انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

المفعول فيه 2

الكلية كلية التربية للعلوم الانسانية     القسم قسم اللغة العربية     المرحلة 2
أستاذ المادة هاشم جعفر حسين الموسوي       6/10/2011 4:08:31 AM

المبحث الأول: العامل في المفعول فيه
ينصب المفعول به الفعل أو شبه الفعل نحو: جلستُ تحتَ المنبرِ، وصمتُ يومَ الخميس ، وأنا واقفٌ لديك، وخالدٌ مسافرٌ يومَ الجمعة 
والعامل هذا إما ظاهر ، كما تقدم في الأمثلة السابقة ، ( أي: جلستُ ، وصمتُ ، و واقف، و مسافر) . وإما مقدر جوازا نحو أن تُسألَ :  كم سرتَ؟   فتجيب: ( فرسخين) : وهو مفعول فيه منصوب بالياء لأنه مثنى وفعله مقدر جوازا لدلالة ما قبله عليه وهو أنه مذكور في السؤال، وإما أن يكون العامل مقدرا وجوبا، نحو:( أنا عندك) ،أي: أنا كائنٌ عندك ، أو مستقرٌّ عندك
المبحث الثاني: الظرف المتصرف والظرف غير المتصرف
الظرف المتصرف: هو ما يستعمل ظرفا أو غير ظرف، بمعنى: أنه يفارق الظرفية إلى حالة الإعراب بحسب العوامل ، فيستعمل مبتدأ أو خبرا أو فاعلا أو مفعولا به أو غير ذلك ، نحو:  شهرٍ، ويومٍ، وسنةٍ، وليلٍ
فمثال ما استعمل ظرفا، نحو: (سرتُ ليلةً) ومن استعماله غير ظرف قولنا: ( يومُ الجمعةِ يومٌ مباركٌ) ، فـ ( يوم) الأولى استعملت مبتدأ مرفوعا، و( يوم ) الثانية استعملت خبرا. ومثال استعمال هذا الظرف فاعلا : جاء يومُ السبتِ
والظرف غير المتصرف نوعان
أـ ما يلازم النصب على الظرفية أبدا فلا يستعمل إلا ظرفا منصوبا نحو:  قط، وعوضُ، وبينا، وبينما، وإذا ،، وأيان ، وأنّى
ب ـ ما يلزم النصب على الظرفية أو الجر بحرف من حروف الجر المستعملة معها ،إذ تُجر( قبل وبعد) بمن ، نحو :( رأيتكُ قبلُ، ورأيتكَ من قبلٍ)، وتجر( فوق وتحت) بإلى  ومن ،نحو: (الطائرةٌ تحتَ السحاب، والنفطُ يُستخرجُ من تحتِ الأرض)، وتُجر( أين، وهنا، وثَمَّ، وحيثُ) بمن وإلى، نحو: (جلستُ هنا، والبحثُ يُكتبُ من حيث ينتهي الآخرون) ، وتجر (الآن) بمن وإلى ومذ ومنذ نحو: ( وصلتُ الآن ، واجتهدتُ من الآن ، ومذ الآن ، ومنذ الآن، وإلى الآن)
المبحث الثالث: النائب عن الظرف
 ينوب عن الظرف بنوعيه الزماني والمكاني ما يأتي
الأول: لفظتا( كل وبعض) إذا أضيفتا إلى الظرف نحو: اجتهدتُ كلَّ السنةِ، وركضتُ بعضَ النهار. ويفرق بين ( كل ، وبعض ) في النيابة عن الظرف أو المفعول المطلق ، بحسب ما  المضاف إليه ، فإن كان ظرفا كانت( كل أو بعض) نائب عن الظرف نحو: سرتُ كلَّ الصباح ،فـ ( كل) هنا نابت مناب ظرف الزمان ، لأنها مضافة إلى الظرف ( الصباح)، وإن أضيفت( كل أو بعض) إلى المصدر أعربت نائبة عن المفعول المطلق نحو: سرتُ كلَّ السيرِ، فـ ( كلّ) هنا : نائبة عن  المفعول المطلق لأنها أضيفت إلى المصدر
الثاني: صفة المصدر نحو: انتظرتُك طويلا من الوقت ، فـ ( طويلا): نائب مناب ظرف الزمان منصوب والتقدير:انتظرتك زمانا طويلا منه  . ونحو: جلستُ شرقيَّ المدينة ، أي : جلستُ مكانا شرقيّا  منهاالثالث: اسم الإشارة، نحو: مشيتُ هذا اليوم كثيرا، فـ ( هذا) : نائب عن الظرف في محل نصب ، و( اليومَ) بدل منه
الثالث :اسم الإشارة،نحو:جئتُ هذا اليوم، فـ(هذا) نائب مناب ظرف الزمان،و(اليومَ) بدل منه .
الرابع: العدد المميز بالظرف، نحو: سافرتُ ثلاثين يوماً، أو المضاف إليه ، نحو: لزمتُ الدارَ ستةَ أيامٍ
الخامس: المصدر المتضمن معنى الظرف، وأكثر ما يكون ذلك في ظرف الزمان نحو: نحو: سافرتُ طلوعَ الشمسِ، أي: وقتَ طلوعِ الشمسِ. واقل منه في ظرف المكان نحو: جلستُ قربكَ، أي: مكانَ قربِكَ
المبحث الرابع: الظرف المعرب والظرف المبني
الظروف كلها معربة متغيرة إلا ألفاظا محصورة ، منها ما هو للزمان نحو: ( إذا، ومتى ،وأيّان، وإذ،وأمسِ، والآن، ومذ،ومنذُ، وقطُّ،وعَوضُ، و بينا، وبينما )  .ومنها ما رُكِّبَ من ظروف الزمان ، نحو: ( زرنا صباحَ مساءَ، و ليلَ ليلَ ، ونهارَ نهارَ ، ويومَ يومَ)أي: كلَّ صباحٍ ، وكلَّ مساءٍ، وكلَّ نهارٍ، وكلَّ يومٍ وكذلك الظروف المبنية المختصة بالمكان نحو: ( حيثُ ، و هنا، وثَمَّ، و أينَ) . ومنها : الظروف المبنية المشتركة بين الزمان والمكان نحو:  أنّى، و لدى، و لدنْ، وقبلُ ،وبعدُ 


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .