريطين الأول يحتوي على أنصاف دوائر علوية تتجه نحو الاعلى والثاني يحتوى على أنصاف دوائر سفلية تتجه نحو الاسفل (شكل326) , وهناك زخرفة على هيئة مثلثات مقلوبة تستند على شريط عريض (شكل323) , يضاف إلى ذلك وجود زخرفة على شكل أسنان المشط التي تظهر على شكل أسنان مفتاح باب الخشب مزدوج الرأس، الذي له رأسان متعاكسان، واحد إلى الأسفل والآخر إلى الأعلى (شكل309) ، واظهرت زخارف هذه المرحلة رسوماً شبيهة بأوراق الأشجار المخروطية الشكل (شكل327).


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .