انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

مفهوم التربية البدنية والرياضيه

الكلية كلية التربية الرياضية     القسم  وحدة العلوم النظرية     المرحلة 4
أستاذ المادة ياسين علوان اسماعيل التميمي       1/23/2012 10:36:05 AM
المحاضرة الخامسة د. ياسين التميمي
مهنة التربية البدنية والرياضية: (1)
أصبحت التربية البدنية والرياضية في العصر الحديث من المجالات التي توسعت بشكل كبير على المستوى الاجتماعي ، بعد أن زاد وعي الجماهير بقيمها الصحية والترويحية والتربوية ، ولقد أصبحت من الأنشطة الإنسانية المتداخلة في وجدان الناس جميعا على مختلف أعمارهم وثقافاتهم وطبقاتهم ...الخ فالطفل الصغير والمرأة المسنة وابن القرية وابن الحضر جميعا قد استوعبوا مفهوم الرياضة وادركوا معناها ومغزاها.
وذكر ويست ، بوتشر 1990 أن مجال التربية البدنية والرياضية قد توسع بشكل هائل خلال العقدين المنصرمين ولم يتم التقدم والنمو في المهنة في تجاه زيادة المعارف الهائلة فقط وإنما اتخذ أشكالا توسعية في البرامج وفي نوعية الأفراد المستفيدين منها.
ولقد تأثر نمو مهنة التربية البدنية والرياضة في عدد من دول العالم المتقدم بقدر من العوامل أهمها:-
1- نقص اللياقة البدنية وكيف قابلت المهنة ذلك بتوفير برامج لتنمية اللياقة البدنية لمختلف الأعمار.
2- النشاط البدني أصبح من العوامل المهمة لاكتساب أفضل مستوى صحي لجميع الأعمار.
3- تزايد وقت الفراغ تطلب من المهنة أن توفر برامج الرياضة للجميع والرياضة الترويحية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) أمين أنور الخولي، أصول التربية البدنية والرياضية،ط1،القاهرة،دار الفكر العربي،1996،ص25.
مفهوم المهنة في التربية البدنية والرياضة: (1)
أما مفهوم المهنة في التربية البدنية والرياضة هي "نمط من التوظيف ويشتمل على أغراض رئيسية في حياة الفرد فهي اكبر من كونها مجرد عمل أو وظيفة لكسب العيش ، فهي تتيح الفرص ليستمر تقدم الفرد بشكل منفرد نحو تحقيق أهداف مهنية جديدة بالرضا والقبول خلال الحياة العملية المهنية للفرد".
وتتميز المهنة بأنها ارفع من أن تكون حرفة أو صنعة ذلك لان المهنة مقومات وركائز يصعب على الكثير من الحرف أو الأعمال أن تقابله أو تحققها.
ولقد استمرت التربية البدنية لفترة طويلة من الزمن تعد ضمن أطار مهنة التدريس , بل مازال هذا المدرك مستمرا لدى الكثيرين من خارج مجال التربية البدنية والرياضة وخاصة في الوطن العربي , ولكن حدثت تطورات عدة في التربية البدنية والرياضة كمهنة ونظام خلال القرن العشرين , لعل أبرزها هو ذلك المنحنى المهني التخصصي الذي تخطى بمراحل مجرد العمل في مجال تدريس التربية البدنية الى أفاق مهنية أكثر رحابة كالتدريب الرياضي , والإدارة الرياضية , واللياقة البدنية والرياضة التروحية , ....الخ.
ووضح لومبكين ان المهنة تتصف بعدد من الركائز التي تتأسس عليها منها:
1- المهنة تتطلب فترة ممتدة متصلة من الاعداد والتدريب.
2- تتطل قدرا كافيا ومناسبا من الكفايات العقلية والمعرفية فضلا عن المهارات والخبرات.
3- تتطلب توفير فرص الاتصال بين الاعضاء الممارسين لها.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) امين انور الخولي ،المصدر السابق،ص26.
نشأة مهنة التربية البدنية:
يعتقد زيجلر أن بزوغ شمس التربية البدنية كمهنة ربما تحددت ملامحها في أعقاب تعيين أساتذة جامعيين في عدد من الجامعات والكليات الأمريكية ولقد صادف تعيين د.هيتشكوك كأستاذ الصحة والتربية البدنية في الكليات بعد أن طور برنامجا جيداً للتربية البدنية والأمر الأكثر أهمية أن هيتشكوك استطاع التمييز بين برنامجه في التربية البدنية وبين برامج المنافسات الرياضية.
ولقد استخلص الباحثان سبيرس وسوانسن 1978 أن الفترة مابين الحربين العالميتين الأولى والثانية أصبحت الرياضة ، التمرينات البدنية ، الرقص ، النشاط البدني ، أجزاء متكاملة في النظام التربوي الأمريكي.
ويعقب زيجلر انه من الأمانة أن نذكر أن جل اهتمام رجال التربية البدنية قد تمركز في برنامج التربية البدنية والرياضة بينما كان اهتمام السيدات المهنة متمركزا حول الرياضة والرقص وميكانيكية الجسم والقوام ثم فيما بعد حول التربية الحركية.
ويرى نيكسون وجويت أن التربية البدنية والرياضة كانت تعد صيغة ملائمة عن هؤلاء الذين يعملون في المجال أو حقل التعليم الرياضي إذ مازال التدريس هو الاختيار الأغلب للعاملين في المجال الرياضي.
خلاصة القول أن للرياضة والتربية البدنية ادوار فاعلة في تغيير المجتمعات وتطويرها نحو حياة أفضل ، ويفترض في المسئولين والقيادات المناط بها التربية والتعليم على مختلف المستويات والأصعدة أن يكونوا متفهمين لدور التربية البدنية واسهامتها في العملية التربوية وهذا يتطلب خدمة مهنية رفيعة المستوى مقابل هذا التفهم والتقدير وأيضا على المهنيين بذل المزيد من الجهد لتوضيح المرامي والأهداف المجتمعية للتربية البدنية.
المعايير المهنية في التربية البدنية والرياضية: (1)
1-الكفاية المهنية الخاصة:
وتعني أن يمتلك الفرد المهني قدرات خاصة تتصل بالمزاولة المهنية ، أي أنها لا تتوفر لدى الآخرين من خارج المهنة، وهذه القدرات تتشكل من معارف ومعلومات ومهارات وقدرات واتجاهات مهنية.
وقد عبر فينكي عن مفهوم (أبناء المهنة) بأنهم يشبون دائرة داخلية من المتخصصين الذي يفهمون (أسرار العمل المهني ودقائقه) وتقتصر فنياته وأساليبه عليهم, وهذا ما يجعلهم يستشعرون بجاذبية الانتماء للمهنة ويرجع هذا إلى إحساسهم بالتمييز عما سواهم خارج المجال المهني.
2-البصيرة النظرية:
تتصف بتوفير بنية معلوماتية وهي بنية متماسكة ومترابطة من المفاهيم والقواعد والمبادئ والحقائق والنظريات والتي تتواجد في اطر وأشكال متنوعة من كتب ومراجع وبحوث ودرايات وترجمات وقواميس ...الخ وسائل استرجاع المعلومات.
ويؤكد فينكس على أهمية البصيرة النظرية , مشيرا إلى أن الكفاية المهنية الخاصة لا تستطيع أن تحول الفرد العادي إلى فرد مهني , بدليل وجود حرفيين مهرة لديهم قدرات ومهارات قد تكون رفعية المستوى أو حتى سرية أو معقدة ذلك لان للمهنة ميزة أخرى مهمة هي البصيرة النظرية , والتي تعني الفهم العقلي للطرق والكيفيات والأسباب التي تكمن وراء تأدية وظيفية معينة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) أمين أنور الخولي ،المصدر السابق،ص31.
3-الاحتراف وخدمة المجتمع:
يؤدي الفرد المهني وظائفه المهنية بطريقة تتسم بالانتظام وبالاستمرار , فهو فرد ملتزم نحو مجتمعه بتقديم خدمات مهنة نافعة ذات مستوى في حدود أطار الأنشطة التي ترتبط بمهنته , في مقابل أن يعترف به المجتمع كمحترف له مقتضيات اجتماعية كالمكانة الاجتماعية المرتبطة بالمهنة.
لكل مهنة مكانتها الاجتماعية التي تنعكس وبالتالي كل المكانة الاجتماعية لأعضاء المهنة ، وكلما ارتفعت مكانة المهنة في المجتمع ارتفعت مكانة العضو في هذه المهنة والعكس صحيح , وترتفع مكانة المهنة في المجتمع في ضوء الأدوار التي يحترف تقديمها عضو المهنة من أهميتها وحيويتها ومدى نفعها على المستوى الإنساني والاجتماعي.





المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .