انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

المسؤولية العقدية - ركن الخطأ

الكلية كلية القانون     القسم قسم القانون الخاص     المرحلة 2
أستاذ المادة عبدالامير جفات كروان موسى الشباني       23/12/2014 05:56:55
المحاضرة (23): المسؤولية العقدية – ركن الخطأ
تتحقق المسؤولية العقدية إذا لم ينفذ المتعاقد التزامه العقدي تنفيذاً تاماً أو تأخر في ذلك بخطأ منه ولحق المتعاقد الآخر ضررٌ بسبب هذا الخطأ وعندئذ يُسأل المتعاقد عن الضرر الحاصل بسبب خطئه.
أركان المسؤولية العقدية.
هي ثلاثة أركان: (1) الخطأ . (2) الضرر . (3) علاقة السببية بين الخطأ والضرر.
أولاً: ركن الخطأ.
يعد المتعاقد مخطئاً إذا لم يقم بتنفيذ التزامه، يستوي في ذلك أن يكون عدم التنفيذ ناشئاً عن عمد أو عن إهمال أو عن تقصير. ويختلف الأمر بحسب ما إذا كان الالتزام التزاماً بتحقيق غاية أو التزاماً ببذل عناية.
في الالتزام بتحقيق غاية: يعد المتعاقد مخطئاً إذا لم تتحقق الغاية التي التزم بتحقيقها. فالبائع يعد مخطئاً إذا لم ينفذ التزامه بتسليم المبيع، وهو التزام بتحقيق غاية، فتتحقق مسؤوليته العقدية. كذلك الحال إذا كان محل الالتزام امتناع عن عمل، ولكن المتعاقد قام بذلك العمل.
في الالتزام ببذل عناية: يعد المتعاقد مخطئاً اذا لم يبذل العناية اللازمة. مثال ذلك الطبيب الذي لم يبذل العناية اللازمة في معالجة مريضه، والمحامي الذي لم يبذل العناية اللازمة للسير في الدعوى، فإنهما يعدان مخطئين. ومعيار العناية المطلوبة هو معيار عناية الشخص المعتاد ما لم يحدد القانون معياراً آخر أخف أو أشد من ذلك.
نظرية تدرج الخطأ: هي نظرية قديمة هجرها الفقه المدني، تقسم الخطأ العقدي الى درجات ثلاث: خطأ جسيم وخطأ يسير وخطأ تافه وتقسم العقود تبعاً لذلك الى طوائف ثلاث. ومع ذلك فمازالت بعض آثار هذه النظرية في بعض النصوص القانونية كنص المادة (170) من القانون المدني العراقي بشأن الشرط الجزائي، والتي تشترط أن يرتكب المدين غشاً أو خطأً جسيماً حتى يكون بإمكان الدائن الطالبة بزيادة قيمة الشرط الجزائي.
إثبات الخطأ: القاعدة في الإثبات أن البينة على المدعي، وهو هنا الدائن المتضرر فعليه إثبات عدم قيام المدين بتنفيذ التزامه. ولكن بإمكان المدين إثبات العكس بأن يثبت أن عدم تنفيذ التزامه لا يعود الى خطئه بل لسبب أجنبي لا يد له فيه.
المسؤولية العقدية عن فعل الغير وعن" فعل الشيء":
لا تقتصر المسؤولية العقدية للمتعاقد على الخطأ في تنفيذ التزامه العقدي الصادر منه شخصياً، بل تشمل كذلك الخطأ الصادر من العاملين معه في تنفيذ التزامه العقدي، مثال ذلك المقاول الذي يستخدم عمالاً في إقامة البناء الذي التزم بإقامته، فيكون مسؤولاً مسؤوليةً عقديةً عن الضرر الذي يحدث بسبب إخلال هؤلاء العمال في تنفيذ الالتزام العقدي للمقاول. وكذلك يسأل المتعاقد عن الضرر الذي يحدث "بفعل" الأشياء التي يستخدمها في تنفيذ التزامه العقدي.
ونكمل في المحاضرة التالية بقية أركان المسؤولية العقدية.
ملاحظة مهمة : تمثل المعلومات المذكورة آنفاً الخطوط الرئيسة للمحاضرة، ولا تكفي لوحدها لأغراض الإجابة عن الأسئلة في الاختبارات (الامتحانات) الفصلية والنهائية، ولذلك يتحتم عليك عزيزي الطالب، الرجوع الى واحد أو أكثر من المراجع السابق ذكرها في المحاضرات الأولى، وعلى أن يكون المصدر رقم (1) من بينها، كما نحثك على الحضور أثناء إلقاء المحاضرات في القاعة لتدوين الملاحظات والاستماع للمناقشات. يمكن كذلك مراجعتنا لإزالة أي غموض تجده لدى قراءتك المحاضرة أو المراجع.


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .