الحشد الشعبي يباشر حملة تعفير داخل كلية القانون و باقي كليات و أقسام جامعة بابل

التاريخ :05/07/2020 12:57:07
كلية القانون
كتـب بواسطـة  مصطفى فلاح كاظم عدد المشاهدات 108

 
الحشد الشعبي يباشر حملة تعفير داخل كلية القانون و باقي كليات و أقسام رئاسة جامعة بابل




نظم الحشد الشعبي المقدس لواء علي الأكبر حملة تعفير و تعقيم داخل كلية القانون و باقي  كليات و أقسام جامعة بابل بمتابعة
و إشراف رئيس جامعة بابل الأستاذ الدكتور عادل عباس الموسوي .  و بين الموسوي أن الجامعة قد شهدت حملات تعقيم و تعفير
لأروقتها في وقت سابق، وتأتي هذه الحملة الخيرة من أبطال حشدنا المقدس في هذه الفترة تجسيدا لتضامن الجميع من أجل درء
هذه الجائحة ، و رفع الحظر الصحي لسلامة و أمن الطلبة و المنتسبين و المراجعين للجامعة، مشددا على ضرورة اتباع إجراءات الوقاية
و ارتداء الكمامات و القفازات ، وتنظيم الدوام بما يتناسب و قرارات خلية الأزمة و الوضع الصحي المعلن . و أضاف أن الجامعة قد
شكلت فرق وقاية صحية ومتابعة دؤوبة لسلامة القائمين على استمرارية الأداء الوظيفي، مشيدا بدور الأساتذة والطلبة والجهات
الساندة لها




                                                                                                              



 
وفي طليعتها الحشد الشعبي الذي أسهم بشكل فاعل منذ بداية الأزمة الوبائية في ملازمة إجراءات الوقاية والسلامة العامة
سواء في جامعة بابل أو في أرجاء المحافظة كافة . و أوضح الأستاذ الدكتور عصام  مجبل عبد  مساعد رئيس الجامعة للشؤون
العلمية أن هذه الحملة تعبير عن مصداقية و الروح الإيمانية و الوطنية لرجال الحشد الشعبي الذي يخوض  معارك ضارية ضد
فلول داعش، ويدفع بنفسه في مواقع الصد الأول هذا الوباء من أجل العبور إلى بر الأمان، مؤكدا أن الجامعة ماضية في تعزيز
الواقع الصحي بما تقدمه من دراسات و أبحاث و ندوات و ورش علمية وفكرية، ومشاركات ميدانية شاملة للتوعية والإرشاد،
وتقديم الخدمات الاستشارية والصحية واللوجستية، والحلول الواقعية لدرء هذا الوباء الذي بات يشكل خطرا جسيما ينبغي على
الجميع التعاضد والتكاتف من أجل القضاء عليه.وأشار مساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الأستاذ الدكتور سلام عبد الزهرة
الفتلاوي إلى أن جامعة بابل قد استطاعت أن تحقق نسب سلامة وأمن عالية تمثلت بإجراءات الوقاية والسلامة العامة والبيئية 
في كلياتها وأقسامها ومراكزها، وقد حرصت الجامعة أن تكون مثالا يحتذى في المتابعة والتوعية و الإرشاد الصحي، و نشر
الوعي باعتبارها مسؤولية جمعية، وهو ماأكدته هذه الحملة التي تصدى لها قوات حشدنا الأبي من لواء علي الأكبر.