انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

افلسفة الطبيعية

Share |
الكلية كلية التربية للعلوم الصرفة     القسم قسم الفيزياء     المرحلة 1
أستاذ المادة ابراهيم محي ناصر الطهمازي       11/04/2017 18:47:22
الفلسفة الطبيعية
تعريف الفلسفة الطبيعية : اود ان انوه بان فكرة الفلسفة الطبيعية هي فلسفة قديمة ترجع الى الفلسفة اليونانية فالطبيعيون الاوائل قد فسرو الطبيعة على اساس مبدا طبيعي واحد يردون فيه الكثرة الى شيء واحد هو الماء عند طاليس واهواء عند انكسيمانس والنار عند هرقليطس
في حين ان الطبيعيين في المرحلة الثانية هم الذين فسروا العالم على اكثر من مبدا طبيعي واحد وحصروا العالم في اربعة عناصر هي الماء والهواء والنار والتراب وظلت هذه الافكار الطبيعية عن تفسير العالم حتى القرن الثامن عشر وفيه برزت صورة جديدة تتغاير تماما مع الاراء القديمة التي سبق ذكرها وقد اسس لهذا الافكار فرانسيس بيكون وكومينوس واصبح مفهوم المذهب الطبيعي في هذه الفترة يقوم على مسلمات هي
1- هناك نسق واحد لواقع ومستوى واحد للوجود وليس فيه ايه قضايا ميتافيزيقية او وجود لعالم فوق طبيعي
2- ان حقيقة هذا النظام الواحد انه يتالف من كل الاشياء والحوادث الموجودة في المكان والزمان
3- استبعاد امكانية وجود عالم فوقي معزول عن المكان واستبعاد الحديث عن امكانية الكلام عن الوهمية خارج الزمان
4- ان الذي يتحكم في هذا الوجود الواحد لكل ما يحدث فيه هو فكرة النظام وحده دون غيره
وحينما جاء جان جاك روسو (1778-1712)قدم فلسفة جديدة للطبيعية خلافا للتصورات السابقة وقال
1- ان كل شئ يبقى سليما ما دام هو في يد الطبيعية ولكنه لا يلبث ان يلحق به الدمار اذا مسته يد الانسان
2- ان من واجب التربية ان تعمل على انماء الطبيعة الانسانية متمثله في قوانين الطبيعة لانها الافضل والاصلح
3- ان اي فساد يظهر على الناس كانه لا يرجع الى فعل الطبيعة والخبرة بل من فعل المجتمع والناس الاخرين المتدخلين في العملية التربوية
4- ان مرحلة الطفولة هي مرحلة لها خواصها ونموها ويجب ان تنمو دون اي تدخل فيها
5- ان يتعلم الطفل في ضوء ما يقوم به من افعال لانه مزود بامكانات فطرية يجب احترامها وتنميتها بعيدا عن ضغوط الكبار من الناس حتى لا تنحرف هذه القدرات
6- ان افضل المجتمعات هي المنبثقة من الطبيعة وان من واجب التربية ان تعمل على تهيئة هذه المجتمعات
7- يجب اشراك الاطفال بعد تدريبهم وكسابهم الخبرة في وضع القوانين والقواعد والتشريعات التي تحكم تصرفاتهم في الانشطة التربوية
8- تشجيع تربية الاطفال على الاستقلالية على اساس من الحكم الذاتي ورفض سيطرة الدولة على التعليم بالتعاون مع الهيئات المحلية دون ان تتخل الدولة اذا تاكدت ان الاطفال يتعلمون
9- ان يكون المعلم ذكيا يوجه بطريقة غير مباشرة دون ان يتدخل بفرض رغباته على التلاميذ
ابرز رواد الفلسفة الطبيعية :من اشهر رواد الفلسفة الطبيعية جان جاك روسو وبستالوزي وهيربرت سبنسر وسنقتصر الحديث هنا عن جاك جاك روسو لانه رائد هذه الفلسفة وفارسها وصاحب اشهر كتاب في الفلسفة الطبيعية اسماه افتراضا لتربية طفل اسمه اميل (1763)ووضع فيه ابرز افكار الفلسفة الطبيعية لتربية الاطفال الذي يقيمها على افتراض جرئ "ان كل شئ خرج من بين يدي خالق الاشياء حسن وخير وكل شئ تمتد له يدي الانسان فانه يفسد" وقد وضع في كتابه "اميل" مبادئ التربية الحقة لاطفال واعتقد ان كل مرحلة من مراحل عمر الطفل لها خصائصها وطبيعتها وحالة من النضج يجب مراعاتها عند تربية الطفل ذاته وان تكون النماذج الطبيعية التي تقاس عليها هي الطبيعة والاشياء والناس على اعتبار انها النماذج الطبيعية التي يقتدي بها وتكون هي المنطلقات الطبيعية في التعليم "
وقد نظم كتاب اميل في خمسة كتب
1- الكتاب الاول والثاني وفيهما يضع فلسفته بتربية الطفل من 1-12 سنة ويركز في هذه المرحلة على تربية البدن والحواس
2- الكتاب الثالث ويتناول فيها الطفل من 12-15 سنة ويركز فيها على تربية العقل
3- اما الكتاب الرابع الذي يتناول فترة من 15-20 سنة فقد ركز فيه على تربية الجوانب الاخلاقية
4- الكتاب الخامس ويعرض فيه تربية للمرأة بصورة عامة وقد وضع افتراضا للمرأة اسم " صوفيا "

المضامين التربوية للفلسفة الطبيعية:
اولا-الاهداف التربوية : ترمي الفلسفة الطبيعية الى :
1-تبراة الاطفال من الشرور وابقاء فطرته خيره
2- الاعلاء من النماذج الطبيعية في تربية الاطفال ومراعاة قوانينها في هذه التربية
3- الاهتمام بما يملكه الطفل من ميول وخصائص وما يتطلبه من احتياجات لتكون منطلقا الى تربيته الحقيقية
4-الموازنة بين مرحلة النضج عند الطفل وما يتطلبه هذه المرحلة من احتياجات
5-دفع الاطفال للتعبير عن انفسهم بحرية تامة وتربيتهم على الملاحظة والتفكير العلمي وانواع الاستدلالات العلمية والابتعاد عن المصانعة
ثانيا: المعلم ويتصف المعلم بما يلي :
1- يكون المعلم نموذجا طبيعيا يساعد الاطفال على النمو وفقا لطبائعهم الخاصة واحتياجاتهم وخصائصهم النمائية دون ان يتدخل بفرص ذاته على المتعلمين الا اذا كانو في مرحلة التعليم السلبي من 5-12 سنة وعلى المعلم ان يتدخل ليمنع الطفل من ايذاء نفسه خلافا لذلك يترك الطفل ليتعلم ذاتيا وفقا لرغباته وحريته واحتياجاته
2- ان يسهم العلم بالصدق والاخلاص والصبر والحكمة دون ان يتسرع باصدار احكام قيمية على المتعلمين حتى لا يسئ اليهم
3- ان يتصف المعلم بالتسامح والشفقة على المتعلمين وان لا يفرض عقابا بدنيا عليهم بل يترك لك الى العقاب الطبيعي الذي يقع على التلاميذ انفسهم نتيجة تصرفاتهم غير الملائمة فاذا كسر المتعلم الزجاج النافذة دعه يحس بالبرد كلون من العقاب العقاب الطبيعي له على سلوكه
ثالثا:المتعلم :على المتعلم ان يعمل بما يلي :
1-ان يكون المتعلم هو المحور الرئيسي لعملية التعلم حتى تركز العملية التعليمية على التلميذ وليس على المعلم
2-ان يتاح للمتعلمين الاتصال الشامل بكل معطيات الذاتي الانساني وتمكينه من التواصل مع الخبرات الراهنة والحاجات المطلوبة له لمساعدته على تحقيق طبيعته
3-يعطى المتعلم الحرية الذاتية ويشجع على التعلم الذاتي ليختار ما يرغب في تعلمه في سياق استعداداته ومرحلة نضجه لتسيير تعلمه
4- ضرورة احترام طبيعة التلميذ في مرحلة تربيته والايمان بان الطفل في مرحلة نماء مستمر يجب ان تتاح له الفرصة حتى يصل الى مرحلة بلوغ كماله
5- ينظر الى الطفل بانه مرحلة في الاحاسيس تتكامل خبرته في الحواس ليتماشى مع العالم الطبيعي من حوله دون ان تفرض عليه اعباء الكبار واهتماماتهم بل يقتصر تعليمه على متطلباته النمائية واحتياجاته الطبيعية
6- يجب عدم اعداد الطفل ليكون رجلا في المستقبل بل نعده لذاته والحياة التي يعيشها في الوقت الحاضر ليكون انسانا بحد ذاته قبل ان يكون لاي مهمة اخرى
7- يجب ان يربى الطفل في ضوء المراحل النمائية له والقوانين التي تعمل على انمائها بصورة طبيعية حتى نعلمه لنفه ولا نعلمه ليتطابق مع رغبات الاخرين من حولة
رابعا: المناهج التربوية : يجب ان تخطط المناهج التربوية في ضوء الخصائص الاتية :
1-ان تخطط المناهج التعليمية وفقا لطبيعة المتعلمين النمائية من حيث المستوى ليتوافق مع طبائعهم الخاصة والتوكيد على مهنة الحياة الراهنة وليس ما ينبغي ان يكون لاختيار مهنة المستقبل
2-ان تنظم المناهج وفقا لطبيعة المعرفة ذاتها مع مراعاة حالة النضج عند التلاميذ حتى يشعر المتعلم بأهمية المنهاج لذاته وليس للتراث او المجتمع وحتى يأتي المنهاج حالة طبيعية للطفل
3-ان تقدم المعارف التعليمية في ضوء استعدادات الاطفال النفسية حتى تكون المناهج الدراسية مناهج طبيعية لانا تتماشى مع احتياجات الاطفال النمائية
4-ان يتم اختيار المواد التعليمية للطفل في ضوء القواعد التربوية التي وضعها جان جاك روسو في تربية الطفل " اميل"
5- هندسة المنهاج التعليمي وتصميمه في ضوء خصائص المتعلمين ومرحلة عمره واحتياجاته الحقيقية واعتماده على الخبرة والممارسة العملية والتفاعل مع الاشياء اكثر من الاهتمام بالتلقين الشكلي وحشو اذهان التلاميذ بما ليس له معنى بل التركيز على التجربة لأنها وحدها هي التي تتولى تعليمهم
6-اعتماد المناهج على الملاحظة والمعاينة والمشاهدة حتى يحصل التعلم بصورة تدريجية متيسرة لحاجات المتعلمين وملائمة لحاله النماء عنده
7-ويمكن ان يؤكد المنهاج التعليمي للطلبة على احتياجات المتعلمين في مرحلة نمائهم الراهنة ولذلك تقدم المناهج التعليمية للتربية الدينية في الرحلة النمائية التي يحس بها المتعلم ان هذه المادة التعليمية مهمة لادراك العلاقات العامة مع الناس والعلاقة مع الله والا يكون التعليم عن طريق النصح والارشاد ولكن في اتباع الطرق العلمية المرتبطة بخبرة المتعلمين الشخصية مع الله او الناس
خامسا: اساليب التدريس : يمكن استخدام اساليب تعليمية عديدة منها
1-استخدام الاساليب التي تتفق مع الخصائص النمائية العقلية والجسمية والانفعالية للطفل من اجل مساعدته على النمو الانساني وفقا لمبادئ النمو الطبيعي دون اجبار
2-استخدام الاساليب التي تراعي الفروق الفردية للمتعلمين بحيث تسمح لكل طفل ان ينمو وفقا لطبيعته الذاتية لان مراعاة حاجات الاطفال اولى من مراعاة احتياجات النظام الاجتماعي
3-استخدام الاساليب التي تعتمد على اساليب التعليم القائمة على مشاهدة الاشياء والطبيعة وطبيعة النظام الاجتماعي حتى تاتي هذه الاساليب في ضوء اسس الفلسفة الطبيعية ونظرتها لتعلم الطبيعة الانسانية في ضوء التعلم الطبيعي والنشاط الذاتي والحاجات الفردية
4- استخدام الاساليب التي تساعد التلميذ على اكتشاف عالمه الطبيعي وتعلم الاهداف المقصودة سواء اكانت في العالم الطبيعي او العالم الاجتماعي باستثمار الحواس لكي يصبح انسانا يواجه المتطلبات المهنية لحاضر حياته الراهنة
سادسا: طرائق التقييم (اساليب التقييم)
1-الاختبارات التي تقوم على خصائص النمو عند المتعلمين وتعمل على قياس تعلمهم الذاتي في ضوء احتياجاتهم ورغباتهم
2-الاختبارات التي تقوم على تشخيص النمو الذاتي وفقا لطبيعة المتعلمين وطبيعة الاشياء في الحياة الطبيعية
3-اختبارات التقويم الذاتي التي تقيس حالات النمو الطبيعي عند المتعلمين في ضوء رغباتهم وحرياتهم
4-كتابه التقارير المنهجية التي تدل على مستوى التعلم الذاتي على ضوء امكاناتهم الطبيعية واحتياجاتهم الحقيقية
5-اية ادوات او وسائل تتلاءم مع طبيعة الاهداف التعليمية للتلاميذ في المدرسة




المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .
download lecture file topic