انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

طرائق تعليم القراءة (1)

الكلية كلية التربية الاساسية     القسم قسم التربية الخاصة     المرحلة 3
أستاذ المادة صلاح مهدي عبود الخفاجي       6/7/2011 8:14:31 AM

طرائق تعليم القراءة(2)

 

 

 

المهارات المطلوبة في القراءة :

 

    هناك اربع مهارات يجب على القاريء اتقانها كي يعد قارئا جيدا ، وهذه المهارات القرائية هي :

 

اولا : مهارة الاستماع ( القراءة السماعية) :

 

       يعد بعض الباحثين الاستماع نوع من انواع القراءة ، ويذكرونها على انها النوع الاول من انواع القراءة ، الذي يعتمد على اساس الشكل العام للقاريء (هياته) ، وطريقة ادائه ، وننطلب كيفية وحسن اداء الملقي ، والانتباه الواعي من لدن المتلقي .

 

 والاستماع مهارة من المهارات التي ينبغي ان ياخذ المعلم تلاميذه بالمران عليها منذ المرحلة الابتدائية ، فينمي الاتجاهات العقلية المناسبة عند التلاميذ ، مثل الانتباه الواعي للمادة المقروءة والاستجابة لها ، ويمكن للمعلم بهذه الطريقة مساعدة التلاميذ على تنمية مهارة الاستماع ، والاهنمام بفهم ما يستمعون اليه في المدرسة ، وخارجها ، وتنمية هذا الجانب بشكل عام باساليب متعددة ، كالاكثار من مواقف الاستماع ، ومناقشتهم فيما استمعو اليه ، ثم مطالبتهم بتلخيصه ، وتقويم المعلم له ، وتوجيههم الى حسن الانصات ، والاقبال على القاريء .

 

ثانيا : السرعة :

 

       تعد السرعة في القراءة من المهارات المهمة التي ينبغي ان تعمل المؤسسات التعليمية منذ المرحلة الابتدائية على العناية بها ، وتنميتها لدى التلاميذ ، لانها مهارة تفيد الانسان في حياته العلمية والعملية ، فائدة كبيرة ، ففيها يختصر الوقت اللازم للتعلم ، وتعطيه القدرة على الاستفادة من الكتب ، والصحف ، والمجلات ،في اقل وقت ممكن .

 

 انالوصول الى اتقان هذه المهارة لا يتم الا بالتمرين والتكرار، وفي سرعة القراءة تبدو الفروق الغردية واضحة بين التلاميذ ، وهذا الاختلاف في السرعة بينهم يعود الى عوامل عديدة ، منها  مستوى ذكاء التلاميذ ، والتفاوت في الخبرات ، ودرجة الشغف الى القراءة ، كما يختلفون باختلاف الغرض الذي يقرءون من اجله ، وتقل السرعة اذا كانت المادة المقروءة صعبة ، فيما تزداد سرعة القراءة كلما كان التلاميذ يتقنون مهارات القراءة الاساسية .

 

  ولقد اثبتت التجارب العلمية ان الانسان يستطيع قراءة الكلمات بسرعة اكبر من قراءته للحروف المتفرقة ، ويستطيع قراءة الكلمات داخل العبارات يسرعة اكبر من قراءته لها وهي متفرقة ، كما يمكنه قراءة الكلمات والعبارات المكتوبة بلغته التي يعرفها  بسرعة اكبر مما يقرا الكلمات والعبارات المكتوبة بلغة اخرى .

 

ثالثا : الفهم :

 

       تعد مهارة الفهم من اهم مهارات القراءة ، بل يمكن القول ان الفهم اساس عمليات القراءة جميعها ، فالتلميذ يسرع في القراءة وينطلق فيها ، اذا كان يفهم معنى ما يقرا ، ويتعثر ويتوقف اذ1 كان يجهل معنى ما يقرا ، ولعل من اهم الاهداف التي نرمي الى تحقيفها في تعليم القراءة يشكل خاص وتعليم اللغةكلها بشكل عام ، هو ان يغهم المتعلم ما يقرا فهما صحيحا حتى يسنطيع استخدام اللغة كاداة لتثقيفه وقضاء حاجاته الحياتية ، فالغاية من القراءة ليست القراءة نفسها ، بل هي فهم معنى ما يفرا الفرد ، ومهرفة مضمونه ، ولعل شرح معاني الكلمات الصعبة يعد من اولى الخطوات المهمة للوصول الى فهم ما تمت قراءته ،

 

رابعا : الطلاقة :

 

          تعد الطلاقة  والانسياب في القراءة من المهارات ذات الصلة بالقراءة الجهرية ، فهي صفة يتصف بها القاريء الذي يقرا قراءة سليمة خالية من الاخطاء ، ويحسن نطق الحروف ، واخراجها من مخارجهر ، ونطق الكلمات نطقا صحيحا واضحا ، وفي زمن اقل من الزمن الذي يستغرقه القاريء العادي ،

 

  ولعل من اهم ما ينبغي ان تشتمل عليه الطلاقة قي القراءة صفة الاداء ، والتا ثير ، فالكلمة قد يلفظها القاريء بصور مختلفة وحسب ما تقتضيه الحالة  . ومن الطبيعي ان يتلون الصوت بالوان مختلفة ، ويؤدى اداءا خاصا في كل حال من الاحوال ،

 

 الطريفة التركيبية في تعليم القراءة :

 

       تستخدم هذه الطريقة لتعليم نلاميذ الصفين الاول والثاني الابتدائي ، اذ يبدا المعلم بتعليم التلاميذ حرفا واحدا او حرفين اثنين ، فيوضح هذين الحرفين صورة وصوتا ، وبعد التاكد من معرفة التلاميذ لهذين الحرفين (مثل حرفي الدال والالف ) ، ياتي بحرف ثالث ( مثل حرف الراء) ويجمعه مع الحرفين السابقين ليكون كلمة من هذه الحروف الثلاثة (دار)، ثم ياتي بحرف رابع وخامس ليكون من هذه الحروف كلمات جديدة ، من الكلمات جملا ، ومن الجمل عبارات  وهكذا ، وفي هذه الطريقة ينتفل العفل من الجزء الى الكل ، ومن الخاص الى العام . وفي بعض الاحيان يعطي المعلم لتلاميذه الحروف الهجائية كلها في بداية العام الدراسي ثم ينتقي بعضا منها ويعلم التلاميذ كيفية نطقها وكتابتها ، وهذا الاسلوب صعب على تلاميذ الصفين الاول والثاني الابتدائي ، لذا يكون اسلوب تعليم التلاميذ حرفا وحرفين وثلاثة احرف افضل منها ، لكونها اسهل على التلاميذ ولا تشتت افكارهم

 

وخير مثال على هذه الطريفة في العراق هى القراءة الخلدونية (قراءة دار   دور )


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .