انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

علم الطفيليات - المحاضرة الرابعة

الكلية كلية التربية الاساسية     القسم قسم العلوم     المرحلة 3
أستاذ المادة امير ابراهيم عبد الزهرة العناد       11/10/2018 08:55:43
الحيوانات الأوالي الطفيلية المعوية
ثمة انواع عديدة تنتمي إلى هذا النمط من الطفيليات, وهي اما ان تكون من المتحولات Amoebas أو الهدبيات Ciliata أو السوطيات Flagellata أو البوائغ Sporozoa وسنتطرق إلى بعض الأمثلة منها:

أ‌-المتحولات المعوية Intestinal amoebas

أهم الأنواع التي تنتمي إلى المتحولات هي:
1-المتحولة الحالة للنسيج Entamoeba histolytica
2-المتحولة القولونية Entamoeba coli
3-المتحولة اللثوية Entamoeba gingivalis
4-الوئيدة القزمة Endolimax nana
5-المتحولات اليودية البوتشيلية Iodamoeba butschlii
6-المتحولات الثنائية الهشة Dientamoeba fragilis
7-المتحولة الهارتماتية Entamoeba hartmanni

1-المتحولة الحالة للنسج
Entamoeba histolytica Schaudinn, 1903

المرض: داء الأميبات (المتحولات) Amebiasis أو داء الزحار الأميبي Amebic dysentery , وكذلك بالخرجات الكبدية الأمبيبية والخراجات الرئوية والقرحات الجلدية وغيرها.
الثوي: الإنسان , القردة.
مكان التطفل: المعي الغليظ.
العدوى: تناول الطعام أو الشراب الملوثين بالكيسات الناضجة الحاوية لـــ 4 نوى.

الشكل العام والبنية:
يبدو الطفيلي على شكل متحولي. يبلغ قطر الأتروفة Trophozoite حوالي 12-60 مكرون. وتوجد أتروفات أخرى مرافقة لها أحيانا في مكان التطفل يبلغ قطرها حوالي 10-20 مكرون تسمى بالطور الصغير للمتحولة الزحارية.
تتألف المتحولة الحالة للنسج (شكل 1) من هيولي خارجية هيالينية القوام ومتميزة بشكل واضح عن الهيولي الداخلية. والمتحولة مجهزة بأرجل كاذبة تبرز من الهيولي الخارجية. والهيولي الداخلية ذات مظهر حبيبي دقيق ولا تشتمل على بكتريات أو جسيمات غريبة. أما النواة اللامركزية فهي محاطة بغشاء نووي مبطن بطبقة متجانسة من حبيبات كروماتينية متراصة وجسيم نووي مركزي.
أما الكيسة Cyst فشكلها كروي أو بيضوي, يبلغ قطرها حوالي 10-20 مكرون. تشتمل الكيسة في بدء تكونها وقبل نضوجها على نواة واحدة التي لا تلبث ان تتحول إلى نواتين. أما الكيسة الناضجة فتشتمل هيولاها على أربع نوى ويكون المظهر الشكلي لكل نواة مشابها لنظيره لدى الأتروفة (شكل 2).

دورة الحياة:
يبتلع الثوي النهائي (الإنسان مثلا) الأكياس الخامجة عن طريق الشراب أو الطعام. تؤثر عصارات وأنزيمات الانبوب الهضمي على جدران تلك الأكياس مما يؤدي إلى انحلالها وتحرر أربعة أتروفات صغيرة منها, لا تلبث أن تنقسم كل منها بالانشطار المضاعف إلى أتروفتين, مما يؤدي إلى تشكيل ثمانية أتروفات في نهاية المطاف. تتابع الانقسامات بالانشطار النصفي فيما بعد, وتستقر الأتروفات الجدد في جدار المعي أو في لمعته, كما يتحول بعضها إلى أكياس تطرح مع براز الثوي إلى الوسط الخارجي لتنتقل فيما بعد إلى ثوي جديد, فتكون بذلك مصدرا هاما من مصادر العدوى.

الامراضية والأعراض:
يصيب داء الأميبات المعوي كلا من الأعور والزائدة الدودية (شكل 3), ثم لا تلبث أن تنتشر في القولون. أما اللفائفي فنادرا ما تصاب به. والآفات الناجمة عن داء الأميبات تدعى بالقرحة حوجليه الشكل. وهي تنشأ نتيجة ملامسة أتروفة الطفيلي مخاطية الامعاء الغليظة وإفرازها انزيم الهيالورونيداز وأنزيمات أخرى محلله للبروتينات, مما يؤدي إلى نخر انحلالي موضعي لجدار الامعاء تنشأ على اثره ثغرة يتسرب من خلالها الطفيلي إلى الطبقات تحت المخاطية وغيرها من الطبقات الداعمة لمخاطية الامعاء, مما يؤدي إلى تآكلها وتشكل قرحة شبه الحوجلة أو شبه اللغم.
ان ما يدعى بالأورام الكاذبة الأميبية في القولون ما هي إلا ردود فعل لخمج المتحولة الأميبية, وهي تتألف من نسيج حبيبي ذي التهاب مزمن ومتليف.
تبلغ مدة الحضانة لداء الأميبات 2-26 يوماً, كحد وسطي يقدر بـــ 14 يوماً. أما أعراض المرض فتظهر على شكل اسهالات معتدلة إلى شديدة, قاتلة أحيانا. اضافة إلى آلام بطنية وتطبق بطني, وفقدان الشهية, وغثيان, وجفاف, وكثرة الكريات البيض في الدم.
وقد تتسرب المتحولات عن طريق الدورة الدموية إلى مختلف مناطق الجسم فتؤدي إلى أعراض مرضية جمة, ونذكر بعض الأعراض:
أ‌-الكبد: تبدو عليه خراجات, تشمل الفص الأيمن من الكبد اكثر من فصه الأيسر, ويرافق ذلك آلام وحمى وقشعريرة, وتعرق ليلي, وفقدان الشهية, وانخفاض الوزن, وتضخم الكبد.

ب‌-الرئة: وهي تصاب بذات الرئة الأميبي, والذي يتصف بتشكل خراجات رئوية تتكون في القسم الأسفل من الرئة اليمنى كامتداد للخراج الكبدي, أضافة إلى أورام كمضاعفات للمرض, ويرافق ذلك حمى وألم صدري وسعال.

ت‌-الدماغ: تتشكل فيه خراجات تكون آفات تتوضع في القشرة الدماغية مما يؤدي إلى التهاب الدماغ والسحايا.
التشخيص:
يعتمد على فحص براز المشتبه بإصابتهم للتأكد من وجود الطفيلي أو أكياسه في العينة المأخوذة منهم. كما تؤخذ أيضا خزعات من الكبد المصاب لنفس الغرض. كما يعمد إلى التصوير الطبقي او التصوير بالأمواج فوق الصوتية لملاحظة التقرحات أو الخراجات الكبدية, أو الأورام المعوية, ويتم فحص السائل الدماغي الشوكي اذا ما تم الاشتباه بالتهاب السحايا والدماغ للتفتيش عن الأتاريف المتسلله إلى ذلك السائل.

الوبائية والوقائية:
داء الأميبات الزحاري واسع الانتشار في مناطق مختلفة من العالم, وتقدر نسبة الاصابات به حوالي 10% من سكان العالم. وعلى كل حال فإن البيئات الفقيرة التي تعوزها العناية الصحية هي الاكثر ملائمة لانتشاره.
وتتم الوقاية بالعناية الصحية بالمأكل والمشرب, مثل تحاشي أكل الخضروات قبل غسلها جيدا, وتجنب شرب المياه الملوثة, وإتباع طرق التعقيم الخاصة بالقضاء على الطفيليات, ومعالجة المصابين بالمرض, والاهتمام بالصرف الصحي والقضاء على الحشرات كالذباب والصراصير التي تشكل وسيلة هامة لنقل العدوى بالمرض.





المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .