انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

كوكب عطارد

الكلية كلية التربية للعلوم الصرفة     القسم قسم الفيزياء     المرحلة 2
أستاذ المادة سلار حسين ابراهيم الزرقاني       5/14/2011 1:17:51 PM

الكوكب عُطارد Mercury

يعتبر الكوكب عطارد اول و اقرب الكواكب إلى الشمس( 57 مليون كم)، وأصغرها حجماً، قطره 40% اصغر من الأرض و40% اكبر من القمر ويبدو اسوداً لان انعكاسيته لاتزيد على 7%.

وسطح عطارد عالم مليء بالحفر( يشبه القمر) ويحتوي على منخفضات عملاقة، والعديد من الحمم البركانية، تتراوح الحفر في الحجم من 100 متر إلى 1300 كم.

إن كوكب عطارد لايمكن أن يدعم وجود ماء فيه لوجود غلاف جوي خفيف مؤلف من الهليوم وقليل من الغازات الأخرى، وكذلك لوجود حرارة حارق طوال يومه،

ولكن في عام 1991 التقط العلماء موجات راديوية ووجد بها لمعان على القطب الشمالي للكوكب، يمكن أن تفسر على أنها ثلوج على أو داخل سطحه، ولكن بسبب إن دوران الكوكب عمودي على مداره والقطب الشمالي مواجه للشمس وراء الأفق وعدم تعرض أعماق الحفر للشمس وحرارتها لذا يعتقد العلماء إن درجة الحرارة في تلك المنطقة ستكون دائما اقل من -161 درجة مئوية تلك الدرجة التي أدت إلى احتجاز بخار الماء الذي تدفق من الكوكب. أما أعلى درجة مسجلة على الكوكب فهي 430 درجة مئوية.

 أما حركته المدارية فهي كالتالي:

 عندما يصبح الكوكب بين الأرض والشمس في وضع المحاق فانه سيظهر على شكل قرص اسود عابراً أمام قرص الشمس، ويُدعى هذا الوضع بالاقتران الداخلي(Inferior conjunction)،

وعند تحركه شرقاً في مداره سيتغير شكله إلى أن يصبح مضيئا بعد أن يكون وراء الشمس ويدعى حينئذ بالاقتران الخارجي (superior conjunction) ثم يتغير شكله إلى أن يعود من جديد

 والشكل (3-1) يبين الحركة المدارية للكوكب عطارد

 

 


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .