قبول بحث مشترك لرئيس قسم علوم القرآن في كُلِّيَّة العلوم الإِسلاميَّة بجامعة بابل

التاريخ :26/10/2020 19:54:12
كلية العلوم الاسلامية
كتـب بواسطـة  حسين علي سلمان عدد المشاهدات 169

قبول بحث مشترك لرئيس قسم علوم القرآن في كُلِّيَّة العلوم الإِسلاميَّة بجامعة بابل.. 
مؤيد الفتلاوي : 
حصلَتْ الأستاذ المساعد الدُّكتورة (سكينة عزيز الفتليّ) رئيس قسم (علوم القرآن) في كُلِّيَّة العلوم الإِسلاميَّة جامعة بابل ، وطالبة الماجستير (هديل حسن الرُّبيعيّ) في الدراسات العليا في قسم (علوم القرآن) على (قبول نشر)، عن بحثهما المشترك الموسوم [ الرِّوايات المُفَسِّرة لأَسماء الباري في كتاب (معاني الأَخبار) للشَّيخ الصَّدوق ] القبول صادر عن (مجلَّة جامعة بابل للعلوم الإِنسانيَّة) ، المرقَّم (784)، في : (12/10/2020) ، المتضمِّن بكون البحث ينشر في المجلَّد (الثَّامن والعشرين)، العدد: (الحادي والعشرين)، بابل (2020م) وتأْتي قيمة هذه الدِّراسة بكونها دراسة عن (التَّفسير بالأَثر)، على وَفْقِ (المنهج الأَثريّ)، على طبق قاعدة: (تفسير القُرآن برواية أَهل البيت) عليهم السَّلام، ولا سيَّما الإِمام جعفر بن محمَّد الصّادق (عليه السَّلام). وقد كشف البحث عن (تفسير الحروف) لأَسماء الباري (عزَّ وجَلَّ)، وهذا اللَّون من التَّفسير من مختصَّات المعصوم (عليه السَّلام). وهو من جنس (التَّفسير الباطن) الَّذي قبالة (التَّفسير الظَّاهر)؛ بناءً على القاعدة الرِّوائيَّة: (للقرآن ظهرٌ وبطنٌ) الواردة عن أَئِمَّة أَهل البيت (عليهم السَّلام)، وهذا اللَّون من التَّفسير يكون مقبولًا طالما لا يوجد ما يعارضه من المحكم القرآنيّ، على مستوى النَّصِّ، أَو على مستوى الظَّاهر من جهةٍ، ولا يوجد ما يعارضه من العقل من جهة أُخرى. وهذه الدِّراسة في الوقت نفسه كشفَتْ عن معاني أَسماء الباري (جَلَّ جَلَالُهُ) الَّتي هي من جنس (التَّفسير الظَّاهر). والبحث بطبيعته لم يكن مقارنًا، إِلَّا أَنَّه وقف على أَقوال المفسِّرينَ؛ ليكشف عن أّثر التَّفسير الرِّوائيّ في نتاج المفسِّرينَ، فهم- بنسبة كبيرة- كانت أَقوالهم عبارة عن إِعادة صياغة لمضمون الرِّواية. وبعبارة أُخرى: إِنَّ التَّفسير عندهم انتقل من (التَّفسير النَّصِّي) المتقيِّد بالنَّصِّ الرِّوائيّ إلى (التَّفسير الاجتهاديّ)، وبعبارة أًصحّ إِلى التفسير المتحرِّر الَّذي تحرَّر من نصِّ الرِّواية، إِلَّا أَنَّه أّخذَ مضمونها، وطرحه بصياغة جديدة. وهذا التَّحوّل في التَّفسير يعدُّ تأْصيلًا وتجديدًا. مبارك للدكتورة (سكينة عزيز الفتليّ) هذا التَّألّق العلميّ، ومبارك لطالبة الماجستير (هديل حسن الرُّبيعيّ) هذا التَّميّز في إطار البحث العلميّ غير المسبوق. ونفتخر بالكفاءة النسويَّة البابليَّة: الدكتورة (الفتليّ)، والطالبة (الرُّبيعيّ).


   05/12/2020 15:33:53
   05/12/2020 14:20:02
   02/12/2020 20:10:26
   02/12/2020 19:15:13
   30/11/2020 09:43:31
   05/12/2020 12:19:47
   05/12/2020 08:04:49
   04/12/2020 19:58:31
   04/12/2020 18:51:12
   04/12/2020 18:03:37