انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

تاريخ العرب القديم/ التنظيم السياسي في مكة

الكلية كلية التربية الاساسية     القسم قسم الجغرافية     المرحلة 1
أستاذ المادة قيس حاتم هاني الجنابي       10/03/2019 19:51:03
التنظيم السياسي في مكة:
ترأس قريش قبيل الإسلام كلاب بن مرة، وكان له من الولد: قصي وزهرة، وكان اسم قصي زيد، ومات أباه كلاب وهو صغير في حجر أمه، وقدم رجل من بني عذرة من قضاعة يقال له ربيعة بن حرام العذري فتزوجها وخرج بها إلى قومه وحملت زيداً معها فلما بعد من دار قومه سمته قصي، ولما شب عرف أنه ابن كلاب بن مرة وأن قومه كانوا آل الله وفي حرمه، فكره قصي الغربة وأحب أن يخرج إلى قومه، وتزوج سيدة من خزاعة في مكة، فولدت له عبد مناف وعبد الدار وعبد العزى وعبد قصي.
تولى قصي البيت وأمر مكة، فكانت إليه الحجابة (وهي مفاتيح البيت) والسقاية والرفادة، واتخذ لنفسه دار الندوة جعل بابها إلى جهة الكعبة، ويجتمع في هذه الدار الملأ من شيوخ قريش يقضون أمورهم فيها، فكانوا لا يتشاورون في أمر نزل بهم، ولا يعقدون لواء لحرب قوم من غيرهم إلا في دار الندوة، فكانت دار الندوة أشبه بمجلس الشيوخ، فكان بلوغ الأربعين من العمر شرطاً لدخول دار الندوة، ومع أن قرارات دار الندوة كانت تتخذ تأخذ بالإجماع إلا أنها لم تكن ملزمة، ويمارس الضغط الاجتماعي ضد معارضي قرارات دار الندوة، كما أن دار الندوة لم تكن من الأبنية العامة بل كانت ملكاً خاص لبني عبد الدار.
ومن الوظائف الأخرى التي فرضها قصي بن كلاب على قريش وظيفة الرفادة وأمرهم بها، فكانوا يخرجون كل عام من أموالهم خرجاً يصنعون به طعاماً للناس أيام منى، فيأكله من لم يكن له سعة ولا زاد، وجرى ذلك فيهم حتى ظهر الإسلام، أما الحجابة فكان القائم عليها يمتلك مفاتيح الكعبة، وفرض وظيفة عمارة البيت الحرام، أما السقاية فكانت عبارة عن حياض من جلد تملأ بالماء العذب وتوضع في فناء الكعبة ومنى وعرفة يسقى منها الحاج.
وفيما يخص الوظائف العسكرية فنشير هنا بإيجاز إلى قيام المكيين بعقد تحالفات عسكرية مع القبائل لصد الغزوات التي تتعرض لها مكة، وكان المكيون يستخدمون المرتزقة لاسيما الأحباش والسودان ممن اشتهر بحمل الأسلحة التي ترمى من بعيد كالسكاكين والحراب، وظهر عند قريش عدد من الوظائف العسكرية وهي: القيادة أي قيادة القائد لجيوش قريش، واللواء وهو العلم الذي يحمل في المعارك وتدور حوله المعركة، والأعنة ويكون صاحبها المقدم على خيول قريش في المعركة، والحكومة ويعنى بها الأموال التي تخرجها قريش لآلهتهم.
ولما كبر قصي قسم أمره بين ولده: فجعل السقاية والرئاسة لعبد مناف، والدار لعبد الدار، والرفادة لعبد العزى، وبعد وفاة قصي عظم شأن عبد مناف بن قصي، وكان لعبد مناف سبع أولاد كان أبرزهم هاشم الذي عظم أمره أيضاً بعد وفاة أبيه، واتفقت قريش على أن يولوا هاشماً الرئاسة والسقاية والرفادة، وكان هاشم أول من سن الرحلتين: رحلة الشتاء إلى الشام ورحلة الصيف إلى الحبشة واليمن، ولقب بهاشم (واسمه عمرو) لأنه كان يهشم الخبز ويصب عليه المرق واللحم فيطعمهم بمكة ومنى وعرفات والمزدلفة يثرد لهم الخبز في السمن واللحم والسويق، ولما توفي هاشم قام بأمر مكة بعده أخوه المطلب بن عبد مناف، وبعد وفاة المطلب خلفه على أمر مكة عبد المطلب بن هاشم الذي ساد وشرف وأقرت له قريش بالشرف، وأعاد حفر بئر زمزم بعد أن دفنته جرهم.


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .