انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

علم اللافقريات (النواعم3) م11

الكلية كلية التربية الاساسية     القسم قسم العلوم     المرحلة 2
أستاذ المادة عباس حسين مغير الربيعي       11/03/2019 09:06:56
شعبة النواعم Phylum : Mollusca
تعيش معظم أنواع الحيوانات الرخوية في المياه المالحة على شواطئ البحار والبحيرات وبعضها في المياه العذبة والبعض الأخر يوجد في الصحارى والغابات والمزارع ويبلغ عددها 45.000 نوع ومثل هذا العدد تقريباً يكون أنواعاً متحجرة من الحفريات ، وهى كائنات طليقة حرة وتتحرك بالزحف البطيء عادة وبعضها يزحف حراً وتوجد ملتصقة بالأحجار والأعشاب والنباتات المختلفة وبعضها لها قيمة اقتصادية نافعة وتصنع من أصدافها الأزرار وأنواع أخرى تنتج اللؤلؤ وغيرها يؤكل والآخر يلعب دوراً هاماً كعوامل متوسطة لكثير من الديدان الطفيلية ولذلك له أهمية علمية وطبية ومن أمثلة الرخويات المعروفة الكيتون ومحار الماء العذب وبلح البحر والقواقع الصحراوية والحبار أو السبيط والأخطبوط وتتغذى على النباتات والحيوانات .

الصفات العامة
1- حيوانات لافقارية وذات تناظر جانبي .
2- ثلاثية الطبقات. تتكون من طبقة الإكتودرم وطبقة الميزودرم المتوسطة والطبقة الداخلية الإندودرم وجسمها غير مقسم وتتكون الطبقة الخارجية من صف واحد من الخلايا وتشمل خلايا غدية مخاطية وهى مهدبة غالباً .
3- الجسم قصير عادة عبارة عن كتلة لحمية غير مقسمة الى حلقات وقد يكون له منطقة رأس تحمل اعضاء حسية وفم وقد يوجد له قدم يستخدمه للزحف .
4- بطيئة الحركة غالباً والقليل منها سريع كالأخطبوط والحبار .
5- لها صدفة صلبة اما خارجية او داخلية وقد تكون ضامرة ويستقر جسم الحيوان في غلاف لحمي رقيق يسمى البرنس Mantle والذي يفرز الصدفة .
6- الجهاز الهضمي : يشمل الجسم على قناة هضمية كاملة على شكل حرف U أو ملتوية وتبدأ بفتحة الفم بالمقدمة وتنتهى بفتحة الإست في المؤخرة ويحمل الفم شريط كايتيني يعرف بالسفن ويتكون من صفوف عرضية من أسنان صغيرة ويعرف أحياناً باسم حامل الأسنان أو المبرد ، وتفتح في القناة الهضمية الغدة الكبدية أو الكبدية البنكرياسية وغالباً الغدد اللعابية .
7- يكون الجهاز الدوري من النوع المفتوح ويتكون من قلب ظهري مكون من بطين وأذين أو أذينان يحيط به التجويف التاموري ويخرج منه ابهر أمامي وعدد من الأوعية .
8- تتنفس الرخويات بواسطة الخياشيم غالبية في الأنواع المائية وبالرئة في الأنواع البرية وأحياناً عن طريق البرنس أو الطبقة الإكتودرمية الخارجية .
9- تتم عملية الإخراج عن طريق الكلى زوج أو اثنين أو واحدة فقط وهى متصلة بالتجويف التاموري والأوردة .
10- الجهاز العصبي : ويتكون عادة من ثلاثة أزواج من العقد العصبية ، وتتصل بعضها ببعض بأحبال عصبية طولية وعرضية ويوجد في بعضها أعضاء للحس ( الشم واللمس والتذوق ) وأخرى أعضاء للإبصار عيون بسيطة أو مركبة وعضو اتزان
11- الجهاز التناسلي : الأجناس منفصلة عادة وبعضها ( خنثى ) مثل القواقع الأرضية والإخصاب خارجي أو داخلي ويوجد أثناء نموها طور يرقى مطوق تروكوفور يكون جسم الحيوان الكامل أو النمو مباشر ولا يوجد تكاثر لاجنسي .
12- تختفي ظاهرة التعقيل في النواعم المجموعة واحدة هي وحيدة الاصداف Monoplacophora .
13- يتالف الجسم من الراسHead و القدم Foot والحدبة الاحشائية Visceral hump .
14- يحيط الجسم غشاء يسمى الجبة Mantle ويوجد بين الجسم والغشاء فراغ يسمى فجوة الجبة mantle cavity .
15- توجد في معظم النواعم صدفة Shell وهي افرازات من الجبة.
16- تمر يرقات النواعم بدورين هما الدولابيات والمحجبة ما عدا راسية الاقدام يكون النمو مباشر.
17- الجهاز العصبي يتكون من حلقة عصبي تحيط المراء ينبثق منها زوج من الحبال العصبية القدمية و زوج من الحبال الاحشائية.

تصنيف شعبة الرخويات
1- صنف ثنائية العصب : حيوانات رخوية بحرية جانبية التناظر دودية الشكل منطقة الرأس صغيرة غير واضحة في مقدمتها فم لا تحمل لوامس لها فتحة شرج في المؤخرة البرنس غير تام النمو وجلد الظهر سميك مزود بأشواك وقد يغطى الجسم بصدفة مثال حيوان الكيتون .
2- صنف المحاريات او ذات المصراعين : حيوانات رخوية مائية متباينة الاحجام تتنفس بالخياشيم لها برنس من شقين يفرزان مصراعي الصدفة مثالها معظم انواع المحار وبلح البحر ودلو البحر ومحار الماء العذب .
3- صنف بطنية القدم او ذات المصراع الواحد : حيوانات رخوية لها قدم مسطح ورأس واضح يحمل اعضاء حس عبارة عن زوج او زوجين من اللوامس تتنفس بالخياشيم او الرئات او الخياشيم المتحورة بعض انواعها يعيش على اليابسة ومن امثلتها ارنب البحر والقوقع الصحراوي .
4- صنف رأسية القدم : حيوانات رخوية بحرية تعيش في مجاميع كما في الحبار او فرادى كما في الاخطبوط وهي اكبر اللافقاريات حجماً واكثر انواع الرخويات نشاطاً واعقدها تركيباً تتميز بكبر حجم الرأس ووجود فم وفكوك قوية واعين كبيرة تناظرها جانبي ليست لها صدفة خارجية بل تحتوي صدفة داخلية في معظم حيوانات هذا الصنف عدا الاخطبوطيات وفتحة الفم سفلية بين الاذرع والقدم مقسم الى عدة اذرع طويلة مزودة بممصات او خطاطيف تستخدمها للحركة والقبض على الفريسة لها القدرة في تغيير احجامها وتغيير لون الجسم من امثلتها الحبار والاخطبوط .
5- صنف مجذافية القدم : حيوانات رخوية بحرية جانبية التناظر مستطيلة الجسم تستقر في صدفة اسطوانية الشكل مفتوحة الجانبين مستدقة نحو الخلف ليس لها خياشيم الرأس به عدة لوامس لها قدم عضلي صغير تستخدمه في الحفر من امثلتها حيوان الديناتاليوم Dentalium .

صنف بطنية القدم Gastropoda
يعيش هذا النوع من القواقع في الصحاري ملتصقاً بأفرع وأوراق النباتات الصحراوية وينشط ليلاً ويختفى تحت الأحجار نهاراً ويتغذى على النباتات .يتركب جسم القوقع من منطقة رأس قدم حيث أن الرأس مندمج مع القدم ولا يوجد حد فاصل بينهما ، يشغل القدم الجزء البطني من الجسم . توجد الأحشاء داخل الصدفة الحلزونية وتحمل الرأس لامستان قصيرتان أماميتان وظيفتهما حسية للشم ولامستان طويلتان خلفيتان تنتهى كل منهما بعين . ويلاحظ أنهما مجوفتان من الداخل ويمكن للجزء العلوى منها الذى يحمل العين الارتداد إلى الداخل (مثل أصابع القفاز) وتتحرك اللوامس في جميع الاتجاهات ويفصل الأحشاء عن الرأسقدم من الخارج طوق سميك هو الطوق البرنسي أو حاشية البرنس حيث توجد به الفتحة التنفسية وعلى يمينها فتحة الإست كما توجد الفتحة البولية إلى أعلى فتحة الإست وبين الفتحتين السابقتين .
ويلاحظ أنهما مجوفتان من الداخل ويمكن للجزء العلوى منها الذى يحمل العين الارتداد إلى الداخل ( مثل أصابع القفاز ) وتتحرك اللوامس في جميع الاتجاهات ويفصل الأحشاء عن الرأسقدم من الخارج طوق سميك هو الطوق البرنسي أو حاشية البرنس حيث توجد به الفتحة التنفسية وعلى يمينها فتحة الإست كما توجد الفتحة البولية إلى أعلى فتحة الإست وبين الفتحتين السابقتين . ويلاحظ أن الفتحة التنفسية تؤدى إلى التجويف البرنسى والذى يكون سقفه الرئة حيث تنتشر فيه الأوعية الدموية والوريد الرئوي ويلاحظ كذلك أن قاعدة البرنس بداخل الصدفة الحلزونية مزودة بعضلات طولية تساهم في عملية التنفس .
والصدفة يمينية الدوران ، وتقع الفتحة التناسلية في الناحية اليمنى إلى أسفل وبجوار اللامس الخلفي كما تقع فتحة الفم في مقدمة الجسم يليها إلى أسفل فتحة مستعرضة هي فتحة الغدة القدمية المخاطية . والقدم مفلطح من الناحية البطنية ومزود بعضلات طولية تحدث انقباضات متتالية تبتدئ من الخلف إلى الأمام ويتحرك بذلك الحيوان ويسير إلى الأمام على وسادة مخاطية من إفراز العدة المخاطية القدمية
الاخطبوط
يمتلك الاخطبوط ثلاث قلوب اثنان منهما يضخان الدم الى الخياشيم في حين ان الثالث يضخ الدم الى باقي الجسم. يحتوي دم الاخطبوط على البروتين الذكاء
محدود ولم يتميز عن غيره من الحيوانات البحرية. إلا أنه يعتبر الأخطبوط هو الحيوان الأذكى في عالم اللافقاريات، وهي الحقيقة التي جعلت علماء البحار لا يكفون عن اختبار خلاياه العصبية. وكان باحثان إيطاليان قد اجريا تجربة على مجموعة من الأخاطيب في تسعينات القرن العشرين حيث قاما بتعليمها كيفية التمييز بين كرة حمراء وأخرى بيضاء. وعندما كان الاخطبوط يختار الكرة الحمراء، كان الباحثان يقدمان له كمية من الغذاء كنوع من المكافأة، أما إذا وقع اختياره على الكرة البيضاء فكان يتم تعريضه كنوع من العقاب، لشحنة كهربائية خفيفة تشعره بألم بسيط. وبعد أن اتم الاخطبوط 16 محاولة، وصل إلى مرحلة أصبح بعدها لا يختار إلا الكرة الحمراء، والواقع أن القدرة على التمييز بين الأشياء وحفظ الدرس لأسابيع عدة، من الملكات التي تتميز بها الثدييات التي تمتلك دماغاً متطوراً جداً كالإنسان مثلاً!، أما فيما يتعلق بالأخطبوط، فدماغه بسيط التركيب من حيث أنه لا يتكون إلا من كمية صغيرة من الخلايا العصبية التي تكون بدورها حلقة حول قناة البلعوم، وعلى الرغم من ذلك نجد أن الاخطبوط قادر على القيام بإنجازات أو أعمال لا يمكن أن يقوم بها أي حيوان آخر من اللافقاريات، وقد أثبتت التجربة التي قام بها الباحثان الإيطاليان، أن الأخطبوط قادر على تعلم سلوك معين من خلال ملاحظة تصرف أقرانه، فبينما تسعى مجموعة من الاخطبوطات إلى اختيار الكرات الحمراء المطلوبة، تحاول مجموعة أخرى تعلم التصرف أو السلوك الصحيح من خلال مراقبتها لما يحدث من خلف إحدى الواجهات الزجاجية، وعندما أخضعت هذه المجموعة للتجربة السابقة ذاتها، كانت تتوجه بسرعة لاختيار الكرة الحمراء، فهل الأمر مجرد مصادفة ام ان الاخطبوط يتمتع بذكاء فطري يميزه عن اللافقاريات الأخرى؟! الواقع أن الاجابة عن هذا التساؤل لم يتم التأكد منها حتى الآن، حتى ان باحثة أمريكية حاولت إعادة التجربة السابقة من جديد، لكنها لم تتوصل إلى النتائج نفسها.
الدفاع
له 8 أذرع مغطاة من باطنها بممصات قوية يستخدمها في الإمساك بفرائسه من أسماك والأحياء المائية الأخرى.
التكاثر
يجري التكاثر بين ذكر الأخطبوط وأنثاه عن بعد أي من دون اتصال بين جسديهما، حيث يمد الذكر أحد مجساته الطويلة المنتهية بميزاب (مزراب) ويدخله في تجويف يؤدي إلى المبايض، وهناك يفرغ الذكر جرعات من حيواناته المنوية، وتقوم الأنثى بالاحتفاظ بها لعشرة شهور، وذلك داخل غدة تقع بالقرب من المبايض، وعندما تجد الأنثى عشاً ملائماً يحفظ بويضاتها، تقوم بوضع البويضات الملقحة التي يصل عددها إلى 200 ألف بويضة فيه. وتبقى الأنثى تحرسها وتتوقف عن التغذي. ولكي تتجنب عدم تعرض بويضاتها إلى الاختناقات بفعل الجزئيات العالقة في الماء تقوم بتنظيفها بأطراف أذرعها وتعيد تجديد الماء المحيط بها وذلك بالنفخ عليه باستخدام ماصة أو رشافة. وتستمر عملية حضانة البويضات لفترة تتراوح بين أسبوعين و11 أسبوعاً، ويعتمد ذلك بالطبع على درجة حرارة المياه. والمفارقة المثيرة ان انثى الاخطبوط تتعرض للموت عقب هذه الفترة نظراً لعدم حصولها على أي تغذية، كنها تترك وراءها آلاف الاخطبوطات الأخرى! ويقال أن الاخطبوطات الجديدة المولودة تكون يتيمة الأم، بمجرد خروجها من البويضات ورؤية نور الحياة. ويتوجب عليها البحث عن غذائها باستخدام 3 شفاطات في كل ذراع أو مجس فقط! كما عليها ان تتعلم بمفردها كيف تتخفى من الحيوانات القانصة الأخرى وذلك باستخدام 70 خلية ملونة فقط! الجدير بالذكر ان صغار الاخطبوط لا يمكنها في هذه المرحلة تشكيل ألوان في جلدها بما يتلاءم مع لون الأرضية التي تتخفى داخلها، بل تكتفي بجعل جلدها قاتماً أو فاتح اللون. وتبدأ صغار الاخطبوط السباحة في المياه لمدة ثلاثة أشهر ثم ينتهي أمرها بالركود عند القاع نظراً لوزنها الثقيل.
الإحساس
للأخطبوط ثماني اذرع طويلة أو ما تسمى بالمجسات، كل ذراع أو مجس مجهز بـ 240 شفاطة “فم لاصق” وعندما تنقبض العضلات التي تغطي الشفاطات تتكون فيها شفطة تجعلها تلتصق بالصخور أو بالضحية. ويستطيع الاخطبوط من خلال هذه الشفاطات التعرف إلى شكل الأشياء التي يلتقطها بها، كما يمكنه التعرف إلى طعمها، وتغطي الشفاطات كميات كبيرة من المستقبلات الحسية تفوق قدرة لسان الإنسان على الإحساس بطعم الأشياء من ناحية مرارتها وحموضتها أو حلاوتها بعشر مرات. ويمكن للأخطبوط ان يغير لونه في أقل من ثانية، حيث تغطي جلده ملايين الخلايا الملونة التي تخضع لسيطرة النظام العصبي. ويطلق على هذه الخلايا تعبير “كروماتوفور” وتمتلئ هذه الخلايا بصبغات سوداء أو بنية أو صفراء وهي محاطة بألياف عضلية عندما تنقبض تتوسع الخلايا ومعها الصبغات مشكلة بقعاً تعمل على اسوداد الجلد، وفي المقابل، يقوم الحيوان بإرخاء عضلاته فيما لو أراد مفاجأة خصمه أو الاختفاء تحت الرمال، وفي هذه الحالة تتقلص، الخلايا الملونة، وتكوّن الصبغات نقاطاً غير مرئية بشكل يصبح معها جلد الحيوان فاتح اللون.
الحركة
يتميز الأخطبوط بسرعة السباحة في المياه وهو يستعمل اثنين فقط من اطرافه للحركة وباقي الأطراف يستخدمها للأكل وذلك حسب الدراسات الحديثة ، كما أنه يستطيع تغيير لونه ليناسب البيئة التي يختبئ بها في انتظار فرائسه التي تصبح عديمة القدرة عندما يمسك بها
الحجم
ينمو الأخطبوط ليصل إلى إحجام عملاقة وقد وصل حجمه في السواحل الأسترالية إلى 18 مترا أي ما يعادل بناء بست طوابق، كما ثبت علمياً أن خلايا الاخطبوط قابله للتجديد مما يعطيه القدرة على اعادة بناء جسمه بالكامل مرة اخرى من أحد المجسات.

المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .