كلية الطب تقيم ندوة تخصصية عن الاعتماد الاكاديمي بالتعاون مع المجلس الوطني لاعتماد كليات الطب العراقية

التاريخ :24/02/2020 08:40:00
كلية الطب
كتـب بواسطـة  زينب كاظم امين عوض عدد المشاهدات 123

برعاية معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ الدكتور قصي السهيل ورئيس جامعة بابل الاستاذ الدكتور عادل الموسوي واشراف عميد كلية الطب الاستاذ الدكتور صفاء صاحب ناجي الغزالي أقامت كلية الطب جامعة بابل بالتعاون مع المجلس الوطني لاعتماد كليات الطب العراقية ندوة تخصصية عن الاعتماد الأكاديمي يوم الاحد 23/2/2020 وحضر الندوة عميد الكلية والمعاونين العلمي والإداري ورؤساء الفروع وعدد من التدريسيين والموظفين والطلبة وحضرها ايضا الدكتور محمد عبد الله عجرش مدير قسم التدريب في دائرة صحة بابل والاستاذ الدكتور عباس فاضل حسون مدير قسم ضمان الجودة في رئاسة جامعة بابل وعدد من تدريسي كليات المجموعة الطبية.
افتتحت الندوة التي أدار جلستها الاستاذ الدكتور مهند الشلاه والاستاذ الدكتور محمد عبد كاظم بقراءة سورة الفاتحة لأرواح شهداء العراق العظيم وابتدأت الجلسة بمحاضرة لمدير شعبة الجودة في الكلية الدكتور سمير سوادي الجبوري الذي استعرض ما قامت به الكلية من عمل في سبيل نيل شهادة الاعتماد في السنوات الماضية والذي تمثل بكتابة عدة تقارير للتقييم الذاتي وما وصلت إليه في الوقت الحالي.

         

 
وكان المتحدث الثاني الاستاذ الدكتور احسان عجينة من المجلس الوطني لاعتماد كليات الطب الذي تحدث عن أهمية الاعتماد الأكاديمي لكليات الطب وسبل تحقيقه وتحدث ايضا الاستاذ الدكتور علي خير الله الشاعلي من مجلس الاعتماد ايضا عن الهيكل التنظيمي للجان التقييم الذاتي ومراحل كتابة تقرير التقييم الذاتي وإنجاز عملية الاعتماد الأكاديمي وكان آخر المتحدثين ممثل الطلبة وعضو لجنة الاعتماد الأكاديمي الطالب احمد صلاح مهدي عن دور الطلبة التطوعي في عملية الاعتماد الأكاديمي.
جرت بعدها مناقشة تفصيلية من الحضور أجاب خلالها السادة المحاضرين عن الأسئلة والاستفسارات الخاصة بعملية الاعتماد الأكاديمي وصياغة توصيات الندوة.
وفي الختام الندوة تم تكريم السادة المحاضرين بالدروع والشهادات التقديرية من قبل السيد عميد الكلية.
وقام العميد ايضا وباسم السادة التدريسيين ومنتسبي الكلية كافة بتكريم الدكتور علي خير الله الشاعلي بمناسبة إحالته على التقاعد عرفانا ووفاء لدوره الكبير في خدمة الكلية.

بقلم : عباس مجيد