انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

علم الوراثة (الاستنساخ) م13

الكلية كلية التربية الاساسية     القسم قسم العلوم     المرحلة 4
أستاذ المادة عباس حسين مغير الربيعي       23/11/2018 15:54:45
الاستنساخ
الاستنساخ عبارة عن اخذ خلية جسدية من كائن حي تحتوي على كافة المعلومات الوراثية وزرعها في بويضة مفرغة من جيناتها ليأتي الجنين مطابقا تماما في كل شيء للاصل وهو الكائن الحي الذي اخذت منه الخلية الجسدية حيث أن هذا الكائن الجديد قد تم تغيير حامضه النووي الـDNA في البويضة بعد نزع الحامض النووي من الكائن الاصلي من الخلية الجسدية للكائن وزراعته في البويضة التي انتجت الكائن الجديد.

نبذة تاريخية عن تطور تقنية الاستنساخ
بدات الفكرة فكرة الاستنساخ في العقد الثالث من القرن العشرين في ألمانيا حينما ارادوا خلق عرف متميز الا أن ضعف التقنيات المتوافرة انذاك لم تساعد على انجاح هذه الفكرة وفي العام 1960 كانت نقطة التحول حيث استطاع العلماء في استنساخ النباتات كما استطاع علماء امريكيون في العام 1993 من استنساخ توائم من بويضة الا أن هذا التوأم لم ينموا الا لحدود 38 خلية ثم مات الجينات الصغيران. وفي العام 1995 تمكن العلماء اليابانيون من دمج خلية جنينية مع خلية جسدية عن طريق تيار كهربائي ليحصلوا على اول مرة في التاريخ الانسان على نسل لم يتم عن طريق تلقيح البويضة بحيوانات منوية ثم بعدها تمكن الامريكيون في ولاية تكساس من استنساخ 40 عجل عن طريق دمج خلية جنينية وبويضة وبعدها تمكن البروفسور بات ويلموث في ادمبرة من استنساخ النعجة دولي وبالتعاون مع خبراء من معهد روزلين في بريطانيا.

الهندسة الوراثية والاستنساخ
هناك فرق هام جدا بين الهندسة الوراثية والاستنساخ فالهندسة الوراثية سواء في النباتات او الحيوانات او الاحياء الاخرى فانها تهدف إلى التعرف على الجينات وعلاقتها بالامراض الوراثية ومن ثم معالجتها كما يمكن بواسطة الهندسة الوراثية الحصول على عقاقير جديدة ومفيدة للانسان كالانسولين البشري وغيره من الادوية كالسوماتاستاتين والانترفيرون المستخدم في علاج السرطان والامراض الفايروسية وغيرها.
اما الاستنساخ فيمكن من خلاله استنساخ اعداد هائلة من الخراف والابقار لتوفير الغذاء في العالم واستنساخ الابقار التي تتميز بانتاج عال للحليب كما قد يسهل الاستنساخ الدراسات الجارية للتعرف على مسببات السرطان وعلاجه.

استنساخ النعجة دولي
اخذت عينة من ثدي شاة وعمرها ست سنوات ثم نزعت نواة هذه الخلية ثم غرسوا هذه النواة في بيضة من شاة اخرى مفرغة من نواتها وبعد ذلك زرعت هذه البيضة بالنواة الجديدة في رحم شاة ثالثة بعد أن مرت بعملية حضانة مختبرية.
هذا هو الاستنساخ بايجاز شديد ولكن ما فعله العالم الاسكتلندي ايان ولموت وفريقه لم يكن بالطبع بهذه البساطة فقد قاموا بالخطوات التالية:
1- اخذوا 277 بيضة مما افرزه مبيض النعجة الانثى ذات الرأس الاسود وثم تفريغها من نواتها وابقوا على السايتوبلازم والغشاء الواقي.
2- اخذوا من ضرع نعجة بيضاء الراس عدد من الخلايا.
3- نزعوا من كل خلية من خلايا الضرع نواتها ثم خدروا نشاطها.
4- غرسوا داخل كل بيضة مفرغة من نواتها نواة من خلية الضرع ... وهذه النواة تحتوي على 46 صبغيا وهي مايسمى بالحقيبة الوراثية التي تعطي جميع الخصائص الذاتية للمخلوق.
5- وضعت كل خلية في انبوب اختبار.
6- سلطوا على الخلية في انبوب الاختبار صعقة كهربائية فتحركت الخلايا للانقسام.
7- حدث الانقسام في 29 خلية فقط من اصل 277 خلية وبلغت هذه الخلايا مرحلة (8-10 خلايا متماثلة).
8- قاموا بزرع هذه العلقة (8-10 خلايا متماثلة) في مكانها في الرحم.
9- من بين ال 29 علقة واحدة فقط وصلت إلى اتمام النمو فولدت سخلة (نعجة صغيرة) تامة الخلق في شهر تموز (يوليو) 1996 وكانت تزيد 6.600 كيلو غراما وهي مماثلة لامها ذات الراس الابيض.
10- راقب الباحثون نموها حتى بلغت الشهر السابع من العمر وعندها اعلنوا نجاحهم العلمي للعالم.
أن هذا العمل لايعد تحديا للقدرة الالهية كما يتوهم البعض حيث أن هذا العالم وفريقه لم يخلقوا خلية ولا نواة ولا كروموسوما واحدا ولكنهم عرفوا كيف يدخلون على الخلية عوامل من خلق الله وصنعه حيث انهم لو لم يكون الاصل مخلوقا لما استطاعوا الحصول على الصورة. فالله سبحانه وتعالى خالق كل شيء وهو الواحد القهار.

الاستنساخ البشري
لقد اصبح استنساخ البشر قاب قوسين او ادنى رغم المعارضة الاخلاقية والدينية الشديدة له فان بعض الخبراء يستعينون بتقنيات الاخصاب بشكل متسارع ويتعينون بالتقدم في تقنيات الاستنساخ والتحوير الوراثي والمعالجة الجنينية الانجابية المتقدمة لهندسة الخط الجرثومي البشري بحيث يتم انتاج اطفال حسب الطلب وحسب رغبة الاباء ضاربين بذلك عرض الحائط كل القيم والاخلاق وتعاليم الاديان السماوية حيث مازال هناك من يصر اصرارا عارما على استنساخ البشر بالرغم من الحظر المفروض على هذه البحوث في شتى بقاع العالم.
أن الخطر في هذا الجانب من التقدم العلمي بالاضافة إلى تعارضه مع القيم والاخلاق والتعاليم الدينية فانه قد يتحول إلى تجارة.
أن انصار الاستنساخ البشري يرون أن هناك استخدامات ملحة ومتوقعة للاستنساخ البشري ومنها:-
1- زوجات مصابات بالعقم ولايصلحان لطفل الانابيب.
2- ابوان لهما طفل واحد اصيب بمرض خطير توفي او سنهما لايسمحان لهما بالانجاب بعد ذلك.
3- زوجان مصابان بمرض وراثي واحتمال حدوثه عال جدا عند الأبناء.
4- طفل اصيب بمرض خطير ويلزمه نقل نخاع عظمي (مثلا) دون أي فرصة أن يرفض جسمه النخاع الجديد.

مخاطر الاستنساخ البشري
أن الاستنساخ البشري لو ظهر للوجوه فان ظهوره يترافق بمشاكل عديدة اجتماعية وانسانية ونفسية.
فسيكون هناك اضطراب في الانساب وما يتبعه من اضطراب في المجتمع وقد يضطرب اعداد الذكور او الاناث فتخيلوا مثلا أن المتنسحين كلهم كانوا جميعا من الذكور فماذا سيحدث؟ ولن يكون هناك مفهوم الفرد بذاته بل ستميع ذاتية الفرد وتختل المواريث ويتزلزل كميان الاسرة. وقد يلجا في الاستنساخ إلى طرق اجرامية كاستنساخ شخص بدون اذنه او بيع اجنة مستنسخة او الحصول على نسخ منها ثلة من اشد المجرمين عنوة ووحشية او اختيار سلالة متميزة تعتبر هي الجنس الارقى وسلالة اخرى من العبيد وهكذا....

الموقف الشرعي من الاستنساخ البشري
لقد عقدت المنظمة الاسلامية الطبية للعلوم الطبية ندوة في الدار البيضاء في المغرب للفترة ما بين 14-17 حزيران 1997 ضمت فريق من الفقهاء الاجلاء والاطباء المتخصصين حيث درست الموضوع دراسة جدية وعميقة وصدر عن الندوة التوصيات التالية:-
1- تحريم كل الحالات التي يقحم فيها طرق ثالث على العلاقة الزوجية سواء اكان رحما ام بويضة ام حيوانا منويا ام خلية جسدية الاستنساخ.
2- منع الاستنساخ البشري العادي فان ظهرت مستقبلا حالات استثنائية عرضت لبيان حكمها الشرعي من جهة الجواز.
3- مناشدة الحكومة من التشريعات القانونية اللازمة لغلق الابواب المباشرة وغير المباشرة امام الجهات الاجنبية والمؤسسات البحثية والخبراء الاجانب للحيلولة دون اتخاذ البلاد الاسلامية ميدانا لتجارب الاستنساخ البشري الترويج لها.
4- متابعة المنظمة الاسلامية للعلوم الطبية وغيرها لموضوع الاستنساخ ومستجداته العلمية وضبط مصطلحاته وعقد الندوات واللقاءات اللازمة لبيان الاحكام الشرعية المتعلقة به.
5- الدعوى إلى تشكيل لجان متخصصة في مجال الاخلاقيات الحياتية لاعتماد بروتوكولات الابحاث في الدول الاسلامية اعداد وثيقة عن حقوق الجنينين.

المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .