انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

كنايات العدد

Share |
الكلية كلية الدراسات القرآنية     القسم قسم علوم القرآن     المرحلة 4
أستاذ المادة عماد فاضل عبد محسن البوشندي       07/08/2017 04:30:10
كنايات العــــــــدد
كنايات العدد: هي ألفاظ مبهمة يُكنّى بها عن عدد مبهم، وهي: (كم الاستفهامية، كم الخبرية، كأيِّن، كذا، بضع، نيّف).
أولًا: (كم) الاستفهامية: هي كناية مبهمة عن معدود مجهول المقدار يُراد تعيينه، وهي تحتاج إلى إجابة.
أحكامها:
? يستفهم بها عن عددٍ مبهم قليل أو كثير يُراد تعيينه، نحو: (كم رجُلًا سافر؟)
? لها الصدارة في الكلام.
? مميزها مفرد منصوب.
? يجوز جرّها بحرف جر، نحو: (بكم دينارًا اشتريت؟)، أو بالإضافة، نحو: (رأيُ كم رجلًا أخذت؟).
حالات إعرابها:
أ‌) حالة الرفع: مع الجملة الاسمية، تعرب مبتدأ، نحو: (كم قصةً عندك؟)، وتعرب خبرًا إذا كان ما بعدها مضافًا، نحو: (كم ثمنُ الكتابِ؟) وفي هذه الحالة يحذف تمييزها، والتقدير: كم دينارًا ثمنُ الكتابِ؟، ومع الجملة الفعلية، تعرب مبتدأ إذا كان الفعل لازمًا أو متعديًا استوفى مفعوله، نحو: (كم طالبًا حضر؟)، حضر فعل لازم، و(كم مرةً زُرتُكَ؟)، زار فعل متعد استوفى مفعوله.
ب‌) حالة النصب:
? تعرب مفعولًا به إذا لم يستوف الفعل المتعدي مفعوله، نحو: (كم كتابًا قرأتَ؟)، قرأ فعل متعد لم يستوف مفعوله.
? تعرب مفعولًا مطلقًا إذا استفهم بها عن المصدر، نحو: (كم طوافًا طفتَ؟).
? تعرب مفعولًا فيه إذا استفهم بها عن الظرف، نحو: (كم ساعةً مكثتَ في المكتبة؟)، ومنه قوله تعالى: ((قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ))(المؤمنون/112-113)، وقوله تعالى: ((قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ))(الكهف من الآية/19).
? تعرب خبرًا للفعل الناقص، نحو: (كم فردًا كان إخوتك؟).
ت‌) حالة الجرّ:
? تعرب في محل جر بحرف الجرّ، نحو: (في كم ساعةً بلغة بغداد؟).
? تعرب في محل جر بالإضافة، نحو: (ديوانُ كم شاعرًا قرأتَ؟).
ثانيًا: (كم) الخبرية: هي كناية عن العدد الكثير على جهة الإخبار فلا تحتاج إلى جواب.
أحكامها
? الغرض منها الإخبار، وتكون بمعنى (كثير)، نحو: (كم عالمٍ جالستُ).
? لها الصدارة في الكلام.
? تختص بالماضي.
? مميزها مفرد مجرور بالإضافة، أو بـ (مِن)، نحو: (كم مِن عالمٍ جالستُ). كما في الدعاء (كم من ثناء جميلٍ لستُ أهلًا له نشرته)، ويجوز أن يكون تمييزها جمع، نحو: (كم علماءٍ جالستُ) أو (كم من علماءٍ جالستُ).
? كثيرًا ما يفصل بينها وبين ما تدخل عليه، نحو: (كم واللهِ عالمٍ حضرَ)، ومنه ما ورد في الدعاء (فكم يا إلهي من كربة قد فرجتها).
حالات إعرابها:
أ‌) حالة الرفع:
? تعرب مبتدأ، نحو: (كم شاهدًا حضرَ)، (كم كتابًا عندي)، ومنه ما ورد في الدعاء (كم من مكروهٍ دفعتَه)، ومنه قوله تعالى: ((وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى))(النجم/26)، وقوله تعالى: ((كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ))(البقرة من الآية/249)، وقوله تعالى: ((سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آتَيْنَاهُمْ مِنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ))(البقرة من الآية/211)
ب‌) حالة النصب:
? تعرب مفعولًا به إذا لم يستوف الفعل المتعدي مفعوله، نحو: (كم كتابٍ قرأتَ)، ومنه قوله تعالى: ((أَوَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ أَفَلَا يَسْمَعُونَ))(السجدة/26)، وقوله تعالى: ((وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَنْ مِنْ بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلًا وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ))(القصص/58)
? تعرب مفعولًا مطلقًا، نحو: (كم إحسانٍ أحسنتُ إليك).
? تعرب مفعولًا فيه، نحو: (كم ساعةٍ انتظرتك).
? تعرب خبرًا للفعل الناقص، نحو: (كم فردٍ كان إخوتك).
ت‌) حالة الجرّ:
? تعرب في محل جر بحرف الجرّ، نحو: (إلى كم بلدٍ سافرتُ).
? تعرب في محل جر بالإضافة، نحو: (خطبةُ كم خطيبٍ سمعتُ).
ثالثًا: (كأيِّن): هي كناية عن العدد المبهم على جهة الإخبار، وهي بمعنى (كم) الخبرية في إفادة الكثرة، وللعلماء في تأصيلها رأيان، الأول: أنّها بسيطة وليست مركبة، والثاني: أنّها مركبة من (كاف التشبيه + أيٍّ المنونة)، لذا تكتب (كأيٍّ) وتلحقها النون عند الوقف فتصبح (كأيِّن).
أحكامها:
? كأيِّن تشابه (كم) الخبرية في المعنى والعمل.
? مميزها مفرد مجرور بـ (مِن) غالبًا.
? خبرها لا يكون إلّا جملة.
حالات إعرابها:
أ‌) حالة ارفع:
? تعرب مبتدأ، (كأيّن من متشردٍ تركته الحرب)، ومنه قوله تعالى: ((وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ))(آل عمران من الآية/146)، وقوله تعالى: ((وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ))(العنكبوت/60)، وقوله تعالى: ((وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ))(يوسف/105).
ب‌) حالة النصب:
? تعرب مفعولًا به، نحو: (كأيّن من كتابٍ قرأت).
? تعرب مفعولًا فيه، نحو: (كأيّن من ليلةٍ سهرت)، (كأيّن من ميلٍ مشيتُ).
? تعرب مفعولًا مطلقًا، نحو: (كأيّن من مرة نصحتك).
رابعًا: (كذا): هي كناية عن العدد المبهم قليلًا كان أو كثيرًا، وهي مبنية على السكون، وتتركب كذا من كاف التشبيه وذا للإشارة وبعد التركيب أصبحت بمعنى جديد تعبر عن كثرة العدد أو قلته المجهولة.
أحكامها:
? الغالب أن تكون مكررة بالعطف (كذا وكذا)، ويقل استعمالها مفردة أو بغير عطف.
? مميزها مفرد منصوب دائمًا، ولا يجوز جرّه.
? تعرب كناية عن العدد بحسب موقعها من الجملة، ولا يشترط لها الصدارة.
حالات إعرابها:
أ‌) الرفع:
? تعرب مبتدأ، نحو: (عندي كذا كتابًا)، وتعرب خبرًا، نحو: (الكراساتُ كذا كراسةً)، وتعرب فاعلًا، نحو: (حضر كذا طالبًا)، وتعرب نائب فاعل، نحو: (أُكرمَ كذا طالبًا).
ب‌) النصب:
? تعرب مفعولًا به، نحو: (اشتريتُ كذا كتابًا)، وتعرب مفعولًا فيه، نحو: (سافرتُ كذا يومًا)، ( سافرت كذا ميلًا)، وتعرب مفعولًا مطلقًا، نحو: (ضربتُ الولد كذا ضربةً).
ت‌) الجر:
? تعرب مجرورة بحرف الجر، نحو: (سلمتُ على كذا مسافرًا).
ملاحظة: إذا تكررت (كذا) فمع وجود العطف تكون الثانية معطوفة، وإلّا فهي توكيد.
خامسًا: بضع: كناية عن الأعداد (3-9).
أحكامها:
? تعامل معاملة الأعداد المفردة (3-9) في المطابقة وعدمها، نحو: (جاء بضعة رجالٍ)، (قطفتُ بضع زهراتٍ)، ومنه قوله تعالى: ((فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ))(يوسف من الآية/42)، وقوله تعالى: ((فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ))(الروم من الآية/4).
? تمييزها جمع مجرور بالإضافة، كما في الأمثلة السابقة.
? يمكن أن تأتي (بضع) مركبة أو معطوفة حالها حال الأعداد المفردة (3-9)، وحينئذٍ تعامل معاملتها في الإعراب والتمييز، نحو: (زارنا بضعة عشر رجلًا)، (كرّمت المدرسة بضع عشرة طالبةً)، (اشتريتُ بضعة وعشرين كتابًا)، (غرستُ بضعًا وثلاثين شجرةً).
سادسًا: نيّف: تدل على العدد من واحد إلى تسعة بين عقدين، وتعامل معاملة الأعداد المعطوفة.
أحكامها:
? تلزم صورة واحدة سواء كان المعدود مذكر أو مؤنث، وتعرب بحسب موقعها من الجملة، نحو: (حضر الحفلَ نيفٌ وسبعون رجلًا)، (كُرِّمت نيفٌ وأربعون طالبةً)، (حفظت نيفًا وعشرين جزءًا), (قرأتُ نيفًا وثلاثين سورة)، (أطلعتُ على نيّفٍ وعشرين كتابًا)، علّقتُ على نيّفٍ وثلاثين رسالةً).
? يجوز تأخير نيف عن لفظ العقد فيصح أن نقول: (قرأت ثلاثين بحثًا ونيفًا).





المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .
download lecture file topic