رسالة ماجستير في كلية التربية الأساسية بجامعة بابل تناقش الأخطاء اللغوية الشائعة لدى ملاك إعلام وزارة الداخلية

التاريخ :23/09/2020 19:57:15
كلية التربية الاساسية
كتـب بواسطـة  ملاك حسين مرجون عدد المشاهدات 132



   



رسالة ماجستير في كلية التربية الأساسية بجامعة بابل تناقش الأخطاء اللغوية الشائعة لدى ملاك إعلام وزارة الداخلية



ناقشت رسالة ماجستير في كلية التربية الأساسية للطالب ( محمد علي احمد الحسون الحسني ) الموسومة بـ ( الأخطاء اللغوية الشائعة لدى ملاك إعلام وزارة الداخلية تشخيصها - مقترحات علاجها ) باشراف الأستاذ الدكتور ضياء عويد حربي ، والأستاذ الدكتور أسعد محمد علي النجار ، ورئاسة الأستاذ الدكتور مشرق محمد مجول ، وعضوية كل من الأستاذ الدكتور ابتسام صاحب الزويني ، والأستاذ المساعد إسماعيل موسى حميدي .

هدفت الدراسة الى التعرف على الأخطاء اللغوية الشائعة لدى ملاك إعلام وزارة الداخلية وتشخيصها وعلاجها , اختار الباحث مجتمع بحثه , وحددت العينة بشكل قصدي من تخصصات مختلفة في مجال الإعلام , من إذاعة , وتلفزيون , وصحف مكتوبة , ومواقع إلكترونية , وبلغ عدد العينات (??) من مجتمع البحث الأصلي البالغ (???) , وهذا يكون عدد العينات ملائم لوصف الظاهرة بشكلها العام وتعميم النتائج , حيث جاءت نسبة العينة متناسبة مع العدد الكلي للعاملين في الدائرة المعنية ، وقد استعمل الباحث المنهج الوصفي للكشف عن الظاهرة والوقوف على أسبابها وبالتالي الوقوف عليها وايجاد السبل الكفيلة لعلاجها ..

أظهرت النتائج ان هناك ضعف في الأداء اللغوي لدى وسائل الإعلام الأمني ، واستعمال الكثير من المفردات الدخيلة والشائعة في اللغة الإعلامية ، كما يوجد إهمال للغة العربية السليمة من بعض العاملين في المجال الإعلامي .

واستنتجت الدراسة وجود عدم اهتمام بأهمية اللغة العربية الفصحى في وسائل الإعلام الأمني كما ان بعض العاملين في وسائل الإعلام الأمني يفضلون التحدث في برامجهم باللغة العامية

" الدارجة " ، ووجود تعدد في الاختصاصات والشهادات العلمية للعاملين في المجال الإعلامي ضمن إعلام وزارة الداخلية .

واوصت الدراسة بالتأكيد على أهمية المصحح اللغوي أو المدقق اللغوي قبل الشروع بالبرامج , أو النشرات الإخبارية ، وضرورة أن يكون الإعلامي من ذوي الاختصاص سواء الشهادة الأكاديمية أو اللغوية التي تؤهله من ممارسة العمل الإعلامي بشكل صحيح وسليم ، والتشجيع المستمر والثناء على المبدعين في اللغة العربية والأداء اللغوي السليم يعطي الحافز للآخرين

أن يسيروا على نفس الخطى في الأداء السليم للغة العربية الفصحى .

واقترحت العمل وفق المدقق اللغوي , وأن يكن أكثر من مدقق لغوي في المؤسسة الإعلامية ، و إدخال العاملين في مجال الإعلام دورات تقوية مكثفة في اللغة العربية يشرف عليها اناس اختصاص أكفاء وأن كانت لفترة قصيرة , وبشكل دوري سنويا أو شهريا حسب أمكانية المؤسسة ، وانشاء مؤلف للأخطاء اللغوية والكلمات الصائبة يستفاد منه الأخرين ,و لا مانع من وجود مكتبة علمية بشكل بسيط تضم في طياتها الكتب والمصادر العلمية ولا سيما كتب اللغة العربية .









شروق ماجد المشرفاوي / اعلام الأساسية






   23/10/2020 21:10:02
   23/10/2020 21:01:56
   21/10/2020 18:00:41
   19/10/2020 17:24:40
   18/10/2020 18:56:19
   27/10/2020 03:18:09
   27/10/2020 03:00:30
   27/10/2020 02:44:41
   26/10/2020 20:23:42
   26/10/2020 20:19:48