انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

علم اللافقريات (أهمية الللافقريات وعلاقتها مع الاحياء الاخرى) م1

الكلية كلية التربية الاساسية     القسم قسم العلوم     المرحلة 2
أستاذ المادة عباس حسين مغير الربيعي       28/02/2019 06:43:55
مدخل الى موضوع اللافقريات
تعيش على الأرض العديد من الكائنات الحية ، وهي توجد في كل البيئات المختلفة على سطح الأرض او تحت سطح الماء وهي عبارة عن كائنات حيوانية ونباتية وغيرها. وقد قام دارسوا علم الحيوان بتسمية اكثر من مليون ونصف مليون نوع من الحيوانات كما ان الافاً أخرى تضاف الى القائمة كل عام ومع هذا فان البعض يعتقد ان أنواع الحيوانات المعروفة حتى الان تمثل اقل من 20% من كل الحيوانات الموجودة الان بالفعل ، واقل من 1% من كل الحيوانات التي وجدت في الماضي .ويعتقد ان الكائنات الحيوانية التي تم وصفها منها 5% فقط ما يمكن ان يقال عنها انها تمتلك عمود فقري وبالتالي تسمى "الفقاريات " ام الغالبية العظمى من الكائنات الحيوانية المتواجدة على سطح الكرة الأرضية او في مياهها فهي لا تمتلك ذلك العمود الفقري لذلك اصطلح على ان تسمى ب "اللافقاريات " هو العلم الذي يهتم بدراسة الكائنات الحية والتي تفتقد وجود العمود الفقري الظهري ونشتمل على كائنات بسيطة او معقدة دراسة دقيقة وشاملة .
فاللافقريات ليست مجموعة متجانسة من الشعب بقدر ما هي خليط من الحيوانات التي تقع تحت عدد من الشعب ويتضح ان هنالك قرابة بين بعض أنواعها بينما لا توجد أي علاقة بين بعضها الاخر فمنها ما هو راقي تركيبيا ومنها ما هو عبارة ما هو عبارة عن كائنات بسيطة التكوين ، وهي تظهر في هذا مدى شاسعاً من حيث التكيف يفوق ذلك الذي عند الفقريات .
وبسبب ذلك الاتساع فان علم اللافقاريات لا يمكن اعتباره مجال خاص من علم الحيوان كما هو الحال في علم الأوليات او علم الحشرات وغيرها ، وما ادلى على ذلك انه لا يوجد احد من علماء علم الحيوان يمكن ان يدعي عالم لا فقريات بينما نجد ان هنالك عالم اوليات او عالم رخويات او عالم قراديات وغيرها في حين انه قد نجد ان هنالك جزء من علماء علم الحيوان قد يكون مهتماً ببعض جوانب علم وظائف الأعضاء او علم الاجنة او علم البيئة او حتى اكثر من جانب في مجموعة اللافقاريات . وتنتشر اللافقاريات بسبب هذا الاتساع الكبير في جميع البيئات باختلافها فمنها أرضية ومنها المائية ومنها ايضاً التي لها جزء من دورة حياتها في بيئة وجزء اخر من دورة حياتها في بيئة أخرى .

النظم التقسيمية : بصفة عامة تقسم الكائنات الحية استنادا الى الصفات التالية :
1. الشكل العام ( مثل الحجم ، الشكل ، اللون ، ... الخ)
2. الصفات التشريحية ( مثل الترتيب الخلوي ، الجدار، التجرثم ،... الخ )
3. الصفات الدقيقة ( مثل صور المجهر الالكتروني للتركيب الداخلي الدقيق للخلايا )
4. الخصائص البيوكيميائية .
5. الصفات الوراثية ( مثل تركيب الحوامض النووية mRNA )
ومن اشهر النظم التقسيمية المستخدمة – التي استمر العلماء في الاعتماد عليها لفترات طويلة التقسيم الذي وضعه العالم Whittaker عام 1969 والذي يتكون من خمس ممالك استنادا الى طبيعة التركيب الخلوي لها والذي يتكون من خمس ممالك :
1. مملكة المونيرا Monera : وتضم البكتريا والطحالب الخضراء المزرقة (البكتريا الزرقاء) وتتميز بخلايا بدائية وبعدم وجود نواة متميزة ( Procaryotic )
2. مملكة البروتستا Protista: والتي تشمل الفطريات اللزجة Slime mold ، الأوليات (البروتوزوا Protozoa)
3. المملكة النباتية Plantae: وهي عبارة عن كائنات عديدة الخلايا متميزة النواة تضم بعض أنواع الطحالب ، الاشنات ، النباتات المزهرة . وتعتمد هذه المجموعة في تغذيتها على عملية البناء الضوئي .
4. المملكة الحيوانية Animalia: وهي كائنات راقية النواة عديدة الخلايا تشمل الاسفنج ، الديدان ،الحشرات ، الفقريات . وتحصل هذه المجموعة على غذائها بواسطة فم يلتهم المواد العضوية من الخارج .
5. مملكة الفطرياتFungi : وتضم كائنات ذات نواة راقية متميزة بعضها وحيد الخلية مثل الخمائر ، وبعضها عديد الخلايا مثل الاعفان Molds . ومنها ما هو كبير الحجم يمكن مشاهدته بالعين المجردة مثل المشروم ، وتحصل على غذائها بواسطة امتصاص العناصر الذائبة في الوسط الذي تعيش فيه من خلال غشاء الخيوط الفطرية المسماة Hyphae .

وحالياً تصنف مملكة الحيوان Animal Kingdom في ثلاث مملكات كالاتي :
أ‌- مملكة الأوليات الحيوانية Protozoa: : Subkingdom ويشمل عدة شعب هي التي تضم الحيوانات وحيدة الخلية ( او اللاخلوية ) ، وهذه يتكون جسم الفرد فيها من كتلة بروتولازمية واحدة بها نواة او عدد من الانوية وتقوم بأداء كل الوظائف الحيوية المعروفة .
ب‌- تحت مملكة البارازوا ( او نظائر البعديات ) Parasoa : Subkingdom: ويشمل شعبة واحدة هي شعبة الساميات او الحيوانات الاسفنجية ، وهي حيوانات عديدة الخلايا الا ان خلاياها قليلة التخصص او التميز ولا تكاد تكون انسجة واضحة بالمعنى المعروف .
ج‌- تحت مملكة البعديات Metazoa : Subkingdom: ويضم بقية شعب الحيوان وكلها حيوانات عديدة الخلايا ، خلاياها متميزة ومتخصصة .
حيث ان اللافقاريات ذات مجموعة واسعة جداً فإننا سوف نقوم بذكر بعض الصفات العامة للشعبة وطرق تغذيتها ونظام التنظيم الازموزي بها وطريقة إخراجها وبيئاتها التي تعيش فيها . وحيث ان الغالبية العظمى من الكتب التي تكلمت عن اللافقاريات قد أوردت الأوليات ضمن اللافقاريات فسوف نورها هنا ايضاً . مع انها لا تتبع المملكة الحيوانية وانما وضعت في مملكة خاصة بها وهي مملكة البروتستا Protista بعد تعديل توزيع الممالك الى جنس وممالك . والذي اقترح بواسطة وتاكر Whittaker والذي انشأ التمييز الأساسي بين ذوات الانوية البدائية والحقيقية . فمملكة المونيراMonera تحتوي ذوات الانوية البدائية ، وهي المملكة الأكثر بدائية في الكائنات الحية حيث يفتقر افراد هذه المملكة الى نواة حقيقية ذات غشاء يفصل محتوياتها عن السايتوبلازم وكذلك تفتقر الى عضيات منفصلة ذات اغشية خاصه مثل تلك الموجودة لدى الكائنات الارقى . ولذلك يعرف افراد هذه المملكة على انها كائنات بدائية النواة او غير حقيقية النواة Prokaryotes وتمثلها البكتريا بأنواعها والبكتريا الخضراء المزرقة او التي تعرف باسم السيانوبكتريا Cyanobacteria،وتوزعت ذوات الانوية الحقيقية على الممالك الأربعة وتنظم مملكة البروتستا Protista الكائنات وحيدة الخلية حقيقية النواة او مجموعة غير متجانسة متغايرة من Heterogeneous من الكائنات الحية حقيقية النوى لكن لا يمكن تصنيفها لا كحيوانات ولا كنباتات ولا حتى فطريات. لذلك تشكل مملكة مستقلة تدعى مملكة الطلائعيات Protista اول من تحدث عن الطلائعيات كمجموعة مستقلة كان العالم ارنست هيكل .

أهمية اللافقاريات :
تعد اللافقاريات مهمة للغاية لأنها ذات مساس مباشر بحياة الانسان من حيث فوائدها واضرارها .
فوائد اللافقريات :
1) مصادر غذائية مهمة : الروبيان ( الجمبري ) – السرطان – المحار – القواقع وغيرها .
2) انتاج مواد مفيدة : كالعسل والشمع والحرير مثل النحل ودودة القز كما ينتج الاسفنج التجاري من الاسفنج الحقيقي Euspongia.
3) تهوية وتخصيب التربة : دودة الأرض في تفتيت التربة وتقليبها وتهويتها كما انها تحول المواد العضوية المتفسخة التي تمر عبر قناتها الهضمية الى مواد بسيطة تضاف الى التربة فتزيد من خصوبتها .
4) تلقيح التربة :تقوم بعض أنواع الحشرات بعملية التلقيح حيث تنتقل من زهرة الى أخرى بحثا عن الرحيق بنقل حبوب اللقاح وهذا بدورة يزيد الإنتاج ويؤدي الى تحسينه .
5) السيطرة الحياتية Biological control : تستخدم كائنات حية ضد كائنات حية أخرى .
6) التجارب المعملية : من الحيوانات المفضلة في التجارب المعملية لصغر حجمها بحيث يمكن وضعها في حيز محدود كما ويمكن الحصول على اعداد كبيرة منها خلال فترة زمنية قصيرة لقصر فترة حياتها .

اضرار اللافقاريات :
1) تسبب اعداد كبيرة منها امراضاً للإنسان والحيوان كالطفيليات مثل البلهارزيا والملاريا والزحار .
2) يعمل الكثير منها مضيفا ثانوية لطفيليات مختلفة حيث تكمل دورة الحياة داخلها او ناقلا لطفيليات مختلفة مثل البعوض والقواقع .
3) بعضها افات زراعية مثل الجراد .
4) بعض القشريات لبحرية تنمو وتتراكم على المنشآت البحرية المغمورة في الماء او السفن البحرية فتقلل من كفاءتها بمرور الزمن لذلك تحتاج للتنظيف من وقت لآخر .

المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .