انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

الحروب الصليبية

الكلية كلية التربية للعلوم الانسانية     القسم قسم التاريخ     المرحلة 4
أستاذ المادة يوسف كاظم جغيل الشمري       4/6/2011 5:56:30 PM

              الحروب الصليبية

 

    في تاريخ الأمة الإسلامية فترات تأججت فيها الحروب بينها وبين أعدائها، منها ما استمرَّ فترةً قصيرة، ومنها ما امتد عقودًا طويلة، أو قرونًا.

 

    ومن الفترات التي شهدت حروبًا طويلة الأمد؛ فترة الحروب الصليبية التي استمرت حوالي مائتي عامٍ، شهدت سبع حملات صليبية قام بها العديد من ملوك أوربا، وقاومت فيها الأمة الإسلامية بكل ما استطاعت من قوة بقيادة عدد من أبرز قادتها المخلصين.

 

تبدأ قصة الحروب الصليبية عندما تآزرت عوامل عديدة دفعت ملوك أوربا إلى شنِّ هذه الحملات؛ فلم يكن الدافع واحدًا.

 

دوافع قيام الحروب الصليبية

 

تعصب البابا والملوك

 

       فقد كان التعصب الديني المسيحي ضد الإسلام على رأس هذه العوامل، وكان هو المسيطر على البابا وبعض الملوك الذين قرروا المشاركة في الحملات، وكذلك بعض الجنود كفرسان المعبد. واشتعلت الأحقاد مطالبةً باحتلال الأراضي الإسلامية في بيت المقدس خاصةً، وإخراج المسلمين منها، كما أرادت الكنيسة الكاثوليكية الغربية أن تكون لها السيطرة الدينية في الشرق كما لها في الغرب؛ لذا استباحت الكذب على الشعوب المسيحية الأوربية، وأشاعت بينهم أن المسلمين يضطهدون المسيحيين في الشرق، ويمنعونهم حرياتهم الدينية، كما أجَّجت الأحقاد التي غرستها في نفوس هذه الشعوب ضد الإسلام والمسلمين طَوَال قرون عديدة.

 

الأطماع التجارية

 

    كما كان هناك دافع السيطرة والتملُّك؛ إذ إن البابوية قد تمسكت بفكرة ملء الفراغ الذي نجم عن هزيمة البيزنطيين في موقعة ملاذكرد سنة 463هـ/ 1071م؛ بسبب اندفاع السلاجقة في الأراضي البيزنطية، وعجز البيزنطيين عن صدهم، فرأت أن تَهُبَّ أوربا الغربية في الدفاع عن هذه المنطقة وحُجَّاجها الأوربيين، وذلك باحتلال بلاد الشام، وقد ناصرها في ذلك معظمُ ملوك أوربا الغربية.

 

     كذلك اشترك عدد كبير من تجار المدن الإيطالية والفرنسية والإسبانية في الحروب الصليبية بغرض استغلالي بحت؛ من أجل السيطرة على الطرق التجارية للسلع الشرقية التي أصبحت مصدر ثراء للمشتغلين بها.

 

الحروب المدمرة بين الإقطاعيات

 

     كما كان للعوامل الداخلية شأن في إذكاء هذا الدافع؛ إذ كان الإقطاع يشكِّل الدعامة الأساسية للنظام السياسي والاجتماعي في أوربا، حيث كان لكل إقطاعية محاربوها، وكانت هذه الإقطاعيات تخوض حروبًا مدمرة فيما بينها؛ مما استنزف طاقاتها، وخلَّف وراءها مشاكل اجتماعية وسياسية قاسية. لذلك عمل الباباوات على توجيه الفرسان لقتال المسلمين بدلاً من الانصراف إلى الحروب الداخلية والمنازعات فيما بينهم، أي تحويل تفاقم الخطر الداخلي وتنامي الأطماع والمكاسب إلى اتجاه خارجي[1].

 

المجتمع الأوربي يعاني ظروف قاسية

 

     أمَّا الدافع الثالث فقد كان الدافع الاقتصادي؛ فقد كان نشاط المسلمين التجاري قد أزعج الجمهوريات الإيطالية التي كانت تريد احتكار البحر الأبيض المتوسط لصالحها؛ لذا أرادت الدفع في اتجاه البدء في الحملات، لتحقيق تلك المصالح الاقتصادية. كما طمع هؤلاء الملوك في خيرات الشرق التي كانوا يشترونها من التجار المسلمين بأسعارٍ عالية.

 

     إضافةً إلى ذلك كانت الغالبية العظمى من الطبقات الدنيا في المجتمع الأوربي تحيا حياةً ملؤها البؤس والشقاء في ظلِّ النظام الإقطاعي؛ فانتشرت بينها الأوبئة والمجاعات، وكان ذلك بسبب الظروف القاسية التي عاشها الفلاحون في غرب أوربا في تلك الفترة، فكثير من الأراضي الزراعية تعرَّض للخراب نتيجة لهجمات البرابرة؛ فقلَّت الأقوات في الوقت الذي ازدادت فيه أعداد السكان، وزاد الأمر سوءًا الحروبُ والمنازعات بين الأمراء الإقطاعيين، إضافة إلى النكبات الطبيعية والاقتصادية التي عانى منها الغرب الأوربي حينذاك، فعاش الناس في المنطقة عيشة الفَقر والحِرمان والخوف. وقد دفعتهم هذه الأوضاع إلى الاشتراك في الحروب الصليبية[2].

 

 

 

البابا يستنفر الجائعين

 

    وقد ضرب البابا على هذا الوتر، فقال: "لا تدعوا شيئًا يقعد بكم، ذلك أن الأرض التي تسكنونها الآن -والتي تحيط بها البحار وتلك الجبال- ضيقة على سكانها الكثيرين، وتكاد تعجز عن كفايتهم من الطعام، ومن أجل هذا يذبح بعضكم بعضًا، ويلتهم بعضكم بعضًا. إن أورشليم أرض لا نظير لها في ثمارها، بل هي فردوس المباهج".

 

     وإن جميع الوثائق تشير إلى سوء الأحوال الاقتصادية في غرب أوربا في أواخر القرن الحادي عشر، وكانت فرنسا بالذات تعاني من مجاعة شاملة قبيل الحملة الصليبية الأولى؛ ولذلك كانت نسبة المشاركين منها تفوق نسبة الآخرين، فقد كانت الأزمة طاحنة حيث ألجأت الناس إلى أكل الحشائش والأعشاب. وبذلك جاءت هذه الحرب لتفتح أمام أولئك الجائعين بابًا جديدًا للخلاص من أوضاعهم الصعبة، وهذا ما يفسِّر أعمال السلب والنهب للحملة الأولى ضد الشعوب النصرانية التي مرّوا في أراضيها[3].

 

    بهذا العرض يتبين أنَّ الوضع الأوربي الداخلي كان مهيَّأً لبداية هذه الحملات العنيفة على العالم الإسلامي، ومن ثَمَّ حانت لحظة البداية!!

 

الأرض المقدسة بين البابا والمسيح

 

      فقد شهدت مدينة "كليرمونت" الفرنسية حدثًا خطيرًا في (26 من ذي القعدة 488هـ/ 27 من نوفمبر 1095م) كان هو نقطة البداية للحروب الصليبية؛ حيث وقف البابا "أوربان الثاني" بابا الفاتيكان في جمعٍ حاشدٍ من الناس يدعو أمراء أوربا إلى شنِّ حرب مقدَّسة من أجل المسيح، وخاطب الحاضرين بلغة مؤثرة تكسوها الحماسة، ودعاهم إلى تخليص الأرض المقدسة من سيطرة المسلمين، ونجدة إخوانهم في الشرق، ودعا المسيحيين في غرب أوربا إلى ترك الحروب والمشاحنات، وتوحيد جهودهم لقتال المسلمين في الشرق[4].

 

                             أحوال المسلمين.. فُرقة وخلافات

 

      في هذه الفترة كانت أحوال المسلمين في الشرق في غاية السوء؛ إذ ضربت الفُرقَة أطناب البلاد والشعوب الإسلامية، فمزقتهم شرَّ ممزَّق، وجعلتهم شراذم لا يقيم لهم الناس وزنًا، واشتعلت الخلافات والحروب بينهم من أجل التنازع على النفوذ والسلطان، ومن جرَّاء ذلك كانت أراضي الخلافة الإسلامية في نهاية القرن الخامس ومطلع القرن السادس الهجريين تخضع لقوى متعددة متنافرة، وقع بينها الخلاف، وعملت كل منها على التوسُّع على حساب الأخرى، وعلى رأس هذه القوى:

 

1- الخلافة العباسية: وكان خلفاؤها قد قبعوا في مدينة بغداد، ورضُوا من الحكم بالاسم بعد أن خرجت عن سلطتهم غالبية أراضي الخلافة الإسلامية، ولم يبقَ بأيديهم إلا بغداد وما يحيط بها، والأمر والقول الفصل في هذه البقعة للسلاجقة سلاطين بغداد.

 

2- السلاجقة: وقد توسَّعت سلطتهم تدريجيًّا حتى شملت أغلب مناطق الخلافة العباسية الشرقية، ونهضوا في عهد سلاطينهم: طُغرل بك، وألب أرسلان، ومَلِكْشاه بحماية أراضي الخلافة الإسلامية، وأثبتوا أنهم سيوف الإسلام الذائدون عنه؛ فقد نهضوا للوقوف في وجه البيزنطيين، وتوسّعوا غربًا على حسابهم. وتوّج ألب أرسلان نضاله مع البيزنطيين بمعركة ملاذكرد، تلك المعركة التي كانت آثارها كبيرة على الصعيدين المحلي والدولي؛ فعلى صعيد المنطقة، فإنها فتحت أبواب آسيا الصغرى أمام السلاجقة، ودحرت القوات البيزنطية باتجاه الغرب، وأتاحت الفرصة للسلاجقة لتأسيس دولة سلاجقة الروم. وعلى الصعيد الخارجي، فإن هذه المعركة كانت سببًا من أسباب توحيد قلوب أوربا المسيحية ضد المشرق الإسلامي، إِثْر استنجاد أباطرة القسطنطينية بالبابوية لرد خطر السلاجقة، الذين أخذوا في اجتياح ممتلكاتهم[5]. ولم تستمر قوة السلاجقة بالصعود، فقد أخذت قوتهم بالانحلال إثر وفاة ملكشاه سنة 485هـ/ 1902م. وانقسم السلاجقة على أنفسهم، ووقعت الحروب بينهم.

 

    ولعل أكبر مظهر لانحلال سلطان السلاجقة في بلاد الشام والعراق وغيرها، ظهور عدد كبير من البيوت الحاكمة لا يجمعها رابطة سوى الاتصال بالبيت السلجوقي، ومن تلك البيوت ظهرت وحدات سياسية أطلق عليها اسم الأتابكيات، وعلى أصحابها اسم الأتابكة.

 

3- الدولة العُبَيْدِيَّة (المسمَّاة بالفاطمية):

 

    أمَّا القوة الثالثة التي كان لها أثر كبير في أحداث المنطقة في تلك الفترة، فهي الدولة العبيدية (التي تنتسب زورًا للسيدة فاطمة بنت رسول الله r)، وقد كانت تلك الدولة على مذهب الشيعة الإسماعيلية الباطنية ، وكان قيامها بشمال إفريقية سنة 296هـ/ 909م، ثم انتقلت إلى مصر سنة 358هـ/ 972م. وأخذت من ثَمَّ تُنازع الخلافة العباسية زعامة العالم الإسلامي؛ فبعدما دان المغرب العربي ومصر لسيطرتها اتجهت إلى الشام، واستطاعت بسط هيمنتها على معظم بلاد الشام، حتى أصبحت ملحقات مصر في بلاد الشام حتى دمشق تابعةً للفاطميين.

 

الحملة الصليبية الأولى

 

بداية الحملات وتعطُّش الصليبيين للدماء

 

     بدأت قصة الحملات الصليبية -التي ستبلغ سبعًا- بالحملة الأولى، والتي كان الرُّعاة من فرنسا هم أغلب المشاركين فيها؛ نظرًا لسوء الأحوال الاقتصادية، وندرة الغلال وارتفاع أثمانها هناك[6] وقد كان من أبرز الأمراء المشاركين في الحملة جودفري البولوني (تقع بولونيا في شمالي إيطاليا) ( Godfrey de Bouillon) الذي تولى قيادة الجيش الذي جمعه من اللورين (شمالي فرنسا)، واشترك معه أخوه بلدوين. وتولى روبرت دوق نورماندي (غربي فرنسا) (Robert Duke of Normandy) قيادة الفرسان القادمين من غرب فرنسا ونورماندي وبعض مناطق الشمال، فضلاً عن الكثير من الفرسان الإنجليز من أتباع أخيه الملك الإنجليزي وليم روفوس. أما الجيش الثالث فكان تحت قيادة ريموند الرابع كونت تولوز (جنوبي فرنسا) (Raymond IV of Toulouse)، وقد تألَّف جيشه من فرسان جنوب فرنسا، وكان في صحبته أديمار أسقف لوبوي، والمندوب البابوي في هذه الحملة. أمَّا أصغر الجيوش فكان جيش هيو كونت فرماندوا، المعروف باسم الأشغر، وهو شقيق فيليب الأول ملك فرنسا آنذاك، وكان جيشه هو أول الجيوش الصليبية في الوصول إلى الأراضي البيزنطية. وثمة جيش خامس قاده بوهيموند النورماني (bohemond) ابن روبرت جويسكارد، تألَّف من المقاتلين النورمان الأشداء في جنوب إيطاليا (هم أهل الشمال الأوربي، وهو اسم أُطلِق على الغزاة (الفايكنج) القادمين من بحار إسكندنافيا في القرن الثامن الميلادي) [7].، واتجه الأمراء بعدها بحملة تُعرَف باسم حملة الأمراء، وقد بلغ تعداد الحملة مليون صليبي، وهو أكبر رقم في التاريخ الإسلامي حتى الآن.

 

إذن كانت هذه الحملة -بالنسبة لعدد الدول المشاركة فيها، وتعداد الجيوش- تمثل حربًا عالميةً حقيقية ضد المسلمين.

 

الطريق إلى القدس

 

    توجهت الحملة الصليبية الأولى (488- 492هـ/ 1095- 1099م) إلى القدس، وفي الطريق إليها أسَّس الصليبيون إمارة الرُّهَا بزعامة بلدوين البولوني، الذي انفصل عن الحملة واتجه نحو الشرق بناءً على دعوة من حاكم الرُّها لمساعدته أمام الزحف الإسلامي بقيادة كربوغا حاكم الموصل القادم لنجدة أنطاكية، ثم أشركه حاكم الرها معه في الحكم، وبعد اغتياله بأيدي الأرمن تزوج بلدوين أرملته، وتسلَّم الحكم في (ربيع الآخر 491هـ/ مارس 1098م)، ثم أسس الصليبيون إمارتهم الثانية في أنطاكية عام 491هـ/ 1098م، بزعامة بوهيمند النورماني (bohemond).

 

مذبحة داخل بيت المقدس

 

     وصل الصليبيون إلى بيت المقدس، ودخلوها في (23 من شعبان 492هـ/ 15 من يوليو 1099م)، بعد حصار دام واحدًا وأربعين يومًا، ولما لم يصل حاميةَ القدسِ المددُ من مصر حيث الدولة العبيدية، استطاع الصليبيون اقتحـام المدينة، ولم يكن أمام الجنود إلا الاحتماء بالمسجـد، بعد أن قاوموهم ما استطاعوا، وقد تبعهم الصليبيون داخل المسجد وذبحوهم بوحشية بالغة، ونهبوا قبـة الصـخرة، وأَسَالُوا بحرًا من الدماء، وانتُخِبَ جودفري الفرنسي ملكًا على بيت المقدس، وأخذ لقب حامي قبر المسيح.

 

     وفي بيت المقدس ارتكب الصليبيون أشنع المجازر، والتي تليق بقومٍ مثلهم أحرقت الأحقاد قلوبهم؛ يقول ابن خلدون في كتابه العِبَر: "استباح الفرنجة بيت المقدس، وأقاموا في المدينة أسبوعًا ينهبون ويدمرون، وأُحصِي القتلى بالمساجد فقط من الأئمة والعلماء والعبّاد والزهاد المجاورين فكانوا سبعين ألفًا أو يزيدون..."[8].

 

     قتلوا في بيت المقدس ما يزيد على سبعين ألفًا في خلال أسبوع فحسب، وكانوا يبقرون بطون الموتى، ويذبحون الأطفال بلا شفقة ولا رحمة. ويصف الأسقف وليم الصوري  هذه المذبحة وصفًا تقشعرُّ له الأبدان، إذ يقول: "ويُروى أنه هلك داخل حرم الهيكل فقط، قُرابة عشرة آلاف من الكفرة (المسلمين)، إضافة إلى القتلى المطروحين في كل مكان من المدينة، في الشوارع والساحات، حيث قدّر عددهم أنه كان مساويًا لعدد القتلى داخل حرم الهيكل، وطاف بقية الجنود خلال المدينة بحثًا عن التعساء الباقين على قيد الحياة، والذين يمكنهم أن يكونوا مختبئين في مداخل ضيقة وطرق فرعية للنجاة من الموت، وسُحب هؤلاء على مرأى الجميع وذُبحوا كالأغنام، وتشكل البعض في زُمَرٍ واقتحموا المنازل حيث قبضوا على أرباب الأسر وزوجاتهم وأطفالهم وجميع أسرهم، وقتلت هذه الضحايا أو قذفت من مكان مرتفع حيث هلكت بشكل مأساوي" . وقد تركت مذبحة بيت المقدس أثرًا عميقًا في جميع أنحاء العالم.

 

 

الإمارة الصليبية الرابعة

 

    نجح الفرنجة في تأسيس المملكة الصليبية الرابعة وهي طرابلس في 11 من ذي الحجة 503هـ/ 12 من يوليو 1109م بعد حصارٍ دام سبعة أعوام، وكانت الصدمة عنيفةً على المسلمين في أقطار الأرض، وأصابت العديدين بالإحباط واليأس، إلا أن هذه الأمَّة التي لا ينقطع خيرها ما لبثت أن أخرجت بطلاً ظهر على مسرح الأحداث مجاهدًا في سبيل الله، ساعيًا إلى توحيد الكلمة، كان هذا البطل هو عماد الدين زنكي بن آق سُنْقُر أمير الموصل الذي مَلَكَها سنة 521هـ/ 1127م.

 

عماد الدين زنكي

 

     لم ينشأ عماد الدين زنكي على حبِّ الجهاد، ووَحْدة المسلمين من فراغٍ، فقد قضى فترة الثلاثين عامًا الأولى من حياته في تربيةٍ عقائديةٍ وأخلاقية مستمرة؛ كان قوام هذه التربية العودة إلى الأصول الإسلامية في القرآن والسُّنَّة، وكان القائمون على تلك التربية هم كبار علماء زمانه؛ كأبي حامد الغزالي، وعبد القادر الجيلاني، وآق سنقر والد عماد الدين.

 

    وقد أصبح عماد الدين زنكي أقوى حاكم مسلم في زمانه؛ لأنه سخَّر إمكانياته وقوته في الجهاد ضد الصليبيين.

 

     استطاع عماد الدين التغلب على النعرات الانعزالية في كل من بلاد الشام والعراق والجزيرة؛ ففي سنة ( جمادى الأولى 522هـ/ يونيو 1128م) مَلَكَ مدينة حلب وقلعتها، وكان هذا أمرًا غاية في الخطورة على الصليبيين في شمال بلاد الشام؛ لأنه كان يقطع الطريق بين الرُّها وغيرها من المستوطنات الصليبية، وفي العام التالي استولى على حماة، ثم حاز حمص سنة 532هـ/ 1138م، وبذلك صار الطريق ممهدًا أمامه لتوجيه ضربة قوية للصليبيين[9].

 

استرجاع امارة الرها من قبل المسلمين

 

    وجاءت هذه الضربة في 26 من جمادى الآخرة 539هـ/ 23 من ديسمبر 1144م حين استطاعت قوات عماد الدين زنكي أن تستولي على الرها بعد حصار دام ثمانية وعشرين يومًا فقط، وكان ذلك السقوط ضربة مؤلمة لنفوس الصليبيين بددت أوهام الأمن والقوة التي عاشوا فيها؛ إذ سقطت المدينة بأيدي المسلمين بعد ما يقرب من خمسين عامًا من احتلالها من قِبَل بلدوين البولوني.

 

نور الدين محمود

 

     وبعد وفاة عماد الدين زنكي استكمل نور الدين محمود بن عماد الدين زنكي مسيرة جهاد أبيه.

 

    وُلِد نور الدين محمود في السابع عشر من شوال سنة إحدى عشرة وخمسمائة بحلب، ونشأ في كفالة والده صاحب حلب والموصل وغيرهما من البلدان الكثيرة الكبيرة، وتعلم القرآن والفروسية والرمي، وكان شهمًا شجاعًا ذا همة عالية، وكان يحب العلماء والفقراء ويكرمهم ويحترمهم ويحسن إليهم؛ قال ابن الأثير: "لم يكن بعد عمر بن عبد العزيز مثل الملك نور الدين، ولا أكثر تحريًا للعدل والإنصاف منه"[10]. وقد اعتنى نور الدين بمصالح الرعية، فأسقط ما كان يؤخذ من المكوس، وأعطى عرب البادية إقطاعيات؛ لئلاّ يتعرضوا للحجاج، وقام بتحصين بلاد الشام وبنى الأسوار على مدنها، وبنى مدارس كثيرة منها العادلية والنورية ودار الحديث، ويُعتَبَر نور الدين أول من بنى مدرسة للحديث، وقام كذلك ببناء الجامع النوري بالموصل، وبنى الخانات (الفنادق) في الطرق، وكان متواضعًا مهيبًا وقورًا، يكرم العلماء، وكان فقيهًا على المذهب الحنفي، فكان يجلس في كل أسبوع أربعة أيام يحضر الفقهاء عنده، ويأمر بإزالة الحُجَّاب حتى يصل إليه من يشاء، ويسأل الفقهاء عمّا يشكل عليه، وقد وقف نور الدين كُتُبًا كثيرة ليقرأها الناس، وتُوُفِّي بدمشق سنة 569هـ[11].

 

       وكان على نور الدين أن يواصل سياسة أبيه في جهاد الصليبيين، يدفعه إلى ذلك طبيعته المفطورة على حب الجهاد، وملازمته لأبيه في حروبه معهم، وقرب إمارته في حلب من الصليبيين؛ مما جعله أكثر الناس إحساسًا بالخطر الصليبي.

 

     استهلَّ نور الدين حكمه بالقيام ببعض الهجمات على إمارة أنطاكية الصليبية، واستولى على عِدَّة قلاع في شمال الشام، ثم قضى على محاولة (جوسلين الثاني) لاستعادة الرها التي فتحها عماد الدين زنكي، وذلك في جمادى الآخرة 541هـ/ نوفمبر 1146م، وكانت هزيمة الصليبيين في الرُّها أشد من هزيمتهم الأولى. * نور الدين وحكام الأقطار

 

     وكان نور الدين دائم السعي إلى استمالة القوى الإسلامية المتعددة في شمال العراق والشام وكسب وُدِّها وصداقتها؛ لتستطيع مواجهة العدو الصليبي، فعقد معاهدة مع (معين الدين أَنُر) حاكم دمشق، وحليف الصليبيين، والذي كان حاكمًا ظالمًا، وذلك سنة (541هـ/ 1147م)، وتزوج ابنته من أجل تحييده، فلمّا تعرض (أنر) لخطر الصليبيين -وكانت تربطه بهم معاهدة وحلف- لم يجد غير نور الدين يستجير به، فخرج إليه، وسارا معًا واستوليا على بُصرى وصرخند قبل أن يقعا في يد الصليبيين، ثم غادر نور الدين دمشق، حتى يبعث في قلب حاكمها الأمان، وأنه لا يفكر إلا في القضاء على الصليبيين؛ فتوجه إلى حصون إمارة أنطاكية، واستولى على أرتاح وكفر لاثا وبصرفوت.

 

     وعلى أثر ذلك ملك الرعب قلوب الصليبيين من نور الدين، وأدركوا أنهم أمام رجل لا يقل كفاءة وقدرة عن أبيه عماد الدين، وكانوا قد ظنوا أنهم قد استراحوا بموته، لكن أملهم تبدد أمام حماسة ابنه وشجاعته، وكان سِنُّه إذ ذاك تسعًا وعشرين سنة، لكنه أوتي من الحكمة والتدبير خيرًا كثيرًا.

 

الحملة الصليبية الثانية

 

    بعد سقوط إمارة الرّها وتحريرها على يد عماد الدين زنكي ذهب وفد من فرنج الشرق إلى البابا إيجينيوس الثالث، بعد أن اعتلى العرش البابويّ بوقت قصير، كما ذهب وفد آخر من الأرمن الكاثوليك يستنهض همم البابوية وملوك الغرب لمحاولة استرداد الرها التي ضاعت منهم.

 

     ونتيجة لتلك المساعي تجمَّع جيش فرنسي كبير قوامه سبعون ألفًا على رأسه لويس السابع ملك فرنسا، وتجمع جيش ألماني قوامه سبعون ألفًا أيضًا على رأسه إمبراطور ألمانيا كونراد الثالث، وشنَّ الجيشان الحملة الصليبية الثانية سنة 542هـ/ 1147م.

 

اتخذ الجيشان طريقين مختلفين للوصول إلى المشرق الإسلامي؛ فالجيش الألماني اتخذ طريق البحر، ورست سفنه على شواطئ آسيا الصغرى ثم عبر البسفور، فشعر به السلاجقة، وهزموه شر هزيمة. أمّا الجيش الفرنسي فسار بطريق البر حتى وصل إلى القسطنطينية[12]ثم نقل جنوده على دفعات لعدم وجود سفن كافية.،

 

فشل كونراد ولويس التاسع

 

      وصل كل من لويس بقواته، وكونراد وشراذم جيشه إلى القدس عام 543هـ/ 1148م، وهناك اتفق قواد الحملة الصليبية الثانية على الاتجاه لمحاصرة مدينة دمشق، التي كانت بالغة القوة والتحصين، وفي نفس الوقت سارعت قوات إسلامية كثيرة لإنقاذ دمشق وفك الحصار المضروب حولها؛ مما اضطر الجيوش الصليبية إلى التقهقر والانسحاب ليتفادوا معركة دموية كبرى لم تكن في حسبانهم.

 

     وهكذا فشلت الحملة الصليبية الثانية التي كان هدفها استرداد إمارة الرها، وانسحبت جيوش الصليبيين إلى أوربا وهي تشعر بمرارة الخزي والهزيمة[13]نور الدين محمود دمشق سنة 549هـ/ 1154م برغبة أهلها الذين سَئِموا ظلم حاكمهم.، ولكنها أسدت خدمةً عظيمةً للمسلمين؛ إذ إنها تسبَّبَتْ في إقامة تحالف بين دمشق وحاكمها الضعيف وبين البطل المجاهد نور الدين محمود. وقد أسفر ذلك عن دخول

 

الوَحْدة بين مصر والشام

 

    كان نور محمود يؤمن أنه لا سبيل للانتصار على الصليبيين إلا بالوحدة بين مصر والشام؛ ولمَّا كانت مصر في ذلك الوقت واقعةً تحت سيطرة الدولة العبيدية الخائنة، كان لا بد من عودتها إلى حظيرة أهل السُّنة والجماعة، وتوحيدها مع الشام، لتتكامل القوة الضاربة لمواجهة الصليبيين؛ لذا أرسل نور الدين قائده أسد الدين شيركوه، برفقة ابن أخيه صلاح الدين الأيوبي؛ لمعاونة الوزير المصري شاور الذي طلب معاونة نور الدين ضد غريمه ضرغام الذي استعان بالصليبيين، واستطاع شيركوه الانتصار على ضرغام، ثم تولى الوزارة في مصر بعد خيانة شاور له، واستعانته بالصليبيين.

 

صلاح الدين وزيرًا لمصر

 

     توفِّي أسد الدين شيركوه فجأة إثر وقوعه من فوق فرسه، وتولى الوزارة من بعده ابن أخيه صلاح الدين الأيوبي بعد منافسة العديد من القادة العبيديين.

 

     وصلاح الدين هو يوسف بن أيوب بن شادي، ولُقِّب بالملك الناصر، ولد سنة 532هـ في تكريت إحدى قرى الأكراد بشمال العراق، وانتقل مع أبيه وعمِّه إلى بعلبك، وهناك حفظ القرآن الكريم، وتعلم القراءة والكتابة، والحديث والفقه، واللغة العربية، والطب وأنساب العرب.

 

    لم يكن صلاح الدين شابًا غِرًّا، بل كان فارسًا مغوارًا، وقائدًا حكيمًا رغم صغر سنِّه؛ فقد تربى على أيدي نور الدين محمود نفسه، الذي كان يُعِدُّه منذ صغره لتولي معالي الأمور، وكان يشرف على تعليمه وتربيته؛ فنشَّأه على الفروسية وحب الجهاد.

 

   أسند إليه نور الدين محمود رئاسة الشرطة في دمشق، ثم أرسله مع عمه أسد الدين شيركوه إلى مصر، فاستطاع أن يصبح وزيرًا عليها بعد وفاة عمه.

 

     وفي هذه الأثناء كانت راية نور الدين محمود ترفرف على دولة متسعة الأرجاء فيها خمس عواصم هي: دمشق، والرُّها، وحلب، والموصل، ثم القاهرة. وأخذ نور الدين يُلِحُّ على رجله في مصر صلاح الدين الأيوبي -الذي كان يتولَّى الوزارة فيها للفاطميين- لاتخاذ الخطوات الحاسمة لإعلان نهاية الخلافة الفاطمية، وإعادة مصر إلى الخلافة العباسية. وانتظر صلاح الدين حتى واتته الفرصة في أول يوم جمعة من سنة 567هـ/ 10 من سبتمبر 1171م فأحلَّ اسم الخليفة العباسي محل اسم الخليفة الفاطمي في الخطبة التي أُلقِيت في مسجد عمرو بن العاص. وكان الخليفة الفاطمي العاضد طريح الفراش، ثم مات بعد أسبوع واحد دون أن يدري أن دولة آبائه قد دالت، وأنه آخر الفاطميين.

 

وفاة  نور الدين محمود

 

      بوفاة توفي نور الدين محمود في دمشق، إِثْر إصابته بالحمى، وذلك في (11 من شوال 569هـ/ 15 من مايو 1174م)، وكانت صدمةً للمسلمين، أثارت خوفهم من الصليبيين، وكان قد جنَّد العديد من المهندسين لبناء منبر يضعه في المسجد الأقصى بعد تحريره، ولكنَّ أجله كان أسرع إليه من تحقيق تلك الأمنية.

 

صلاح الدين وحطين

 

صلاح الدين أمير مصر والشام

 

      بعد وفاة نور الدين محمود، واختلاف أمراء البيت الزنكي، وصراعهم فيما بينهم، عمل صلاح الدين على توحيد مصر والشام؛ لكي يستطيع الانتصار على الصليبيين، وبعد عدة تطورات سياسية أعلن صلاح الدين الأيوبي نفسه ملكًا على مصر والشام بمباركة الخليفة العباسي سنة 570هـ/ 1175م.

 

كان رجل سياسة وحرب بعيد النظر، وترك مصر إلى سوريا وأقام بها تسعَ عشرةَ سنة بنى فيها المدارس والمستشفيات[14].

 

     وقضى صلاح الدين في مصر حوالي ست سنوات من (572- 577هـ/ 1176- 1181م) لترتيب الأوضاع الداخلية في مصر والشام استعدادًا للمواجهة مع الصليبيين[15].

 

    وفي تلك الأثناء قام الصليبيون بعدة غارات عبر شبه جزيرة سيناء، بل إن قواتهم وصلت حتى بحيرات منطقة السويس (البردويل حاليًا)، كما شنوا غارات أخرى على تيماء شبه الجزيرة العربية. وحاول رينالد دي شاتيون أمير الكرك (أرناط) أن يقتحم البحر الأحمر، ويغزو مكة والمدينة، وأن يتحكم في حركة التجارة الدولية المارة بهذا البحر، وهاجم بعض موانئ مصر والحجاز، ولكن الأسطول المصري سحق أسطوله تمامًا.

 

    وبعد مطاولات كثيرة بينه وبين الصليبيين تمكَّن صلاح الدين بجيوشه من إنزال هزيمة ساحقة بقوات الصليبيين في معركة حطين يوم 24 من ربيع الثاني 583هـ/ 4 من يوليو 1187م، وفي هذه المعركة فقدت مملكة بيت المقدس قواتها العسكرية الرئيسية. ولم تكن حطين مجرد هزيمة عسكرية ثقيلة كالتي حدثت قبل ذلك للصليبيين، وقُتِل فيها بعض أمرائهم، ووقع بعضهم في الأسر، ولكن ما حدث في حطين كان أخطر من ذلك بكثير، فقد تمَّ تدمير أكبر جيش صليبي أمكن جمعه منذ قيام الكيان الصليبي، كما وقع ملك بيت المقدس جاي لوزينان في الأسر.

 

معركة حطين وتحرير بيت المقدس

 

      وبعد حطين تمكنت جيوش صلاح الدين من استرداد عكا، ويافا، وبيروت، وجُبَيْل، ثم عسقلان، وغَزَّة. وفي أواخر جُمادى الآخرة سنة 583هـ/ سبتمبر 1187م اتجه صلاح الدين صوب القدس.

 

وبعد حصار قصير دخل صلاح الدين وقواته المدينة المقدسة في 27 من رجب 583هـ/ 2 من أكتوبر 1187م بصورة إنسانية تناقض وحشية الصليبيين حين غزوها قبل بضع وثمانين سنة، وأقيمت خطبة الجمعة في المدينة المحرَّرة بعد أن ظلت ممنوعة طويلاً.

 

    لم يصدق الصليبيون أنفسهم وهم يرون سماحة القائد صلاح الدين والمسلمين معه؛ ذلك أنه أبى إلا أن يُكرِم أسرى الصليبيين في كل بلد استولى عليه، فحرَّم على جنوده الاعتداء عليهم وعلى ممتلكاتهم، وسمح لهم بالخروج آمنين سالمين إلى حيث شاءوا من المدن الصليبية الأخرى القريبة. فإذا فرض أموالاً على الأسرى مقابل إطلاق سراحهم، فإنه كان يحرص على إعفاء فقراء الصليبيين من ذلك المال؛ وبذلك استطاع صلاح الدين أن يلقِّن البرابرة الغربيين درسًا في الأخلاق كانوا في أشد الحاجة إليه.

 

وقد كان صلاح الدين في قمة التسامح مع الأسرى وغيرهم، وكان يعطي الأمان لمن يريده، ويسيِّر رجاله من الشرطة في الشوارع لمنع أي اعتداء على النصارى، وكان من رحمته بأعدائه أن أمر رجاله بالبحث عن ابن امرأة صليبية زعمت أن الجنود خطفوه فأحضروه لها.

 


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .