مناقشة رسالة ماجستير في طب بابل الكترونيا عن مرضى الصدفية

التاريخ :30/06/2020 19:54:05
كلية الطب
كتـب بواسطـة  زينب كاظم امين عوض عدد المشاهدات 144


جرت صباح يوم الاحد الموافق 21 / 6 / 2020 مناقشة طالب الماجستير ( نزار حمدان جاسم السلطاني ) فرع كيمياء حياتية كلية الطب جامعة بابل، وعلى منصة Zoom Meeting الالكترونية وحسب توجيهات الوزارة ورئاسة جامعة بابل نظرا لظروف تفشي وباء كورونا , وقد حضرها عدد من التدريسيين وطلبة الدراسات العليا في فرع الكيمياء والكيمياء الحياتية وعلى نفس المنصة الإلكترونية مع الالتزام بجميع التعليمات الخاصة بالمناقشات العلمية المعمول بها وقد كان عنوان الرسالة (تقدير مستوى الخارصين ، النحاس ، السيلينيوم ونسبة النحاس / الخارصين في مصل الدم لمرضى الصدفية البالغين في محافظة بابل - العراق) .
(Assessment of serum Zinc , Copper , Selenium and Copper / Zinc ratio in adult patients with psoriasis in Babylon province - Iraq ) .
وتألفت لجنة المناقشة من الأستاذ المساعد الدكتور مصطفى طه محمد سعيد رئيسا وعضوية كل من الأستاذ المساعد الدكتورة سهير عيسى حسين والأستاذ المساعد الدكتور حسين عباس السلطاني والأستاذ المساعد الدكتورة بان محمود شاكر عضوا ومشرفا والأستاذ الدكتور محمد كاظم الحطاب عضوا ومشرفا.
حيث وضح الطالب ان الدراسة تهدف لأجراء فحص كيميائي -سريري لمستويات النحاس، الخارصين، السيلينيوم في امصال الدم للمرضى المصابين بالصدفية وتأثير ذلك على شدة وتطور أعراض المرض حيث تم شمول 100 شخص بهذه الدراسة (50 مصابا بالصدفية و50 من الاصحاء كمجموعة ضبط) كان اعمار العينة يتراوح بين 24 -60 عاما وقد تراوحت شدة الإصابة بالمرض بين الخفيفة والشديدة.
وقد بين الباحث ان مستويات العناصر المذكورة تم قياسها باستخدام مقياس طيف الامتصاص الذري عديم اللهب flameless atomic absorption spectrophotometer وقد تبين من الدراسة وجود ارتفاع في مستويات النحاس عند مرضى الصدفية مقارنة مع مجموعة الضبط وبمؤشر إحصائي واضح كذلك وجود تباين بمستويات هذا العنصر بين المرضى ولم تكن هناك فروقات احصائية تتعلق بالجنس او العمر. أما بخصوص الخارصين فقد اثبتت الدراسة عدم وجود فروقات إحصائية بين مجموعه المرضى ومجموعة الضبط، كما تبين ان نسبته كانت اعلى عند الاناث المصابات مقارنة مع الذكور ولم تلاحظ فروقات تتعلق بالعمر. لوحظ ايضا وجود انخفاض كبير في مستوى السيلينيوم بالدم لدى المرضى واختلاف مؤشراته حسب شدة الحالة المرضية وكانت المستويات اعلى في المرضى من الذكور قياسا لمستوياته عند الاناث ووجود ارتباط احصائي سلبي لهذا العنصر مع العمر.
اوضح الباحث ايضا ان نسبة الخارصين / النحاس كانت مرتفعة لدى المرضى واظهرت تلك النسبة مؤشرات إحصائية واضحة لعلاقتها بشدة الاعراض المصاحبة للصدفية. وكان لارتفاع النحاس مؤشرا واضحا لشدة الاعراض على عكس عنصر السيلينيوم الذي اظهرت نتائج البحث ارتباطه بشكل سلبي مع شدة المرض، ولم يكن للخارصين اي دور للتحكم بشدة اعراض الصدفية.
استنتج الباحث من خلال هذه الدراسة أن مستوى النحاس قد يلعب دورا رئيسيا في زيادة الاستجابة الالتهابية لمرضى الصدفية وان نقصان السيلينيوم يؤدي الى انخفاض قدرة مضادات الاكسدة ومضادات التكاثر وانتشار خلايا الكيراتين وكذلك تقشر الجلد مما يزيد من تقدم المرض ولم تلاحظ مؤشرات واضحة لمستويات الخارصين وشدة المرض او تقدمه وان نسبة النحاس / الخارصين هي مؤشر جيد لقياس شدة الصدفية لكنها قد تتأثر بمستوى الخارصين الذي قد يكون مشتتا عند المرضى.
وبعد مناقشة علمية موسعة ..اثنى السادة المناقشون على جهود الطالب التي بذلها اثناء انجاز الدراسة وكذلك تمت الإشادة بالسادة المشرفين لاختيارهم لموضوع الدراسة .. وقد وافقت اللجنة على البحث بدرجة مستوفي.
بقلم:عباس مجيد