انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

علم اللافقريات (النواعم 2) م10

الكلية كلية التربية الاساسية     القسم قسم العلوم     المرحلة 2
أستاذ المادة عباس حسين مغير الربيعي       11/03/2019 09:03:59
شعبة النواعم Phylum : Mollusca
تعيش معظم أنواع الحيوانات الرخوية في المياه المالحة على شواطئ البحار والبحيرات وبعضها في المياه العذبة والبعض الأخر يوجد في الصحارى والغابات والمزارع ويبلغ عددها 45.000 نوع ومثل هذا العدد تقريباً يكون أنواعاً متحجرة من الحفريات ، وهى كائنات طليقة حرة وتتحرك بالزحف البطيء عادة وبعضها يزحف حراً وتوجد ملتصقة بالأحجار والأعشاب والنباتات المختلفة وبعضها لها قيمة اقتصادية نافعة وتصنع من أصدافها الأزرار وأنواع أخرى تنتج اللؤلؤ وغيرها يؤكل والآخر يلعب دوراً هاماً كعوامل متوسطة لكثير من الديدان الطفيلية ولذلك له أهمية علمية وطبية ومن أمثلة الرخويات المعروفة الكيتون ومحار الماء العذب وبلح البحر والقواقع الصحراوية والحبار أو السبيط والأخطبوط وتتغذى على النباتات والحيوانات .

الصفات العامة
1- حيوانات لافقارية وذات تناظر جانبي .
2- ثلاثية الطبقات. تتكون من طبقة الإكتودرم وطبقة الميزودرم المتوسطة والطبقة الداخلية الإندودرم وجسمها غير مقسم وتتكون الطبقة الخارجية من صف واحد من الخلايا وتشمل خلايا غدية مخاطية وهى مهدبة غالباً .
3- الجسم قصير عادة عبارة عن كتلة لحمية غير مقسمة الى حلقات وقد يكون له منطقة رأس تحمل اعضاء حسية وفم وقد يوجد له قدم يستخدمه للزحف .
4- بطيئة الحركة غالباً والقليل منها سريع كالأخطبوط والحبار .
5- لها صدفة صلبة اما خارجية او داخلية وقد تكون ضامرة ويستقر جسم الحيوان في غلاف لحمي رقيق يسمى البرنس Mantle والذي يفرز الصدفة .
6- الجهاز الهضمي : يشمل الجسم على قناة هضمية كاملة على شكل حرف U أو ملتوية وتبدأ بفتحة الفم بالمقدمة وتنتهى بفتحة الإست في المؤخرة ويحمل الفم شريط كايتيني يعرف بالسفن ويتكون من صفوف عرضية من أسنان صغيرة ويعرف أحياناً باسم حامل الأسنان أو المبرد ، وتفتح في القناة الهضمية الغدة الكبدية أو الكبدية البنكرياسية وغالباً الغدد اللعابية .
7- يكون الجهاز الدوري من النوع المفتوح ويتكون من قلب ظهري مكون من بطين وأذين أو أذينان يحيط به التجويف التاموري ويخرج منه ابهر أمامي وعدد من الأوعية .
8- تتنفس الرخويات بواسطة الخياشيم غالبية في الأنواع المائية وبالرئة في الأنواع البرية وأحياناً عن طريق البرنس أو الطبقة الإكتودرمية الخارجية .
9- تتم عملية الإخراج عن طريق الكلى زوج أو اثنين أو واحدة فقط وهى متصلة بالتجويف التاموري والأوردة .
10- الجهاز العصبي : ويتكون عادة من ثلاثة أزواج من العقد العصبية ، وتتصل بعضها ببعض بأحبال عصبية طولية وعرضية ويوجد في بعضها أعضاء للحس ( الشم واللمس والتذوق ) وأخرى أعضاء للإبصار عيون بسيطة أو مركبة وعضو اتزان
11- الجهاز التناسلي : الأجناس منفصلة عادة وبعضها ( خنثى ) مثل القواقع الأرضية والإخصاب خارجي أو داخلي ويوجد أثناء نموها طور يرقى مطوق تروكوفور يكون جسم الحيوان الكامل أو النمو مباشر ولا يوجد تكاثر لاجنسي .
12- تختفي ظاهرة التعقيل في النواعم المجموعة واحدة هي وحيدة الاصداف Monoplacophora .
13- يتالف الجسم من الراسHead و القدم Foot والحدبة الاحشائية Visceral hump .
14- يحيط الجسم غشاء يسمى الجبة Mantle ويوجد بين الجسم والغشاء فراغ يسمى فجوة الجبة mantle cavity .
15- توجد في معظم النواعم صدفة Shell وهي افرازات من الجبة.
16- تمر يرقات النواعم بدورين هما الدولابيات والمحجبة ما عدا راسية الاقدام يكون النمو مباشر.
17- الجهاز العصبي يتكون من حلقة عصبي تحيط المراء ينبثق منها زوج من الحبال العصبية القدمية و زوج من الحبال الاحشائية.

تصنيف شعبة الرخويات
1- صنف ثنائية العصب : حيوانات رخوية بحرية جانبية التناظر دودية الشكل منطقة الرأس صغيرة غير واضحة في مقدمتها فم لا تحمل لوامس لها فتحة شرج في المؤخرة البرنس غير تام النمو وجلد الظهر سميك مزود بأشواك وقد يغطى الجسم بصدفة مثال حيوان الكيتون .
2- صنف المحاريات او ذات المصراعين : حيوانات رخوية مائية متباينة الاحجام تتنفس بالخياشيم لها برنس من شقين يفرزان مصراعي الصدفة مثالها معظم انواع المحار وبلح البحر ودلو البحر ومحار الماء العذب .
3- صنف بطنية القدم او ذات المصراع الواحد : حيوانات رخوية لها قدم مسطح ورأس واضح يحمل اعضاء حس عبارة عن زوج او زوجين من اللوامس تتنفس بالخياشيم او الرئات او الخياشيم المتحورة بعض انواعها يعيش على اليابسة ومن امثلتها ارنب البحر والقوقع الصحراوي .
4- صنف رأسية القدم : حيوانات رخوية بحرية تعيش في مجاميع كما في الحبار او فرادى كما في الاخطبوط وهي اكبر اللافقاريات حجماً واكثر انواع الرخويات نشاطاً واعقدها تركيباً تتميز بكبر حجم الرأس ووجود فم وفكوك قوية واعين كبيرة تناظرها جانبي ليست لها صدفة خارجية بل تحتوي صدفة داخلية في معظم حيوانات هذا الصنف عدا الاخطبوطيات وفتحة الفم سفلية بين الاذرع والقدم مقسم الى عدة اذرع طويلة مزودة بممصات او خطاطيف تستخدمها للحركة والقبض على الفريسة لها القدرة في تغيير احجامها وتغيير لون الجسم من امثلتها الحبار والاخطبوط .
5- صنف مجذافية القدم : حيوانات رخوية بحرية جانبية التناظر مستطيلة الجسم تستقر في صدفة اسطوانية الشكل مفتوحة الجانبين مستدقة نحو الخلف ليس لها خياشيم الرأس به عدة لوامس لها قدم عضلي صغير تستخدمه في الحفر من امثلتها حيوان الديناتاليوم Dentalium .

صنف رأسية القدم Class Cephalopoda :
أكثر الرخويات تقدما,و في بعض الجوانب أكثر اللافقاريات تقدما. تشمل السبيط,الحبارات,الأخطبوطات,و النيوتيلس,و كلها بحريات و مفترسات نشطة. في الرأسقدميات تتمركز القدم المتحورة في منطقة الرأس,و تكون على شكل قمع لطرد الماء من التجويف البرنسي. و تمتد حافة الرأس الأمامية الى الخارج في حلقة أو تاج من الأذرع أو اللوامس.
و تبدأ أحجام الرأسقدميات من 2-3سم,و يبلغ طول الحبار الشائع في الأسواق Loligo قرابة 30سم. أما الحبار العملاق Architeuthis,يبلغ طول جسمه 6-7متر,و طول أذرعه 15مترا,فهو أكبر اللافقاريات المعروفة على الأطلاق,و الذي لا نعرف عنه الا القليل؛و قد درست أفراده الميتة على الشاطيء,الشباك,أو وجدت في معدة حوت العنبر ذي الأسنان sperm whale. و عيون هذا الحيوان هي الأكبر في كل المملكة الحيوانية؛اذ يبلغ قطرها 25سم (10بوصات),و هو يتغذى على الأسماك و الحبارات الأخرى,و يعتبر بندا مهما في طعام حوت العنبر. الرأسقدميات حيوانات بحرية حساسة لدرجة الملوحة,و القليل منها يوجد في بحر البلطيق,حيث تنخفض درجة ملوحة الماء. و تعيش عند أعماق مختلفة,فيوجد الأخطبوط غالبا في المناطق بين المد و الجزر,متواريا بين الصخور و الشقوق,و لكن قد يوجد أحيانا عند الأعماق السحيقة. أما الحبارات الأكثر نشاطا فيندر وجودها في المياه الضحلة,و بعضها صيدت من عمق 5000متر.و يوجد النيوتيلس عادة بالقرب من القاع عند عمق 50-560مترا,قريبا من الجزر جنوب غربي المحيط الهادي.

المجموعات الكبيرة للرأسقدميات Major groups of cephalopods :
تشمل ثلاث طويئفات. رباعيات الخياشيم (النوتيلويدات Nautiloidea)؛الأمونويدات Ammonoidea التي أنقرضت كلية,و ثنائيات الخياشيم Coleoidea. و قد عاشت النوتيلويدات في الحقبين القديم و الوسيط,و لم يبق منها غير جنس واحد,هو النوتيلس Nautilus,و يوجد منه 5-6 أنواع. أما أفراد الطويئفة الثانية فقد سادت في الحقب الوسيط Mesozoic,و لكنها أنقرضت بنهاية العصر الطباشيري.
و تشمل طويئفة ثنائيات الخياشيم Coleoidea كل الرأسقدميات الحية عدا النوتيلس Nautilus,و ينتمي لها أربع رتب :
1- رتبة السيبيات Sepioidea (السبيط cuttlefishes و أقرانها) و أفرادها ذات جسم متضخم مستدير أو مضغوط,و يحمل زعانف,و لها ثماني أذرع,و لامستان,و كلها ذات ممصات,و أن كانت اللوامس تحمل الممصات عند أطرافها فقط.
2- رتبة الحبارات squids (Teuthoidea) و أفرادها ذات جسم أميل الى الشكل الأسطواني,و أن كانت أيضا تحمل ثماني أذرع و لامستين.
3- رتبة الحبارات المصاصة vampire squids (Vampyromorpha) و تضم نوعا واحدا من أحياء الأعماق.
4- رتبة ثمانيات الأقدام أو الأخطبوطات Octopoda؛و أفرادها ثمانية الأذرع دون لوامس و أجسامها قصيرة كيسية الشكل,و بغير زعانف. و بينما تكون الممصات في الحبارات ذوات أعناق pedunculated,و حواف قرنية تحمل أسنانا,فأنها في الأخطبوطات تكون جالسة دون حواف قرنية.

الشكل و الوظيفة Form and function : الصدفة Shell :
رغم أن أصداف النوتيلويدات و الأمونويدات الأولى كانت ثقيلة الا أنها أكتسبت القدرة على الطفو بأحتوائها على سلسلة من الحجرات الغازية,كما هو الحال في النوتيلس؛مما أتاح للحيوان أن يعوم,بينما يحمل صدفته. و رغم أن صدفة النوتيلس ملتفة فهي مختلفة تماما عما في قواقع البطنقدميات؛و يقسم تجويف الصدفة بواسطة حواجز عرضية الى حجرات داخلية,و يحتل الحيوان الحي الحجرة الأخيرة فقط,و عند نموه فأنه يتحرك الى الأمام و يفرز وراءه حاجزا جديدا. يصل بين الحجرات حبل من النسيج الحي,يسمى الزريريقة siphuncle,الذي يمتد من الكتلة الحشوية. و للسبيط أيضا صدفة صغيرة مقوسة,و لكن البرنس يحتويها بكاملها. أما في الحبارات فقد أختفى معظم الصدفة,و لم يبق منها سوى شريط قرني رفيع,يسمى بالريشة pen, يغلفه البرنس. بينما أختفت الصدفة تماما في الأخطبوط.

الحركة Locomotion :
تسبح الرأسقدميات بقوة بطرد الماء من التجويف البرنسي خلال القمع البطني (أو المزراق siphon) وهو نوع من الدفع النفاث. و القمع متحرك,و يمكن توجيهه الى الأمام أو الخلف للتحكم في الأتجاه؛و تحكم السرعة القوة التي يندفع بها الماء. الحبارات و السيبيات سباحات ماهرة,و أن كان جسم الأولى الأنسيابي يتيح لها سرعة أكثر من الثانية. و تعمل الزعانف الجانبية على حفظ توازن الجسم,و لكنها تقترب ملتصقة بالجسم في أثناء العوم السريع. ينشط النوتيلس ليلا,و تحفظ حجراته الممتلئة بالغاز الصدفة في وضع معتدل,و على الرغم من أنه ليس في سرعة الحبار فانه يتحرك بمهارة تبعث على الدهشة.

المميزات الخارجية External features :
خلال التطور الجنيني للرأسقدميات,أصبح الرأس و القدم غير متميزين. و تعتبر الحلقة المحيطة بالفم ,و التي تحمل الأذرع,أو اللوامس,مشتقة من الحافة الأمامية للرأس. و يمكن لرأس النوتيلس بلوامسها (60-90 أو أكثر) أن تبرز من فتحة حجرة الجسم في الصدفة. و ليس لللوامس ممصات,و لكنها ذوات أفرازات لاصقة,و تستخدم في البحث عن الطعام,أو الأحساس به,أو القبض عليه. و يقع القمع تحت الرأس. و تحمي الصدفة البرنس و تجويفه و الكتلة الحشوية,و يحتوي التجويف البرنسي على زوجين من الخياشيم.

المميزات الداخلية Internal features :
ينعكس أسلوب الحياة النشط للرأسقدميات على تشريحها الداخلي,و خاصة أجهزتها التنفسية و الدورية و العصبية.

التنفس و الدوران Respiration and circulation
عدا النوتيلويدات فللرأسقدميات زوج واحد فقط من الخياشيم,و لأن قوة الدفع الهدبي لا تستطيع أمرار ماء يفي بمتطلبات الحيوان العالية من الأوكسجين,فلا توجد أهداب على الخياشيم,و عوضا عن ذلك,فأن العضلات الشعاعية في جدار البرنس تقلل من سمك الجدار,و توسع التجويف البرنسي,و من ثم تسحب اليه الماء,و يؤدي انقباض العضلات الدائرية القوية الى طرد الماء بقوة عبر القمع. يمنع دخول الماء خلال القمع,أو خروجه حول حافة البرنس,عن طريق مجموعة من الصمامات التي تسمح بالمرور في أتجاه واحد.
و بالمثل,فأن الجهاز الدوري المفتوح الذي يوجد في الرخويات الأخرى يكون غير كاف للرأسقدميات,و يتكون جهازها الدوري من شبكة من الأوعية الدموية,و يصل الدم الى الخيوط الخيشومية في الشعيرات. و من ناحية أخرى فأن تصميم الجهاز الدوري في الرخويات يجعل الدوران الجهازي بكامله يسبق وصول الدم الى الخياشيم (بالمقابلة مع الفقاريات؛حيث يترك الدم القلب,و يذهب مباشرة الى الخياشيم,أو الرئتين). و قد تم حل هذه المشكلة الوظيفية بتكوين القلوب المساعدة أو الخيشومية accessory or branchial hearts عند قاعدة كل خيشوم بزيادة ضغط الدم المار خلال الشعيرات الدموية عند هذه النقطة.

الجهاز العصبي و الحسي Nervous and sensory systems
أكثر تقدما في الرأسقدميات عنه في الرخويات الأخرى. فالمخ –وهو الأكبر حجما بين كل اللافقاريات- يتكون من فصوص عديدة,تضم ملايين الخلايا العصبية. و الحبارات ذات ألياف عصبية عملاقة (ضمن أكبر الأنواع المعروفة في المملكة الحيوانية) تنشط عند شعور الحيوان بالخطر,و تهيىء انقباضات قصوى للعضلات البرنسية لهروب سريع. أن أعضاء الحس جيدة التكوين. و فيما عدا النوتيلس –الذي يحمل عيونا بسيطة نسبيا- فللرأسقدميات عيون على درجة عالية من الرقي,و ذوات قرنية و عدسة و حجرات و شبكية. و تتحكم في توجيه العيون حويصلات التوازن,و هي هنا أكبر حجما و أكثر تعقيدا مما في الرخويات الأخرى. و تستقر العيون في علاقة ثابتة مع الجاذبية؛و لذلك فأن أنسان العين الذي يشبه الشق,يتخذ دوما وضعا أفقيا. و من الواضح أن الأخطبوطات لا ترى الألوان. و لقد وجد علماء الحيوان التجريبي أن من السهل أن يحوروا في الأنماط السلوكية للأخطبوطات بأستخدام الثواب و العقاب. و تستخدم الأخطبوطات أذرعها في الأستكشاف اللمسي,و يمكنها التمييز بين ملمس الأشياء و ليس بين الأشكال. و الأذرع مزودة جيدا بالخلايا اللمسية و خلايا الأستقبال الكيميائي. و لكن يبدو أن الرأسقدميات تفتقر الى حاسة السمع.

الاتصال Communication :
الإشارات البصرية هي وسائل الأتصال السائدة فيما بينها,و هذه تتضمن حشدا من حركات الأذرع و الزعانف و الجسم,بالأضافة الى التغيرات اللونية الكثيرة. و قد تتراوح الحركات من حركات الجسم البسيطة الى التمدد الزائد,أو التكور,و رفع أو خفض بعض الأذرع أو كلها. و تتم التغيرات اللونية بواسطة حاملات الأصباغ chromatophores,و هي خلايا مرنة في الجلد,تحتوي على حبيبات صبغية. و يحيط بكل خلية خلايا عضلية دقيقة؛بأنقباضها تشد حواف الخلية الى الخارج, بما يجعلها تتمدد كثيرا,و بذا ينتشر الصبغ,فيتغير النمط اللوني للحيوان. و عند انبساط الخلايا العضلية,تعود حاملات الصبغ الى حجمها الأصلي,و يتمركز الصبغ من جديد. و عن طريق حاملات الأصباغ التي تخضع للتحكم العصبي –و ربما الهرموني أيضا- يمكن أن ينشأ نظام محكم من تغيير اللون و نمطه,أو يجتاحه اللون الوردي أو الأصفر أو الأرجواني,أو تتكون عليه خطوط أو شرائط أو نقط أو بقع غير منتظمة. و قد تستعمل هذه التغيرات في نواح شتى كأشارات للخطر,أو للحماية,أو أثناء طقوس الغزل,و ربما لأغراض أخرى. بتكوين أنماط مختلفة من الألوان في أجزاء الجسم المختلفة يستطيع الحبار أن ينقل ثلاث أو أربع رسائل مختلفة في وقت واحد الى أفراد مختلفة,و في أتجاهات مختلفة,كما يمكنه في الحظة نفسها أن يغير أيا من أو كل هذه الرسائل. و ربما لا يوجد نظام آخر للأتصال في اللافقاريات يمكن أن يوصل هذا القدر من المعلومات بمثل هذه السرعة. و قد تعتمد رأسقدميات القاع على وسائل الحس الكيميائي اللمسي أكثر من أقرانها الساحلية أو السطحية,و لكن يمكن أن يكون لها أيضا أشاراتها البصرية الخاصة بها,فقد كونت الكثير من الأعضاء المركبة التي تصدر الضوء. و لمعظم الرأسقدميات –عدا النوتيلويدات- وسيلة دفاعية أخرى,هي كيس الحبر ink sac,الذي يصب في المستقيم,و يحتوي على غدة الحبر ink gland,التي تفرز حبر السيبيا,وهو سائل أسود يحتوي على صبغ الميلانين. فعندما يتهدد الحيوان الخطر فأنه يطلق سحابة من الحبر,تتعلق في الماء كبقغة,أو تتأرجح بفعل تيارات الماء,و ما يلبث الحيوان أن يهرب بسرعة من المشهد,تاركا وراءه الحبر كشرك للحيوان المفترس.

التكاثر Reproduction :
الأجناس منفصلة,الحويصلات المنوية للذكر تحتوي على الحيوانات المنوية داخل حاملات المني,و تخزن في كيس,يفتح في التجويف البرنسي. و تتحور أحدى أذرع الذكر كعضو أيلاج يسمى مئوى الممصات hectocotylus,و يستخدم لألتقاط واحدة من حاملات المني من تجويفه البرنسي,ويدخلها الى التجويف البرنسي للأنثى بالقرب من فتحة قناة البيض. و قبل التزاوج كثيرا ما يؤدي الذكور عروضا لونية,يبدو أنها موجهة للذكور المنافسة. و يتم أخصاب البيض عند تركه لقناة البيض,ثم يلتصق عادة بالصخور أو الأجسام الأخرى,و بعض الأخطبوطات ترعى بيضها. و تفرز أنثى Argonauta أو النوتيلس الورق

دورة الحياة
معظم الرخويات أجناسها منفصلة بالرغم من أن بعضها خناث. واليرقة الحرة السباحة, التي تخرج من بويضات الرخويات البدائية هي اليرقة المطوقة trochophore,و هي أيضا اليرقة البدائية للحلقيات. و في معظم الرخويات البدائية,تتحور اليرقة المطوقة مباشرة الى الطور الصغير,و لكن في الأنواع الأكثر تقدما يظهر طور يرقي آخر حر السباحة,وهو اليرقة المبرقعة veliger. و هذه تحمل بدايات القدم,الصدفة,و البرنس. و في كثير من الرخويات المتطورة تمضي اليرقة المطوقة نموها داخل البيض,الذي يفقس عن اليرقة المبرقعة,و تكون بذلك الطور الوحيد الحر السباحة. و ليس للرأسقدميات,قواقع الماء العذب,بعض القواقع البحرية,و بعض محاريات الماء العذب أطوار يرقية حرة,و يفقس البيض عن الأفراد الصغيرة Juvenile. و اليرقة المطوقة دقيقة شفافة,و كمثرية الشكل تقريبا,و لها حلقة من الأهداب,تعرف بالطوق الأوليprototroch,و قد توجد أحيانا حلقة أو حلقتان أضافيتان. و توجد يرقة التروكوفور في الحلقيات و الرخويات ذوات التكوين الجنيني البدائي,و هي تعتبر أحد الأدلة على الأصل التطوري المشترك للشعبتين. و توجد أيضا بعض الأشكال اليرقية الشبيهة بيرقة التروكوفور في بعض الحيوانات البحرية,مثل الدواميات turbellarians,الخرطوميات nemertines,ذراعية الأقدام brachiopods,الفورونيدات phoronids,السيبنكيوليدات sipunculids,و الأكيوريدات echiurids؛مما قد يعكس نوعا من العلاقة التطورية بين كل هذه الشعب.

الشكل و الوظيفة Form and Function :
أن التنوع الكبير,و روعة جمال أصداف الرخويات,و سهولة الحصول عليها .. جعل من جمع الأصداف تسلية محببة. الجسم يتكون من قسمين رأسقدم head-foot,و حدبة (كتلة) حشوية visceral hump. و الرأسقدم هو المنطقة الأكثر نشاطا,أذ يحوي أعضاء التغذية,و أعضاء الحس الرأسية,و أعضاء الحركة,و هو يعتمد بصورة أولية على الحركة العضليةفي أداء وظائفه. و تحتوي الحدبة على أعضاء الهضم,الدوران,التنفس,و التناسل,و تعتمد بصورة أولية على الحركة الهدبية في أداء وظائفها. و تمتد ثنيتان جلديتانمن جدار الجسم الظهري؛لتكونا البرنس mantle (pallium) الواقي,و الذي يحصر -فيما بينه و بين جدار الجسم- حيزا يعرف بالتجويف البرنسي mantle cavity,و يأوي التجويف البرنسي الخياشيم gills (ctenidia),أو الرئة. و في بعض الرخويات يفرز البرنس صدفة واقية حول الحدبة الحشوية. و تؤدي تحورات التراكيب المكونة للرأسقدم و الحدبة الحشوية الى التداخل الكبير للأنماط المختلفة من هذه الحيوانات.
صنيف Classification :
من الصفات المجدية في التمييز بين طوائف الرخويات .. طراز القدم,و طراز الصدفة. و هناك صفات أخرى عديدة مهمة في بعض الطوائف المعينة :
1- طائفة الذيلثقبيات (كاودوفوفياتا): Class Caudofoveata
(نقرة صغيرة fovea= +ذيل(caudo=,أفرادها دودية الشكل,دون صدفة,أو رأس,أو أعضاء أخراج,و لكن يوجد عادة سفن radula؛و البرنس ذو جليد كيتيني و قشور جيرية؛و يوجد درع فمي قدمي,الفم أمامي الموقع؛و التجويف البرنسي عند الطرف الخلفي,و يحتوي على زوج من الخياشيم؛الأجناس منفصلة. كانت هذه الطائفة قبلا متحدة مع أنبوبيات البطن ( السولينوجاسترز solenogasters) في طائفة عديمات الألواح Aplacophora؛من أمثلتها كيتودرما Chaetoderma,ليميفوسور Limifossor.
2- طائفة أنبوبيات البطن (سولينوجاسترس) Class Solenogasters :
(معدة gaster=+ أنبوبة solen=) دودية الشكل أيضا,دون صدفة أو رأس,أو أعضاء أخراج,و دون سفن عادة؛و يغطى البرنس عادة بالقشور,أو الأشواك,و تجويف البرنس خلفي دزن خياشيم حقيقية,و لكنه يحتوي أحيانا على تراكيب تنفسية ثانوية,يمثل القدم ميزاب قدمي بطني,وهو ضيق طويل؛و أفرادها خناث؛و من أمثلتها نيومينيا Neomenia.
3- طائفة وحيدات اللوح Class Monoplacophora :
(يحمل Phora=+لوح Plax=+واحد Monos=) الجسم متماثل من الجانبين,و ذو قدم مفلطح عريض,و صدفة ظهرية مفردة,و يحتوي التجويف البرنسي على 5-6 أزواج من الخياشيم,و التجاويف السيلومية كبيرة,و السفن موجود,كما توجد ستة أزواج من النفريدات,أثنتان منها تعملان كقنوات تناسلية؛و الأجناس منفصلة. و من أمثلتها نيوبولينا Neopilina.
4- طائفة عديدات الصفائح أو الألواح (الكيتونات : Class Polyplacophora (chitons
( يحملphora= +لوح plax+عديد poly=) الجسم مستطيل مفلطح من أعلى الى أسفل,و الرأس مختزل؛و التماثل جانبي,و وجد سفن,و تتكون الصدفة من ثمانية ألواح ظهرية؛و القدم عريض و مفلطح,و الخياشيم عديدة بطول جانبي الجسم بين القدم و حافة البرنس؛و الأجناس عادة منفصلة؛و توجد اليرقة المطوقة trochophore دون المبرقعة veliger. و من أمثلتها أكانثوبلورا Acanthopleura؛و موباليا Mopalia,و تونيسلا Tonicella.
5- طائفة زورقيات الأقدام (الأصداف النابية tusk shells) Class Scaphopoda :
(قدم podos= و pous +زورق Skaphe=) يحتوي الجسم صدفة أنبوبية مفتوحة الطرفين؛و القدم مخروطي. و يحتوي الفم على سفن و لوامس؛و لا يوجد رأس,و يستخدم البرنس في التنفس؛و الأجناس منفصلة,و توجد يرقة مطوقة,و من أمثلتها دنتاليم Dentalium.
6- طائفة بطنيات الأقدام (البطنقدميات) Class Gastropoda :
)قدم + pous and podos= بطن(Gaster= تشمل القواقع و غيرها. الجسم غير متماثل,و تظهر فيه تأثيرات عملية الألتواء torsion؛و يحتوي الجسم عادة على صدفة حلزونية (قد تكون غير ملتفة uncoiled,أو غير موجودة في البعض)؛و الرأس جيد التكوين,ذو سفن؛و القدم كبير ومفلطح؛و يوجد خيشوم واحد أو أثنان,أو قد يتحور البرنس الى خياشيم ثانوية,أو الى رئة؛و معظمها ذو أذين واحد,و نفريدة واحدة؛و يحمل الجهاز العصبي عقدا مخية,و جانبية,و قدمية,و حشوية,و الأفراد ثنائية أو أحادية المسكن (خناث). و يمر البعض بيرقة مطوقة,و لكن الأنواع النموزجيةتحتوي على يرقة مبرقعة veliger,و بعض الأنواع ليس لها يرقة هائمة. الأمثلة Busycon, قوقع القمر Polinices, فايسا Physa,القوقع الصحراوي Eremina و أرنب البحر Aplysia.
7- طائفة ذوات المصراعين (أسفينيات القدم) Class Bivalvia :
Pelecypoda))(مصراع Valva= + أثنان (Bi=تشمل المحاريات. و يحتوي الجسم على برنس من فصين,و الصدفة مكونة من مصراعين متنوعي الحجم و الشكل,و لهما مفصل ظهري؛و الرأس مختزل جدا,و لكن للفم ملامس شفوية,و لا يحتوي على سفن؛و لا توجد عيون رأسية,و لكن أنواعا قليلة لها عيون على حافة البرنس؛و القدم عادة أسفيني الشكل؛و الخياشيم صفائحية الشكل؛و الأجناس عادة منفصلة؛و في الأحوال النموزجية توجد اليرقتان المطوقة و المبرقعة. الأمثلة محار الماء العذب Anodonta؛فينس Venus,تاجليس Tagelus و دودة السفن Teredo.
8- طائفة رأسيات الأقدام (الرأسقدميات) Class Cephalopoda :
Kephale=head+pous and podos=foot)) تشمل الحبارات و الأخطبوطات. الصدفة غالبا مختزلة أو غائبة؛و الرأس جيد التكوين,و يحمل عيونا و سفنا,و مزود بأذرع و لوامس,؛و القدم متحور الى مزراق siphon,و يتكون الجهاز العصبي من عقد عصبية جيدة التكوين,تتمركز لتكون المخ؛و الأجناس منفصلة,و التكوين مباشر. الأمثلة الخيار Loligo,الأخطبوط Octopus,و السبيط Sepia.

المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .