انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

شرف الدين محمد بن سعيد البوصيري

الكلية كلية التربية الاساسية     القسم قسم اللغة العربية     المرحلة 3
أستاذ المادة طالب خليف جاسم السلطاني       5/23/2011 6:21:21 PM

شرف الدين محمد بن سعيد البوصيري 608ـ695هــ

 

 

حياته وشعره: 

 

 

         لقد نال المديح النبوي حظوة كبيرة عند الكثير من الشعراء منهم على سبيل المقال لا الحصر الإمام يحيى ابن يوسف الصرصري المعروف بشاعر رسول الله (ص) المقتول سنة 656هـ على يد التتار والشاعر البوصيري الذي نحن الآن يصدد دراسة حياته وشعره.

 

          ولد بمصر وكان أبوه من بوصير القريبة من القيوم في مصر وينتمي إلى قبيلة صنهاجة في بلاد المغرب ولم تصل الينا سيرته كاملة ولقد تعلم القران الكريم والفقه في صغره وقدم الى القاهرة والتحق بمسجد الشيخ عبد القاهر والقارئ يستطيع معرفة حياته بالرجوع الى فوات الوفيات الجزء الثاني لابن شاكر الكتبي والوافي بالوفيات الجزء الثالث للصفدي وبدائع الزهور في وقائع الدهور الجزء الأول لابن اياس وشذرات الذهب الجزء الخامس لابن عماد الحنبلي وتاريخ آداب اللغة العربية الجزء الثالث لجرجي زيدان وغيرها من المصادر والمراجع الأخرى:

 

 

        إن ما يدلل على انتماء البوصيري الى قبيلة صنهاجة قوله:

 

 

فقل لنا من ذا الأديب الذي          زاد به حبي ووسواسي

 

     إن كان مثلي مغربيا فما           في صحبة الأجناس من باس

 

  وان يكذب نسبتـــي جئته          بجبتي الصوف ودفـــــاس

 

 

        وكما ذكرنا لم تصل ألينا أخباره كاملة وكل ما نعلمه منها هو ما ذكرناه انفا ،ولقد التحق بالوظيفة قبل التحاقه بشيخه ابي العباس المرسي المغربي وهو قائد التصوف في ذلك الزمن ،تولى الكثير  من الوظائف  كالكتابة والجبايات ولقد آلمه الأخلاق السيئة للموظفين انذاك وذكر ذلك في شعره .

 

       تتلمذ على يده الكثيرون امثال ابي الفتح اليعمري الاشبيلي "ت734ه"وعز الدين الكناني الحموي  "ت 735ه"وأبي حيان الاندلسي ت745ه. ومات البوصيري سنة 695هـ .بعدما أصيب بمرض عضال في مدينة الإسكندرية

 

 

         وأما شعره :   فقد نظم شعرا كثيرا يمثل حياته الخاصة والمجتمع المصري في القرن السابع الهجري فهو طورا في زي الصوفي المتقشف وطورا في ثوب المداعب المتظرف وله قصائد في الشكوى والتذمر من الموظفين ينقلها الينا محمد بهجة الأثري في كتابه المدخل في الأدب العربي .

 

         يمتاز شعره بطول النفس والتفصيل والاستقصاء في المعاني ونلاحظ انه كان  بسيطا في روحه ومعناه ويميل إلى الاسترحام في البعض من شعره والدعابة في حالة الحرج وكذلك يخرج احيانا عن حدود  الرزانة والأدب في شعره وتنتشر العامية  في شعره كما انه يستطرد ويميل الى المحاججة والسخرية أحيانا :

 

 

             نظم الكثير من القصائد في مدح  الرسول "صلى الله عليه واله وسلم"كالبردة في 160"بيتا ونظم الهمزية النبوية في 457"بيتا حيث يقول في مطلع البردة:

 

 

امن تذكر جيران بذي سلم        مزجت دمعا جرى من مفلة بدم

 

 

  ويقول في الهمزية:

 

 

كيف ترقى رقيك الأنبياء           يا سماء ما طاولتها سماء

 

 

       وله قصيدة بعنوان ذخر المعاد في معارضة "بانت سعاد"وهي قصيدة لامية يقول في بعض ابياتها:

 

 

إلى متى انت باللذات مشغول       وانت عن كل ما قدمت مسؤول

 

 

          وهي تقع في مئتين واربعة ابيات . ومن اراد المزيد يرجع إلى ديوان الشاعر .

 

          ولقد نظم قصيدته البردة عندما أصيب بمرض الفالج ويرى انه قراها بين يدي الرسول "صلى الله عليه واله وسلم" في منامه وقد اعجب بها وألقى عليه بردته فانتبه وهو معافى من مرضه .

 

 

       ولقد نظم قصيدة في رياضة النفس وتهذيبها ومن ذلك قوله:

 

    

 

والنفس كالطفل ان تهمله شب على       حب الرضاع وان تفطمه ينفطــــم

 

فاصرف هواها وحاذر ان توليــــه        ان الهوى ما تولى يصم او يصــم

 

وراعها وهي في الأعمــــال سائمة       وان هي استحلت المرعى فلا تسم

 

كـــــم حسنت لــــذة لـلمرء قـــــاتلة      من حيث لم يدر أن السم في الدسم

 

واخش الدسائس من جوع ومن شيع       فـــرب مخمصة شـر من الــــتخم

 

واستفرغ الدمع من عين قد امـتلأت        من الــــمحارم والزم حمية النــدم

 

 

       ولقد قال فيه الأدباء والنقاد الكثير ومنهم ما قاله ابن شاكر الكتبي في فوات الوفيات "وشعره في غاية الحسن واللطافة ،عذب الألفاظ منسجم التراكيب ،"   وقال فيه ابن سيد الناس اليعمري "هو أحسن من أبي الحسين يحيى الجزار وسراج الدين الوراق ، و بذلك نرى آن أحسن ما قاله البوصيري من شعر هو ما قاله في مدح الرسول الأعظم افضل الصلاة والسلام عليه واله وسلم .

 

 

 


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .