انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

تعريف القافية

الكلية كلية التربية للعلوم الانسانية     القسم قسم اللغة العربية     المرحلة 2
أستاذ المادة احمد رشيد وهاب الموسوي       19/01/2018 16:40:29
تعريف القافية المصدر: الميسر في موسيقى الشعر العربي، د. يحيى حيدر

تعريفها:
القافية في اللغة تعني مؤخر العنق, وهي مشتقة من قفاه, واقتفاه, وتقفَّاه بمعنى تبعه واقتفى أثره
أشهر تعريف للقافية اصطلاحا، هو تعريف الخليل الفراهيدي:" هي مجموع الأصوات من آخر البيت إلى أول ساكن يليه مع المتحرك الذي قبل الساكن"
وعليه فإنّ القافية ليست من الضرورة أن تكون كلمة واحدة فحسب , وإنّما قد تكون كلمة ,وقد تكون أكثر من كلمة , وقد تكون بعض كلمة , كما في قول الشاعر
لولا المحبَّة في جوانحِهِ
ما أصبحَ الإنسانُ إنْسَاْناْ
فالقافية- في البيت الآنف بحسب تحديد الخليل لها- ( سَاْنَاْ )
- حروف القافية:
للقافية ستة أحرف هي : الرَّوِيُّ / الوَصْلُ / الخُرُوجُ / الرِّدْفُ / التَّأْسِيْسُ/ الدَّخِيْلُ , ودونك تفصيلاتها:
1
- الروي: هو الحرف الذي تُبنى عليه القصيدة, وتُنسب إليه, ويُلزم في آخر كل بيت من القصيدة- ولا غنى عنه دون أخواته الأُخَر- فيقال قصيدة ميمية , أو ميمية المتنبي , نحو:
إذا نظرتَ نيوبَ اللَّيث بارزةً
فلا تظنَّنَّ أنَّ الليثَ يَبْتَسِمُ
فالميم هو حرف الروي في(يَبْتَسِمُ)؛ والقصيدة لذلك ميمية , وقسْ على ذلك بقية الحروف .
2- الوصل: نوعان , أحدهما , يكون حرف مدٍّ (ألف , أو ياء , أو واو )- ناتج عن إشباع حركة حرف الروي (الفتحة , أو الكسرة , أو الضمة ), نحو قول جرير:
أقلِّي اللومَ عاذل والعتابا
وقولي إنْ أصبت لقد أَصَاْبَاْ
فالروي هو (الباء)- المحرّكة بالفتحة في (صابَا)- أما (الألف) الناتج عن إشباع هذه الحركة فوصل .
ومثال الوصل بالياء قول الشاعر:
وأضعتُ عمراً في الشباب وليتني
قد عشتُ ممَا ضاع بضع ثوانِي
فالروي هنا (النون)- المحرّكة بالكسرة في (وَاْنِيْ)- أما (الياء) الناتجة عن إشباع هذه الحركة فوصل . وربّما كان الياء (ياء المتكلم) , نحو:
أقلعْ عن الأوهام والقصص الَّتي
تبغي تدوزنها على أوتاري
فالروي هنا (الراء)- المحركة بالكسرة في (تَاْرِيْ)- أمّا (الياء) الناتجة عن إشباع هذه الحركة فوصل.
ومثال الوصل بالواو , قول الشاعر أبي ذؤيب الهذلي:
وإذا المنيةُ أنشبتْ أظفارَها
ألفيتَ كلّ تميمةٍ لا تنفعُ
فالروي هنا (العين)- المحرّكة بالضمة في (تَنْفَعُ)- أما (الواو) الناتجة عن إشباع هذه الحركة أي (تشبعو) فوصل
والآخر , الوصل بالهاء , ويكون بهاء ساكنة بعد حرف الروي , كما في قول الشاعر:
وقفتُ على ربعٍ لِمَيَّةَ ناقتي
فما زلتُ أبكي حوله وأُخَاْطِبُهْ
فالروي هنا (الباء)- المحرّكة بالضمة في (خَاْطِبُهْ)- أما الهاء الساكنة فوصل ؛ لأنها ليست من أصل الكلمة , وكذلك سبقت بحرف متحرّك .
3- الخروج: حرف مدٍّ- ألف , أو ياء , أو واو- ناتج عن إشباع حركة هاء الوصل ؛ لأنه يأتي بعدها مباشرة , كما في البيت:
عَفَتِ الِّديارُ مَحَلُّهَا فمُقامُها
بمِنَىً تأبَّد غَوْلُها فِرِجَاْمُهَاْ
فالروي هنا الميم- المحركة بالضمة في (جَاْمُهَاْ)- والهاء وصل- لأنها ليست من أصل الكلمة, وسبقتْ بحرف متحرك- أمّا ألف المد الذي وقع بعد الهاء, فخروج .
ومثال الياء حرف خروج قول الشاعر:
في الموتِ ما أعيا وفي أسبابه
كلُّ امْرئ رهنٌ بِطِيِّ كِتَاْبِهِ
فالروي هنا الباء- المحرّكة بالكسرة في (تَاْبِهِ)- والهاء وصل- لأنها ليست من أصل الكلمة , وسبقت بحرف متحرّك - أمّا ياء المد الناتجة عن إشباع حركة هاء الوصل فخروج (كِتَاْبِهِيْ) .
4- الرِّدْف : هو حرف علة- (ألف , أو ياء , أو واو)- يأتي قبل حرف الروي من دون أن يفصل بينهما فاصل, سواء أ ساكناً كان حرف الرّوي , نحو:

تَجْرِي الْأُمُوْرُ لِغايةٍ
إلا عَذابي فِيْ ندَاْهْ
فالقافية (داْهْ) والروي الهاء الساكنة , والردف حرف الألف الذي يسبقها . أم كان حرف الروي محرَّكا , كما في قول الشاعر:
وليتَ الَّذي بيني وبينكَ عَاْمِرٌ
وبيني وبين الْعالمينَ خَرَاْبُ
فالقافية(رَاْبُ) والروي الباء المضمومة , والردف حرف الألف الذي يسبقها .
5- التأسيس: ألف بينها وبين الروي حرف صحيح متحرك- يُسمّى الدخيل- نحو:
نظرتُ إلى الدنيا بعينٍ مريضةٍ
وفكرةِ مغرورٍ وتأميلِ جاهلِ
فالقافية (جَاْهِلِ) والروي اللام , والهاء دخيل , والألف الذي قبلها هو التأسيس .
6- الدخيل: هو حرف متحرِّك يفصل بين الروي والتأسيس , كما في قول الشاعر:
فلا تقبلنْهمْ إنْ أتوكَ بباطل ٍ
ففي الناسِ كذَّابٌ وفي الناسِ صَاْدِقُ
فالقافية (صَاْدِقُ) والروي القاف, والدال دخيل, والألف الذي قبلها هو التأسيس .






5-التضمين: هو أن تتعلق قافية البيت بالبيت الذي يأتي بعده من حيث المعنى , كما في قول الشاعر النابغة الذبياني:
وَهُمْ وَرَدُوا الْجِفَاْرَاْ عَنْ تَمِيْم ٍ
وَهُمْ أصْحَابُ يومِ عُكَاظَ إنِّي
شَهِدْتُ لَهُمْ مَوَاْرِدَ صَاْدِقَاْت ٍ
شَهِدْنَ لَهُمْ بِصِدْقِ الْوِدِّ مِنِّيْ
فقد وقع خبر إنَّ (شهدتُ) في بداية البيت الثاني , وهذا يُعدُّ عيباً من عيوب القافية.


هناك عيب آخر من عيوب القافية فيقع في الحروف التي تكون قبل حرف الروي ويصطلح عليه ب(السِّناد):
1- سناد التأسيس : هو أن يأتي- في القصيدة الواحدة- بيت مؤسّساَ , وبيت غيرَ مؤسّس , كما في قول الشاعر:
نِسيانُ أمِّيَ يا لبنانُ أهونُ من
نسيانِ حبِّكِ عندي أو تناسيهِ
يجلّ شوقي إلى مرآكِ عن مثل
جلال حسنك عن وصفٍ وتشبيهِ
فقد وقع حرف التأسيس في البيت الأول في كلمة (تناسيهِ) , ولم يقع في البيت الثاني في كلمة (تشبيهِ) , وهذا يُعدُّ عيباً من عيوب القافية .
2- سناد الحذو : هو الحركة التي تكون قبل الردف, كقول عمرو بن كلثوم :
ألا هُبِّي بِصحنكِ فاصْبحِيْنَا
ولا تبقي خمور الأندرِيْنا
.....................
تُصَفِّقُهَا الرّياحُ إذا جَرَيْنَا
فقد جاء حرف الراء في كلمة (الاندرينا) مكسوراً , وجاء حرف الراء في كلمة (جرينا) مفتوحاً , وهذا يُعدّ عيباً من عيوب القافية .
3 سناد الردف : هو أن يأتي بيت مردوف وبيت غير مردوف , نحو:
إذا كُنْتَ في حاجةٍ مُرسٍلاً فأرْسِلْ حَكيماً وَلا تُوصِه ِ
وإنْ بابُ أمرٍ عليكَ الْتَوى
فشاورْ لبيباً ولا تعْصِهِ

والا فكل الناس شتان بينهم
وَإِلْـلَاْ فَــكُــلْ لُ نْ نَ اْسِ شَتْـتَـاْنَ بَيْنَهُمْ
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن
صحيحة صحيحةصحيحة قبض
فبئستْ مطاليبٌ وبئسَ تظاهرٌ
إذا غايتاه الزيّ والهاتف الــخلْ وي
ألقابها: للقافية خمسة ألقاب , أو تسميات, هي الآتي:
1- المترادف : تُلَقَّبُ القافية بالمترادف إذا اجتمع في آخرها حرفان ساكنان-
لمْ يحدثْ أبداً ..أنْ فكرتُ بهذا العُمْقْ
فالقافية (عُمْقْ) وقع فيها حرفان ساكنان مترادفان هما, الميم , والقاف .
2- المتواتر: وتُلقبُ القافية بالمتواتر إذا وقع بين ساكنيها حرف متحرّك, نحو:
هذا النوى ضوءٌ بداخلنا ورفيقنا ورفيق نجوَاْنَاْ فالقافية (وَاْنَاْ) وقع بين ساكنيها- وهما الألف الأولى , والألف الأخيرة - نون مفتوحة .
3- المتدارك: وتلقب القافية بالمتدارك إذا وقع بين ساكنيها حرفان متحركان متتاليان, كما في قول الشاعر:
هي في فنجانها ناظرة وأنا أنظر في فنجانِهَا

فالقافية (جانِهَاْ)- في البيت الآنف- وقع بين ساكنيها- الألف الأولى والآلف الأخيرة- نون مكسورة وهاء مفتوحة .

4- المتراكب: وتلقب القافية بالمتراكب إذا وقع بين ساكنيها ثلاثة أحرف متحركات متتاليات كما في قول الشاعر:
فمنْ يدافع عني يا مسافرة ً مثل اليمامة بين العين وَالْبَصَر ِ
فالقافية (ولْ بَصَرِيْ) وقع بين ساكنيها - حرف اللام , والياء الناتجة عن إشباع كسرة الراء- ثلاثة متحركات على التوالي هي الباء المفتوحة , والصاد المفتوحة , والراء المكسورة .
5- المتكاوس: وتلقب القافية بالمتكاوس إذا وقع بين ساكنيها أربعة أحرف متحركات متتاليات , ويمثلها (لَاْ هُ فَجَبَرْ) , كما في قول الراجز العجاج :
قَدْ جَبَرَ الدِّيْنَ الْإلَهُ فَجَبَرْ
فالقافية (لَهُ فَجَبَرْ) وتُكتب عروضياً (لَاْ هُ فَجَبَرْ)


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .