انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

الصحة النفسية للمراهق

الكلية كلية التربية للعلوم الانسانية     القسم قسم اللغة العربية     المرحلة 2
أستاذ المادة احمد يحيى حسن ألبو جاسم       7/4/2011 6:44:16 PM
الصحة النفسية للمراهق.. تعتبر المراهقة مرحلة حيوية في نمو الانسان حيث تتشكل فيها صحة الفرد ومستقبله وتكوينه الثقافي كما يتم نضوجه البيولوجي والجنسي وتطوره النفسي والاجتماعي كما ويتعرض المراهقون في سنين التكوين هذه الى مؤثرات كثيرة منها خارجي ضمن نطاق العائلة أو خارجها مثل الآباء -المعلمون-الأصدقاء-مقدمو الرعاية الصحية-وسائل الاعلام-قيم المجتمع الدينية والثقافية, ومنها داخلي والتي تشمل النضج البيولوجي الجسمي والتطور النفسي والاجتماعي. حول موضوع الصحة النفسية للمراهق تحدثت الدكتورة ندى شيش في روضة الأمل النموذجية التابعة للاتحاد النسائي متناولة كل ما يتعلق بهذه المرحلة من غموض لتحليله وتفسيره كما قمنا بدورنا بالاستفسار عن بعض المسائل منها:‏ ما هو المتوسط العمري للشباب في بلدنا? >> يتميز التوزع العمري في بلدان شرقي المتوسط بارتفاع معدلات الأعمار الصغيرة إذ إن ما يزيد على 60% من السكان هم دون الخامسة والعشرين وأن أكثر من 50% من السكان هم دون العشرين, والمشكلات الصحية التي تخص المراهقين أهمها مشكلات الصحة النفسية المرتبطة بتطور المراهق النفسي والاجتماعي ومشكلات النمو الجنسي والصحة الانجابية والحوادث والاصابات وإدمان المدخرات والتدخين ومعاقرة السكر وكذلك المشكلات الصحية السنية والتغذية وبعض الأمراض السارية كالتدرن والطفيليات المعوية والبلهارسيا والحمى الرؤية.‏ وكذلك عندما يتبع المراهق نمط حياة معين قد يؤثر على مستقبل صحته سواء كان استهلاكه مفرطاً أو غير متوازن للأغذية وقلة النشاط البدني والتدخين كذلك أمراض السكري والاضطرابات القلبية الوعائية.‏ ما المحاور الأساسية للتثقيف الصحي للمراهق?‏ >>في مقدمتها التغذية والممارسات الغذائية الجيدة وبعدها نمط الحياة الصحي وكذلك الصحة الشخصية والنفسية والانجابية والجنسية بالنسبة للتغذية والعادات الغذائية:توضح الدكتورة شيش أنها تشمل المشكلات التغذوية للمراهق وهي نقص التغذية الناجم عن تناول كميات غير كافية من المواد الغذائية الضرورية لبناء الجسم والعوز النوعي نتيجة للنقص النسبي أو الكلي لأحد المغذيات كفقر الدم بعوز الحديد-عوز الفيتامين أ-وعوز اليود.‏ أيضا التغذية المفرطة الناجمة عن تناول كميات مفرطة غير متوازنة من الأغذية مدة طويلة أو تسوس الأسنان الناجم عن التناول المفرط للسكريات والمشروبات الغازية ولا سيما بين الوجبات.‏ كيف يمكن تحسين تغذية المراهق?‏ >> يتم ذلك عن طريق التثقيف التغذوي الذي يهدف الى تعزيز العادات الغذائية كالحصول على قوت كاف ومناسب ومتوازن وعدم الاسراف في تناول الأغذية-السكريات والدهون والحد من تناول الحلوى والوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية وممارسة الرياضة البدنية بانتظام ومكافحة العدوى بالطفيليات ومكافحة أسباب العوز البيئية مثل عوز اليود والفلور والتأكد من ضرورة نظافة المياه والاصحاح البيئي وكذلك تداول الطعام تداولا مأمونا وصحيا هذا بالاضاف الى موضوع الصحة الشخصية والنظافة للمراهق وممارسة الرياضة البدنية وأيضا الرعاية الطبية الروتينية.‏ هل توجد أمور أخرى على المراهق اتباعها?‏ >> يتوجب على المراهقين اتباع نمط حياة صحي ذلك لتعزيز الصحة والوقاية من المرض ومن الأمثلة البارزة على ذلك تناقص معدلات الوفيات الناجمة عن الأمراض القلبية الوعائية في البلدان المتقدمة, من خلال التغيير المقصود لنمط الحياة كليا, فقد حل الغذاء مخفض الدهون والكولسترول محل الغذاء الغني بهما وازداد استهلاك السمك وحل السمن النباتي محل السمن الحيواني وأعطيت الأولوية لتنظيم التغذية ومكافحة السمنة وممارسة الرياضة بشكل منتظم وقد تم التحكم بارتفاع الضغط الشرياني والسكري باعتبارها من عوامل الخطر اضافة الى مكافحة التدخين.‏ > ما هي أساسيات نمط الحياة الصحي?‏ >> أهمها الوقاية من الأمراض عن طريق حفظ الصحة الشخصية والإصحاح والتطعيم والتبكير في تشخيص المرض ومعالجته عن طريق الرعاية الصحية النظامية والامتناع عن التدخين والابتعاد عن المخدرات والمسكرات, والقيام بتنظيم ساعات النوم وممارسة الرياضة واتباع عادات غذائية جيدة والاهتمام بالصحة الشخصية واعتبار الزواج أفضل أنماط الحياة.‏ > ما أثر الصحة النفسية للمراهق?‏ >> إن الصحة النفسية للمراهق مهمة جدا فهي تؤثر الى حد بعيد في أنماط سلوكهم عند البلوغ ومن الأمور الشائعة بين المراهقين: اضطرابات الشخصية وتشمل نقص الانتباه واضطراب السلوك وتقلب المزاج والقلق والاكتئاب وتوهم المرض, بالاضافة الى اضطرابات النوم وفقدان الشهية والعصبي وانفصام الشخصية وتبادر الأفكار الانتحارية الى ذهنه كما يشعر المراهق بالكثير من القلق الذي قد يبلغ حد الاكتئاب من البلوغ والتغيرات الحاصلة في أثناء بلوغه والتي لا تشرح له على النحو الصحيح, ومن المشكلات التي تؤثر على نفسية المراهق أيضا التفرقة في المعاملة بين الذكور والاناث من الابناء.‏ ومن أهم العوامل الايجابية للصحة النفسية التي يمكن أن تقي من الاضطرابات النفسية الايمان بالقضاء والقدر والقناعة بأنه لا يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.‏ > ما مراحل النمو في المراهقة?‏ >> تحدد منظمة الصحة العالمية أنها الفترة الممتدة ما بين 10-19 سنة من العمر بالرغم من أن التغيرات البدنية والنفسية التي تصاحب مرحلة المراهقة لا تحدث بالضرورة في وقت واحد لدى جميع المراهقين فإنه يمكن تقسيم مراحل المراهقة الى ثلاث مراحل تتداخل بدرجات متفاوتة, منها المراهقة المبكرة من 10-14 سنة والمتوسطة 14-17 سنة من العمر وأخيرا المرحلة المتأخرة 18-19 سنة من العمر, وفي هذه المراحل الثلاث يحدث لدى المراهق ثلاثة أنواع من التغيير وهي النمو البدني والنضج البيولوجي وأخيرا التغير النفسي-الاجتماعي.‏ > وعن دور البرامج الصحية للمراهين?‏ >> تقديم المعلومات والخدمات السريرية المناسبة للمراهق مع تطوير مهاراتهم في اتخاذ القرار والتفاوض ويجب على هذه البرامج الأخذ بعين الاعتبار العوامل التي تؤثر على خيارات المراهقين مثل المعتقدات الاجتماعية -الاعلام-تأثير الأصدقاء والصعوبات الاقتصادية وذلك لتطوير برامج تلبي احتياجاتهم, كما يجب على هذه البرامج بناء دعم مجتمعي وسياسي للأنشطة التي تعنى بالشباب والمراهقين.‏
المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .