انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

المحاضرة الثالثة

Share |
الكلية كلية العلوم الاسلامية     القسم قسم لغة القرآن     المرحلة 3
أستاذ المادة ظاهر محسن كاظم الشكري       23/12/2018 06:09:09
اذكر الحروف التي تجرّ الظاهر ، والمضمر .
الحروف التي تجرّ الظاهر ، والمضمر سبعة ، هي: مِنْ ، وإِلى ، وعَنْ ، وعلى ، وفِي، والباء ، واللاَّم ؛ فتقول : اشتريت مِنْ خالدٍ ومِنْك ، وذهبت إلى خالدٍ وإليكَ ، وسألتُ عنك وعن محمدٍ ... وهكذا في البقيّة .

اذكر معاني مِنْ .
لِمِنْ معانٍ كثيرة ، أشهرها ما يلي :
1- التَّبْعيِضُ ، نحو قوله تعالى :
( أي : بعض النَّاس ) وقوله تعالى : ( أي : بعضُ ما رزقناهم ) .
2- بَيَانُ الجِنْسِ ، وتُسمى مِنْ البَيَانِيَّة ، نحو قوله تعالى : وقوله تعالى : وقوله تعالى : . وتقع مِنْ البيانية كثيراً بعد (ما) و(مهما).
3- ابْتِدَاءُ الْغَايَةِ في المكان ، وهو كثير ، نحو قوله تعالى: وكقولك: خرجت من البيتِ إلى الكُلِّيَّةِ .
وتأتي لابتداء الغاية في الزَّمان قليلاً ، نحو قوله تعالى : وكقولك : محمدٌ محبوبٌ مِنْ يومِ وِلاَدَتِه . وكما في قول الشاعر :
تُخُيَّرْنَ مِنْ أزْمَـانِ يَـومِ حَلِيمَةٍ إلى اليَومِ قَدْ جُرَّبْنَ كُلَّ التَّجَارِبِ
فقد دّلت ( مِنْ ) في الأمثلة السابقة على ابتداء الغاية الزمانية بجرَّها : أوَّل ، ويوم ، وأزمان .
4- زائدة : فائدتها التَّنْصيص على العموم ، ولا تكون زائدة عند الجمهور إلا بشرطين : أ- أن يكون مجرورها نكرة .
ب- أن يَسبقها نفي، أو شِبهه . فمثال النفي قوله تعالى : ومثال شبه النفي، قوله تعالى: وكقولك : لا تضرِبْ من أحدٍ ، فالاستفهام ، والنّهي يشبهان النّفي .
ولا تُزَاد في الإيجاب ، ولا يُؤْتَى بها جارّة لمعرفة ؛ فلا تقول : تضرب من أحدٍ ، خلافاً للأخفش فقد استدلّ على رأيه، بقوله تعالى: على أنّ (مِنْ) زائدة في الإيجاب ( أي : لم تُسبق بنفي ، ولا شبهه ) وقد جَرَّتْ

لفظ ( ذنوبكم ) وهو معرفة . والصواب أنّ ( مِنْ ) في هذه الآية : للتَّبْعِيض .
ويرى الكوفيون زيادتها في الإيجاب بشرط تنكير مجرورها ، كقولهم : قد كان مِنْ مَطَرٍ .
5- أن تكون بمعنى كلمة ( بَدَل)، نحو قوله تعالى : ( أي : بدل الآخرة ) وقوله تعالى : ( أي : بَدَلَكُم ) .

* لِمَنْ مَعَانٍ أخرى غير ما ذُكر ، منها :
1- السَّبَبِيَّة ، كما في قوله تعالى : .
2- بمعنى ( في ) ، كما في قوله تعالى : وقوله تعالى : .
3- بمعنى ( عن ) كما في قوله تعالى : وقوله تعالى : .
4- بمعنى ( الباء ) كما في قوله تعالى : . *



ما فائدة حرف الجرّ الزَّائد ؟ وكيف يُعرب المجرور به ؟
سبق تعريف حرف الجر الزائد في س4.
وفائدته : تأكيد وتقوية المعنى العام في الجملة كلّها , فهو بِمَثَابَة تكرار الجملة .
والمجرور بحرف الجر الزائد يكون مجروراً لفظاً ، أما محلاً فقد يكون مرفوعاً على الابتداء , نحو : هل من سؤالٍ . فسؤال : مبتدأ مرفوع محلا مجرور لفظا ، والخبر محذوف تقديره : لديكم .
وقد يكون محلّه النصب , نحو : ليس الطالبُ بمريضٍ . فمريض : خبر ( ليس ) مجرور لفظاً منصوب محلاً .


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .
download lecture file topic