انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

الفسخ بحكم القانون (الانفساخ)

الكلية كلية القانون     القسم قسم القانون الخاص     المرحلة 2
أستاذ المادة عبدالامير جفات كروان موسى الشباني       10/01/2015 15:55:48
المحاضرة (27): الفسخ بحكم القانون (الانفساخ)
نواصل في هذه المحاضرة الكلام عن انحلال العقد ونتناول الانفساخ أي الفسخ بحكم القانون . فإذا استحال على المدين تنفيذ التزامه العقدي لسبب أجنبي لا يد له فيه، فإن التزامه ينقضي وينقضي معه الالتزام المقابل له فينفسخ العقد بحكم القانون. ولا حاجة في هذه الحالة الى حكم قضائي بالفسخ الّا إذا حصلت منازعة في ذلك، ولا يلزم المدين بأي تعويض. لكن الاستحالة الراجعة الى خطأ المدين لا تؤدي الى انفساخ العقد بل يتأكد ويُلزم المدين بالتعويض لعدم تنفيذ التزامه.
تبعة الهلاك أو الاستحالة:
تثير الاستحالة أو الهلاك لسبب أجنبي السؤال عمّن يتحمل تبعة هذه الاستحالة، هل هو المدين الذي استحال عليه تنفيذ التزامه أم الدائن بهذا الالتزام؟ وقد وضع الفقه قاعدتان لضبط ذلك.
القاعدة الأولى:
في عقود المعاوضة الملزمة للجانبين، إذا استحال على المتعاقد تنفيذ التزامه فهو الذي يتحمل تبعة هذه الاستحالة. فإذا التزم شخص بالقيام بعمل (صنع شيء مثلاً) واستحال عليه صنعه فهو الذي يتحمل تبعة ذلك، أي أنه لا يستحق الأجر المتفق عليه. وإذا كان التزام المدين تسليم شيء معين واستحال عليه تسليمه لأنه هلك، فهو الذي يتحمل تبعة هذا الهلاك. فالمبيع الذي يهلك في يد البائع قبل تسليمه الى المشتري يهلك على البائع ولا يلزم المشتري بدفع الثمن، وإذا كان قد دُفع فإنه يسترد.
القاعدة الثانية:
إذا كانت يد الشخص على الشيء يد أمانة وهلك الشيء قضاءً وقدراً، أي بدون تعدٍ أو تقصير منه، فهو غير ضامن فلا يتحمل تبعة الهلاك، مثال ذلك المستأجر والوديع والمستعير يدهم على الشيء يد أمانة فإذا هلك الشيء دون تعدٍ أو تقصير منهم فهم غير ضامنين. وإذا كانت يد الشخص على الشيء يد ضمان فإنه يتحمل تبعة هلاكه في كل الأحوال، فالغاصب يده يد ضمان على الشيء المغصوب، فإذا هلك ولو قضاءً وقدراً فإنه يكون ضامناً.
ملاحظة مهمة : تمثل المعلومات المذكورة آنفاً الخطوط الرئيسة للمحاضرة، ولا تكفي لوحدها لأغراض الإجابة عن الأسئلة في الاختبارات (الامتحانات) الفصلية والنهائية، ولذلك يتحتم عليك عزيزي الطالب، الرجوع الى واحد أو أكثر من المراجع السابق ذكرها في المحاضرات الأولى، وعلى أن يكون المصدر رقم (1) من بينها، كما نحثك على الحضور أثناء إلقاء المحاضرات في القاعة لتدوين الملاحظات والاستماع للمناقشات. يمكن كذلك مراجعتنا لإزالة أي غموض تجده لدى قراءتك المحاضرة أو المراجع.


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .