انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

الوسائط المتعدده

Share |
الكلية كلية التربية الرياضية     القسم  وحدة العلوم النظرية     المرحلة 7
أستاذ المادة مازن عبد الهادي احمد الشمري       03/03/2018 19:42:58
الوسائط المتعددة:
إن للوسائط المتعددة تعاريف عديدة منها ما عرفه( نايف سليمان 2003م) بأنها ، اداة المادة يستعملها التلميذ في عملية التعليم ، و اكتساب الخبرات و ادراك المبادى و تطوير ما يكتسب من معارف بنجاح و يستعملها المعلم لييسر له جوا مناسبا يستطيع ان يصل بتلاميذه الى حقائق العلم الصحيح بسرعة وقوة باقل كلفة. ( )
ان النظام التعليمي أصبح ضرورة من الضرورات لضمان نجاح تلك النظم وجزءا لا يتجزا من بنية منظوماتها، ومع ان بداية الاعتماد على الوسائل التعليمية في عمليتي التعليم و التعلم لها جذورها التاريخية الطويلة و انها اجهزة و ادوات و مواد يستخدمها المعلم لتحسين عملية التعلم و التعليم( )
وتذكر نبيلة محمد عباس (1991) ان الوسائط المتعددة من العوامل التي تؤثر بايجابية في المتعلم ان استخدمها المعلم بصورة متنوعة يسهم في تحقيق نوعية افضل من التعلم ( 3).
و يعني إصطلاح الوسائل المتعددة أشياء مختلفة مثل :
ان يجلس الشخص امام جهاز الحاسوب و يتلقى عرضاً يتضمن نصاً عن الشاشة و رسومات ثابتة او متحركة و اصواتاً او تعني عرضاً (حياً) يحضرهُ مجموعة من الأشخاص يجلسون في غرفة وينظرون في صور تعرض على شاشة او اكثر ويستمعون الموسيقى او اصوات أخرى في نفس الوقت، أومشاهده فيلم فيديو على شاشة التلفزيون فيها خبرة متعددة الوسائط لان المشاهد يتلقى صورا واصواتا عبر التلفزيون و كذلك عندما يقوم المحاضرين بالرسم أو الكتابه على السبورة وقد (يستخدم جهاز اسقاط راسي) خلال المحاضرة التي يلقيهاو هناك فيها وسائط متعددة هي الرسم و الكتابة .
و هناك أيضًا أبسط شكل للوسائط المتعددة مثل الكتب المدرسيه التي تحتوى على نص مكتوب ترافقه رسوم توضيحية.
ويعداسلوب الوسائط المتعددة من الاساليب الحديثة في التعلم حيث يقدم خدمة هامة اذاما استخدم بعناية في اثناء عملية التعلم حيث ان الشرح اللفظي لايكفي ، فالمتعلم لايستطيع ان يفهم بالشرح الا في حدود معارفه ومعلوماته ولكن يمكن باستخدام الوسائط توفير حدود اكثر وضوحا عن الخبرة والنشاط المراد تعليمه.
ويؤدي التقدم التكنولوجي دوراكبيرا في امداد المعلم بادوات واجهزة تساعد على سهولة توصيل المعلومات الى الدارسين ،ويعد اسلوب الوسائط المتعددة واحدا من صور تكنولوجيا التعليم الحديثة حيث يعتبر منظومة تعليمية تتفاعل تفاعلا وظيفيا من خلال الجزء التعليمي لتحقيق اهداف محددة ،وتقوم الوسائط على تنظيم متتابع محكم يسمح لكل متعلم ان يسير في الجزء التعليمي وفق خصائصه المميزة وان يكون نشيطا وايجابيا طول مدة مروره به.
2-1-3-1 أهمية الوسائط المتعددة :
يعتبرالتعلم من اهم المظاهر والسمات التي تؤدي دورا هاما في تقدم كثير من الشعوب حيث انه يؤثرتاثيرا ايجابيا وشاملا في تنشئة جيل جديد على اسس عملية متطورة وحديثة ،ويقاس هذا التقدم بمدى معرفتها لطرق ونظريات طرق التدريس والتعليم الحديثة ،وقد اضاف التطور العلمي الكثير من الوسائل الجديدة التي يمكن للمعلم الاستفادة منها في تهيئة مجالات الخبرة للدراسين حتى يتم اعدادهم بدرجة عاليةمن الكفاءة، وفي هذا الصدد يذكر (حسين مهدي الطوبجي)(1986) ان مهمة المعلم لم تعد قاصرة على الشرح والالقاء واتباع الاساليب التقليدية في التدريس بل اصبحت مسؤليته الاولى هي رسم مخطط لاستراتيجيات الدرس تعمل فيها طرق التدريس والوسائل التعليمية لتحقيق الاهداف ( ).
تختلف الوسائط المتعددة عن الوسائط التعليمية من حيث إن عملية التعليم من خلال الوسائل تعتمد بصفة اساسية على المعلم و يقتصر إستخدامها كمجرد وسيلة للتوضيح و التدريس و ليس كوسيلة للتعلم بالتالي يكون موقف المتعلم منها سلبياً مهمته إستقبال العلومات التي تقدم له و الأستخدام المعتاد لها إنها تعالج موضوع واحد ، اما مفهوم الوسائط تكون متكاملة مع خطة الدرس و جزاً لا يتجزء منه و إن تستخدم للتعلم و ليس التدريس فقط . و على هذا فان الوسائط ليست وسيلة إضافة للتعليم بل هي المدخل التعليمي نفسه .
ونظرا لاهمية الوسائط المتعددة في التعلم فقد استخدم كثير من الباحيثن هذا الاسلوب بصورمختلفة في مجال مواد العلوم التربوية المتنوعة، وقد اكدت فاعلية هذا الاسلوب في تدريس الموضوعات العلمية المختلفة ،اما في تعليم مهارات الانشطة الرياضية باستخدام الوسائط يعمل على تعلم بعض مهارات الانشطة الرياضية وعلى اهميتها في الارتقاء بالعملية التعليمية ،كما انها تعمل وتساعد المعلم على تحقيق اهداف دروسه.

2-1-3-2 قواعد اسخدام الوسائط المتعددة في مجال التعلم مهارات الأنشطة الرياضية:
هناك سبع قواعد:-
1. قاعدة الوسائط يتعلم الطلاب من الكلمات والصور افضل مما يتعلمون من الكليمات فقط
2. قاعدة التجاور المكاني يتعلم الطلاب عندما تعرض الكلمات والصور الموافقة لها متجاور أفضل مما يتعلمون عندما تعرض متباعدة عن بعضها على الشاشة أو الصفحة.
3. قاعدة التقارب الزمني : بشكل متزامن افضل عندما تعرض بشكل متتابع.
4. قاعدة الاحكام يتم الطلاب عندما تحذف الكليمات والصور والاصوات الداخلية افضل مما يتعلمون عندما ترد في العرض .
5. قاعدة الاجهزة الحسية يتعلم الطلاب من الصور المتحركة والسرد أفضل مما يتعلمون من الصور المتحركة والنص الرئي على الشاشة .
6. قاعدة الاسراف يتعلم الطلاب من الصور المتحركة والرد افضل مما يتعلمون من الصور المتحركة والرد والنص المرى عن الشاشه .
7. قاعدة الفروقات الفردية ان تاثيرات التصميم أقوى بالنسبة للمتعلمين الاقل معرفة من المتعلمين الاكثر معرفة .



2-1-3-3 عناصر الوسائط المتعددة
تتكون الوسائط المتعددة من عدة عناصر هي: ( )
1- النص:هو المادة التعليمية التي تفرض على المتعلم بشكل مطبوع ، و يعد استخدام النص التعليمي وحده أمر غير مرغوب فيه،إلا أننا لانستطيع الاستغناء عنه ،وذلك لاهميته في توضيح الواد التي لا تعتمد على الصوت فقط ، حيث أن بعض الطلبة يحتاجون لرؤية المعلومات على الشاشة التثبيتها، وكلما استخدمت صور متغيرة او اصوات ، او موسيقا .. كان افضل ، وعند كتابة النص يجب الاهتمام بمعنى او المحتوى واستخدام الخطوط الالوان المناسبة ، ويمكن كتابة النص في صورة قوائم او على الصور النفسها ، اي نعدها بمثابة خلفية نكتب عليها ويمكن استخدام الحركة ايضاً مع النص لجذب انتباه واهتمام الطلبة .
2- الصورة : هي احدى عناصر الوسائط المتعددة ، وتستخدم وتوظف بتتابع معين لتكون عملاً متكاملاً ، او قصة ، ويجب ان يارعى في استحدام الصورة درجة الوضوح والنقاء ، وخاصته فيما يتعلق بالالوان ، ويجب ان تكون معبرة ومتصلة بالموضوع .
3- الحركة : يرتبط هذا العنصر بعنصري النصوالصورة ، بمعنى ان الحركة يجب ان تكون مطلوية ومعبرة ، حيث ان الصورة المتحركة افضل واكثر وقعاَ على نفس المتعلم من الصور الثابتة ، لانها تزيد من الجاذبية والتشويق وتجعل المتعلم اكثر تفاعلاً مع البارمج التعليمي .
4- الصوت : يلعب الصوت دوراً مهماً خاصاً انه يستخدم في كثير من الاحيان كبديل افضل من استخدام النص في العملية التعليمية ، ولايشترط ان يكون الصوت كلاماً يلقى على الطلبة في عمليات التعليم المختلفة ، فالتعزيز دائماً يستعد المتعلم ويساعده في التقدم في عملية التعلم ، حيث ان استخدام الصوت واعادة بنائه وتركيبه يعد من اهم ما يميز استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية.
5- الفيدو : يلعب الفيدو دوراً كبيراً وهاماً كعنصر من عناصر الوسائط المتعددة ويعطي ايحاءً بالحركة والحيوية والمصداقية ايضاً . والتكنولوجيا الحديثة ساعدتنا على ادخال الفيدو الى الحاسوب من اجل تكامل جميع العناصر : النص ، والصورة ، والحركة ، والصوت ، معاً للحصول على الوسائط اكثر فاعلية في عمليتي التعليم والتعلم .
وحديثاً من نظام الوسائط المتعددة محل نظام الفيدو المتفاعل الذي كان يتكون من وحدة الفيدو ووحدة الحاسوب والشاشة واداة لربط الفيدو بالحاسوب ، وهذه جميعاً دمجت حالياً في نظام الوسائط المتعددة والتي وفرت التفاعل ما بين المتعلم والمادة المحسوبة ، وتعددت مجالات استخدامها في التعليم الفردت والجماعي ، والاختبارات باشكالها المختلفة ، والتدريب بجميع مجالاته الطبية والعسكرية والصناعية والتجارية ومن المصطلحات الحديثة القائمة على نظام الوسائط التعليمية المتعددة والتوظفها بشكل فاعل ما يطلق عليه التعليم المتآلف ( Instructional Blended ) وهو استخدام التكنولوجيا ( اللتلفاز ، الانترنيت ، البريد الصوتي ، النداءات المباشرة ... الخ ) .
وفي التعليم والتعلم جنباً الى جنب مع الطريقة التقليدية ويستخدم هذا المصطلح بشكل كبير في التدريب والتعليم ( )
2-1-3-4 نظام الوسائط المتعددة
ويشر الضبيان الى ان المنظمة العربية للتربية قد عرفت الوسائط المتعددة:التكامل بين أكثر من وسيلة واحدة تكتمل منها الاخرى عند العرض أو التدريس.ومن أمثلة ذلك المطبوعات والفيديو
والشرائح والتسجيلات الصوتية ،والحاسوب،والشفافات والفلام بانواعها في حين يعرفها جايسكي المشار اليه في الضبيان (1999)،بانها وسائل الاتصال المتفاعلة التي تختلف وتبدع وتخزن النقل الارسال ،استرجاع النص ،والرسوم البيانية التوضيحية من خلال وسائل سمعية أو وسائل بصرية مثل الاذاعة والتلفاز والحاسوب (2 ).
وفي اللغة تتكون الوسائط المتعددة (Media )وتعني الوسائط، ومعناها أستخدام جملة
من وسائط الاتصال مثل الصوت (Audio) والصورة(Visual)،أوفليم فيديو بصورة مندمجة ومتكاملة من اجل تحقيق الفاعلية في عملية التعليم والتدريس والتعلم ،اي انها خليط من عناصر
موضوعة في نسق عام ،وتتكون من مجموعة وسائط الاتصال المختلفة (ضبيان.1999).
ومن خلال استخدام الوسائط المتعددة يمكن للمعلم التعبير عن أي معلومة باكثر من وسيلة (الصوت والصورةوالحركة) وبالتالي يتم توصل المعلومة بالشكل المناسب لها.حيث ان المعلومة
اذا قدمت للمعتعلم عن طريق أكثر من وسيلة فانها تخاطب أكثر من حاسة من حواس المتعلم المختلفة ،وبالتاليتكون اكثر فاعلية وافضل مما لوقدمت بوسيلة واحدة فقط .لذا تتميز الوسائط
المتعددة بنقل المعلومة باكثر من وسيلة تعمل على توصيل المعلومات في افضل صورها.
بالتالي اعطاء المتعلم درجة كبيرة من الحرية في التعامل مع المادة التعليمية ، حيث تقدم المادة التعليمية المراد تعليمها بصورة شيقة واكثر عمقا ، وبذلك يعد المعلم المنسق لاستخدام عناصر الوسائط المتعددة
2-1-3-5 اُسس تصميم و إنتاج و إستخدام الوسائط التكنلوجية.
هناك عدة اسس نفسية و تربوية تكمل بعضها البعض و تتفاعل مع بعضها هي:
1- تحديد الاهداف :
يجب صياغة الاهداف في صورة سلوكية اجرائية قابلة للملاحظة والقياس ، ويجب ان تصاغ بدقة ووضوح ، فإن تحديد الاهداف تساعد مصمم الوسيط التكنولوجي على تنظيم المادة التعليمية وترابط اجرائها وسلسلها بصورة تحقق الاهداف السلوكية المحددة ، وذلك لأن الوسيط التكنولوجي ليس هدفاً في حد ذاته ، وإنما هو وسيلة لتحقيق الاهداف التعليمية .
2- مراعاة ارتباط الوسيط التكنولوجي بخبراء للمناهج :
عند تصميم وسيط تكنولوجي ، فيجب ان يشترك جبيراء في المادةالعلمية لكتابةالنص التعليمي ، وصياغة المادة التعليمية ، وكذا يشترك معهم خبراء في المناهج ، وطرق التدريس ، وعلم النفس ، وكذا خبراء في الوسائط التكنولوجية المبرمجة . بحيث أن يتفاعلوا مع بعضمهم لانتاج الوسيط التكنولوجي المتكامل .
3- مراعاة خصائص المتعلمين :
ان تصميم وانتاج واستخدام الوسائط التكنولوجية للتعليم تحتاج الى معرفة مسبقة بخصائص المتعلم وتحيدها من حيث عمره الزمني ، وقدراته العقلية والبدنية ، والمستوي المعرفي ، والمهاري ، وكذا تحديد حاجاته وميوله ، وخبراته السابقة .
4- مراعاة تجربة الوسيط التكنولوجي قبل الاستخدام :
يجب تجربة الوسيلة قبل الشروع في استخدامها وقبل انتاجها وذلك بهدف التأكد من امكانية استخدام المتعلمين لها . وكذا العمل على تلاقي العيوب ان ظهرت عند استخدام الوسيلة .


5- مراعاة الظروف المناسبة لاستخدام الوسائط التكنولوجي
- يجب تحديد الوقت المناسب لاستخدام الوسيط التكنولوجي هل في بداية الدرس ام في وسطه.
-وكذا دراسة ومراعاة الظروف الطبيعية ببيئة الاستخدام مثل مستوى الاضاءة،
والتهوية ، وطريقة وضعها بالنسبة للمتعلمين .
- تحديد الوسائط التكنولوجية للتعليم والاسهامات المتنوعة لكل وسيلة ونواحي تفوقها ،وتحديد دور الوسيلة في تحقيق الاهداف السلوكية .
6- مراعاة التقويم الوسيط التكنولوجي التعليمي :
من الاسس التي يجب مراعاتها عند تصميم او استخدام الوسيط التكنولوجي هي عملية تقدير فائدته ومدى ملائمته للمتعلمين ، ويجب عند تقويم الوسيلة اخذ راى خبراى المادة العلمية والمناهج وطرق التدريس وعلم النفس وخبراء الوسائط التكنولوجية والمتعلمين انفسهم . ويتضمن تقويم الوسيط التكنولوجي بمقارنة نتائج استخدامه ومدى تحقيقه للاهداف السلوكية المحددة .
7 – مراعاة عدم استخدام الوسائط التكنولوجية كثيرة :
يجب مراعاة استخدام وسيط تكنولوجي او اكثر وذلك في ضوء الاهداف السلوكية المحددة . وضرورة معرفة دور الوسيط ونسبته في تحقيق الاهداف .
وكذلك يستوجب من المعلم ضرورة معرفته بالوسائط التكنولوجية للتعليم والاسهامات المتنوعة لكل وسيط ، ونواحي تفوقها في تحقيق الاهداف سواء كانت معرفية او مهارية أو فعالية .

8- مراعاة قدرة المعلم على استخدام الوسيط التكنولوجي :
أ – ويتوقف ذلك على مدى اقناع المعلم باهمية استخدام الوسائط التكنولوجية في تحقيق الاهداف التعليمية .
ب – وكذا يتوقف على قدرته على كيفية تشغيل الوسيط التكنولوجي . ومدى معرفته لانواع الوسائط التكنولوجية ، وخصائصها وإمكانيتها .
ج- كما يتوقف على قدرة المعلم على وضع إستراتيجية لطريقة استخدام الوسائط التكنولوجية .

2-1-3-6 مميزات الوسائط المتعددة في تعلم مهارات الأنشطة الرياضية
مميزات الوسائط المتعددة في تعلم مهارات النشطة الرياضية :-
- تجذيب انتباه المتعلمين وإندماجهم في الدرس .
- تعمل على تكوين مدركات لدى المتعلم .
- تساهم في جودة التعليم.
- تساعد على التفكير العلمي المنظم.
- تعمل على جعل التعلم ابقى اثرا.
- تعمل على تحقيق التعلم الذاتي .
- تخاطب اكثر من حاسه لدى المتعلم
2-1-3-7 الأسس النفسية للوسائط التكنلوجية ( )
عند إعداد مواد الوسائط التكنولوجية للتعليم وإنتاجها ، واستخدامها في العملية التعليمية يجب مراعاة بعض الأسس النفسية والتربوية والتي تساعد في تحقيق الأهداف التربوية والتعليمية بفاعلية وكفاءة ، والتي تشتمل على :-
1- مساهمة المتعلم في العملية التعليمية
تصميم البرامج التي تتبع أسلوب الوسائط التكنولوجية المبرمجة للتعليم ، بحيث تجعل المتعلم يساهم مساهمة مستمرة في العملية التعليمية ، فيزداد اثر التعلم كلما كان المتعلم نشطا وايجابيا خلال فترة استخدام البرنامج .
2- انتقال اثر التعلم
ينبغي عند إعداد الوسائط التكنولوجية المبرمجة للتعليم أن يكون لها دور في نقل اثر التعلم من مكان التعليم إلى مواقف أخرى في حياة المتعلم اليومية والاستفادة منها في العالم الخارجي للمتعلم ، بمعنى توفير خبرات حقيقية للمتعلم .
3-استخدام أكثر من حاسة البرمجة
الوسائط التكنولوجية المبرمجة للتعليم يراعى عند إعدادها تعزيز عملية التعلم باستخدام اكبر عدد من حواس المتعلم ، سواء كانت عن طريق السمع أو البصر أو السمع والبصر معا ، أو المس أو الشم .

4- تهيئة ذهن المتعلم لعملية التعلم
إن الوسائط التكنولوجية البرمجة للتعليم تحتوي على خبرات توجه المتعلم لإدراكها ومساعدته على استدعاء التعلم كما تؤدي إلى تنمية قدرة المتعلمين على التأمل ودقة ملاحظة العلاقات الحاصل بين الأشياء التي يبرزها البرنامج التعليمي والمراد أن يتعلمها،وتنمية قدرة المتعلم للتفكير.
5- بقاء اثر التعلم
إن عملية تصميم الوسائط التكنولوجية المبرمجة للتعليم بما تحويه على مواقف وخبرات تشجع المتعلم وتسمح له بالقيام بأستجابات نشيطة للمادة التعليمية ويشارك مشاركة فعالة في العمليات التعليمية ، ولذلك نجد إن الوسائط التكنولوجية تعمل على تنشيط استجابة المتعلم وبالتالي يكون التعلم أبقى أثرا.


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .
download lecture file topic