انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

نهاية الدولة الاشورية :

Share |
الكلية كلية التربية للعلوم الانسانية     القسم قسم التاريخ     المرحلة 1
أستاذ المادة احمد حبيب سنيد عبود الفتلاوي       29/03/2015 20:01:20
نهاية الدولة الاشورية :
تشير الاخبار في اواخر عهد الدولة الاشورية بالرغم من غموضها ان اشوربانيبال توفي عام 626 او 627 ق- م واعقبه في الحكم ابنه وزاد في عهده اضطراب الوضع الداخلي والخارجي ولو انه ظل يمارس نوعا من النفوذ على بعض اجزاء بلاد بابل وكان زعيم الكلدانيين نبوبلاصر قد تمكن من تنصيب نفسه ملكا على بلاد بابل وذلك عام 626 ق- م وسيطر على اجزاء كبيرة من بلاد بابل منها مدينة بابل نفسها . وفي عهد سن- شار- اوشكن اخر ملوك السلالة الاشورية قام الزعيم الكلداني بالتحالف مع الاقوام الميدية في عهد ملكها كي- اخسار واتفقا على الهجوم على بلاد اشور اما الملك الاشوري فقد طلب المساعدة من حليفه ملك مصر وكانت مصالح مصر تشجع على تقديم المساعدة الى بلاد اشور كي لاتقع المنطقة التجارية المهمة في بلاد سوريا تحت ايدي اقوام جديدة لا تربطها بها اية علاقة . وقد بدات التحركات الكلدانية والميدية ضد الدولة الاشورية بطرد الحاميات العسكرية الاشورية من بلاد بابل اولا ومن ثم الهجوم على مدينة اشور نفسها وذلك عام 615 ق- م من قبل الجيوش الكلدانية ولم يكن الهجوم الاول ناجحا مما اضطر الجيش الكلداني الى الانسحاب ثم معاودة الهجوم ثانية بعد الاتفاق مع الميدين على الهجوم على بلاد اشور في الوقت نفسه وهكذا امكن فتح مدينة ارابخا ( كركوك حاليا ) وتربيص في ضواحي نينوى واشور عام 614 ق- م واختتم هذا الهجوم الناجح بمصاهرة سياسية بين ابن الزعيم الكلداني وابنة الملك الميدي وفي عام 612 ق- م تم الهجوم الرئيس على العاصمة نينوى وتم فتحها بعد حصار دام ثلاثة اشهر تهدمت المدينة واشعلت النيران فيها وسلبت ونهبت قصورها ومعابدها غير ان بعض وحدات الجيش الاشوري تمكنت من التوجه الى مدينة حران في سوريا ونصبت اشور- اوبالط الثاني ملكا عليها وبذلك ظلت الدولة الاشورية قائمة اسميا وطلبت المساعدة من مصر على الرغم من وصول بعض المساعدات العسكرية المصرية ومقاومة الجيش الاشوري للزحف الكلداني غير ان الجيش الاشوري والجيش المصري اندحر اندحارا فضيعا امام الجيش الكلداني في منطقة كركميش فهرب الجيش المصري وقضي على الجيش الاشوري وذلك بعد سنتين من سقوط نينوى وفي هذه الاثناء اضطر قائد الجيش الكلداني نبوخذ نصر الى العودة الى بلاد بابل لاعتلاء العرش البابلي بعد وفاة والده ولم يتمكن من الاستمرار في ملاحقة الجيش المصري ولو انه وصل الى الحدود المصرية وانتهى بذلك دور الاشوريين السياسي غير ان تاثيراتهم الحضارية في المنطقة باكملها ظلت واضحة حتى فترات متاخرة . فما هي اهم العوامل التي ادت الى نهاية الدولة الاشورية من خلال اطلاعنا على تاريخ الدولة الاشورية راينا كيف وصلت الدولة الاشورية الى قمة مجدها واتساعها في عهد ملوكها المتاخرين ولا سيما في عهد السلالة السرجونية فتمكنت من السيطرة على معظم انحاء الشرق الادنى القديم بما في ذلك مصر وقد يكون ذلك من الاسباب التي ادت الى تدهورها وانهيارها الفجائي بعد عهد اشوربانيبال اخر ملوكها الاقوياء فاتساع رقعة الامبراطورية وانشغال الجيش الاشوري في غزواته في مصر وسوريا قد حمل الدولة الاشورية مسؤوليات جسام واضعف من قوتها وقدرتها على مواجهة الازمات الاقتصادية الداخلية فالمبالغ الطائلة التي كانت تصرف على تجهيز الجيوش وكذلك تعطيل خيرة القوى العاملة في البلاد وانخراطها في القوات المسلحة قد ادى بالتالي الى تقليص موارد الدولة واعتمادها بالدرجة الاولى على الضرائب والجزية والغنائم التي تنتج عن سياسة الفتح واضافة الى ذلك كان يجاور الدولة الاشورية في الجهات الاخرى اقوام قوية تتحين الفرص للانقضاض على بلاد اشور والحد من قوتها مثل الاقوام الكمرية والسكيثية والميدية في الجهات الشمالية والشرقية اضافة الى وجود القبائل الكلدانية في القسم الجنوبي من العراق التي ظلت تثير الاضطرابات والقلاقل وتعمل على انهاء النفوذ الاشوري في المنطقة .


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .
download lecture file topic