انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

3- العصر الاشوري القديم :

Share |
الكلية كلية التربية للعلوم الانسانية     القسم قسم التاريخ     المرحلة 1
أستاذ المادة احمد حبيب سنيد عبود الفتلاوي       29/03/2015 19:51:06
3- العصر الاشوري القديم :
يبدا من سقوط سلالة اور الثالثة وحتى منتصف الالف الثاني قبل الميلاد أي انه يقابل تقريبا العصر البابلي القديم ويمتد ما بعد سقوط سلالة بابل الاولى . تميزت هذه الفترة من تاريخ العراق القديم بتدفق الاقوام الامورية القادمة من شبه الجزيرة العربية عن طريق سوريا وقيامها بتاسيس عدد من الدول والممالك التي اقتسمت البلاد بعد سقوط سلالة اور الثالثة وكان من بين السلالات التي قامت في هذه الفترة سلالة محلية في بلاد اشور لا نعرف عنها الكثير . فقد اشارت النصوص المسمارية ولا سيما جداول الملوك الاشورية الى عدد من الحكام والملوك الذين تتابعوا على حكم بلاد اشور قبل مجيء حمورابي الى الحكم وتوحيده البلاد كما اشارت النصوص الى قيام الملوك ببعض الاعمال العمرانية كتشييد المعابد وتحصين المدن وبعض الاعمال العسكرية وتنسب النصوص الى احد ملوك هذه الفترة (ايلو- شوما) الذي كان معاصرا لمؤسس سلالة بابل الاولى في بداية الالف الثاني قبل الميلاد قيامه بحملة عسكرية الى بلاد بابل . ثم دخلت بلاد اشور بعد ذلك في فترة ضعف واضمحلال وقعت خلالها تحت نفوذ مملكة اشنونا لفترة قصيرة الى ان قامت فيها سلالة امورية جديدة هي السلالة المعروفة باسم مؤسسها (شمشي- ادد ) الاول .
المستوطنات التجارية في اسيا الصغرى :
وقبل الحديث عن سلالة شمشي- ادد الاول من الجدير ان نشير الى الاكتشافات الهامة التي تمت في اسيا الصغرى في المنطقة المعروفة باسم كبدوكيا الواقعة شرق الاناضول والتي اظهرت بانه كان للاشوريين في هذه الفترة مستوطنات تجارية نشطة تعمل في اسيا الصغرى وترتبط ارتباطا وثيقا ببلاد اشور الوطن الام وكانت هذه المستوطنات ومنها مستوطنة كانيش المتمثلة الان بموقع ( كول تبة حاليا ) تضم عددا من التجار الاشوريين الذين كانوا يديرون تجارة رابحة بين بلاد اشور واسيا الصغرى وكانت تلك التجارة تدر ارباحا وفيرة على بلاد اشور وقد قام الملك الاشوري ايلو- شوما بحملة عسكرية على بلاد بابل ربما للسيطرة على الطرق التجارية الموصلة ما بين بلاد عيلام والخليج العربي من جهة وبين بلاد اشور والمراكز التجارية في انضوليا من جهة اخرى وكان لكل مستوطنة من هذه المستوطنات كيان مستقل من الناحية الادارية والقانونية وربما كانت هذه المستوطنات تتمتع بنوع من الاستقلال السياسي الذاتي وواقعة تحت حماية امراء وحكام الدويلات المحلية غير انها كانت تسيرعلى التقاليد والقوانين الاشورية وتدين بمعتقداتها الاشورية وكانت كل مستوطنة تعرف باسم (كاروم) ولم يستمر نشاط هذه المستوطنات امدا طويلا حيث صادف تحرك الاقوام الهندية - الاوربية في المنطقة الذي نتج عنه في النهاية قيام الدولة الحثية في بلاد الاناضول فاضمحلت المستوطنات التجارية وانقطعت اخبارها بعد فترة وجيزة من ذلك وقد اثر ذلك تاثيرا مباشرا على الوضع الاقتصادي في بلاد اشور ولعله اسهم في تدهور الوضع في بلاد اشور قبيل قيام سلالة شمشي- ادد الاول .
سلالة شمشي - ادد الاول :
في اواخر القرن التاسع عشر قبل الميلاد انتهت فترة الاضمحلال التي كانت تمر بها بلاد اشور وذلك بمجيء (شمشي - ادد) الاول الى العرش الاشوري وتاسيسه سلالة جديدة ظلت تحكم بلاد اشور حتى تمكن حمورابي ملك بابل من السيطرة على بلاد اشور وضمها الى مملكته الواسعة والمعروف ان (شمشي - ادد) كان من القبائل الامورية التي وفدت العراق في الالف الثاني قبل الميلاد وتمكن من تسلم زمام الحكم وسيطر على بلاد اشور ووسع نفوذه الى ناحية الغرب حيث سيطر على مدينة ماري الواقعة على نهر الفرات بعد ان اغتيل ملكها واتبع شمشي - ادد سياسة حازمة في ادارة مملكته حيث عين ابنه ( اشمي – دكان ) و ( يسمح - ادد ) نوابا له في اقليم ايكلاتوم واقليم ماري على التوالي . كما بنى له علاقة وطيدة مع بعض الدويلات السورية مثل كركميش وقطنا لتامين تجارته مع الساحل السوري واسيا الصغرى بينما كانت علاقته مع مملكة يمخد (حلب) عدائية نتيجة لجوء ولي عهد مملكة ماري الهارب اليها كما قام شمشي- ادد بمحاولات عسكرية للسيطرة على القبائل الجبلية القاطنة الى الشرق وكانت علاقته مع مملكة اشنونا في منطقة ديالى متارجحة بين الصداقة والعداء اما بالنسبة لحمورابي الذي عاصره في السنوات العشر الاولى من حكمه فيبدو ان علاقته به كانت علاقة صداقة ومجاملة وربما لم يحاول الطرفان المجابهة الفعلية وقد مكنت سياسة شمشي- ادد الداخلية الحازمة واعتماده على ابنائه في ادارة شؤون الاقاليم التابعة له من استقرار الوضع نسبيا وازدهار الحياة ثانية في بلاد اشور ونشاط تجارتها الداخلية والخارجية غير ان شمشي- ادد توفي وهو في عنفوان قوته العسكرية وسعة سلطانه وخلفه في الحكم ابنه اشمي- دكان الذي حكم فترة طويلة وعلى الرغم من قوة شخصية هذا العاهل الجديد وخبرته وممارسته الطويلة في الحكم الا انه لم يتمكن من المحافظة على حدود دولته واخيرا وقعت بلاد اشور تحت سلطة ونفوذ حمورابي في سنته الثانية والثلاثون وانتهت بذلك سلالة شمشي- ادد الاول . وظلت بلاد اشور تحت نفوذ البابلين طوال حكم حمورابي ومعلوماتنا عن الفترة التالية التي اعقبت وفاة حمورابي قليلة وربما استقلت اشور عن نفوذ بابل وقامت فيها سلالة محلية لا نعرف عنها سوى بعض اسماء حكامها وظل الوضع في بلاد اشور مرتبكا وغامضا حتى بداية حكم ( بوزر- اشور ) الثالث 1521 ق- م الذي يعتبر عهده بداية للعصر الاشوري الوسيط .


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .
download lecture file topic