حلقة نقاشية في كلية القانون عن الشخصية العراقية و التصوص القانونية و التجاذب و التنافر بينهما

التاريخ :13/01/2020 23:02:11
كلية القانون
كتـب بواسطـة  مصطفى فلاح كاظم عدد المشاهدات 180

الشخصية العراقية والنصوص القانونية


La personnalité irakienne et Les règles juridiques



التجاذب / التنافر


يتسائل الفقه السويسري عن أثر القواعد القانونية على تصرفات الافراد, وهل ان القواعد القانونية تسهم في تغيير تصرفات المجتمع المخالفة والمتنافرة مع منطق وفلسفة الحياة ومنطق النص القانوني, يخلص هذا الجانب من الفقه بالأجابه بنعم وقد اعتاد المواطن السويسري على تطبيق النصوص, سواء رتبت هذه القواعد حقوق او واجبات.
ونتسائل بدورنا عن مدى تأثر وتفاعل الشخصية العراقية بالقواعد القانونية؟
بأختصار, ان النص القانوني من اجل تطبيقه, يستلزم ,شخصية هادئة غيرقلقلة ومستقرة, تتقبل النتائج المترتبة على تطبيق النص, سواء أكانت في مرتبة الحق او الواجب, ثم يجب ان تتوافر للنص القانوني بيئة مادية ومعنوية للعيش, فضلآ ان تكون مؤمنة بأن للنصوص القانونية هدف او اهداف اجتماعية. ان هنذه الاوصاف غير متوافرة لدينا, حيث ان الشخصية العراقية, لا تقبل الا بالنتائج الايجابية للنص وتقدس النصوص المثقلة بالحقوق لا النصوص المعبأة بالواجبات, وبالتالي تنهض لدينا ما نصطلح عليه ب حالة التنافر الاجتماعي مع القواعد القانونية.
القاعدة الفلسفية هنا, ان النص القانوني كما يقول الفقيه الفرنسي بيله انما وجد من اجل تحقيق مصلحة خاصة وعامة في نفس الوقت, وبالتالي لايمكن تغليب مصلحة على اخرى والا اصيبت المراكز القانونية بخلل


اعداد الاستاذ الدكتور خير الدين كاظم رئيس فرع القانون الخاص في كلية القانون / جامعة بابل