دراسة عن اسباب التهاب البلعوم بين المرضى في بابل

التاريخ :07/12/2019 16:40:01
كلية العلوم
كتـب بواسطـة  امال عباس عبيد القره غولي عدد المشاهدات 432



دراسة عن اسباب التهاب البلعوم بين المرضى في بابل  

                                 


شارك الأستاذ المساعد الدكتور حسين عليوي الدهموشي التدريسي من قسم علوم الحياة في كلية العلوم بجامعة بابل في مناقشة أطروحة الدكتوراه للطالبة (رسل عصام علي صاحب) لفرع الاحياء المجهرية في كلية الطب جامعة بابل عن اطروحتها الموسومة (التشخيص الجزيئي ودراسة خصائص الستربتولايسين المنقى من بكتريا المكورات العقدية المقيحة Streptococcus pyogenes ) . 
 تضمنت الدراسة 200 عينة من مسحات الحلق جمعت من المرضى الذين يعانون من التهاب البلعوم لكلا الجنسين من عمر(1-15) سنة، اخذت من وحدة الانف والاذن والحنجرة من مستشفى الحلة التعليمي وكذلك من مستشفى النور للأطفال خلال المدة من كانون الثاني 2018 الى كانون الأول 2018. شخصت العزلات تبعا للوسط الزرعي، الأختبارات الكيموحيوية، جهاز الفايتك والتشخيص الجزيئي بواسطة برايمرات خاصة. 
 بينت النتائج ان من ضمن 200 عينة فقط 177 وجود نمو بكتيري و23 عينة لا يوجد نمو. حيث أظهرت النتائج ان معدل عزلات بكتريا المسبحيات القيحية المعزولة من المرضى الصابين بالتهاب البلعوم كان 30 (15%) وبقية النمو 147 (73,5%) و23 (11,5%) لا يوجد نمو. واعتمد التشخيص المختبري لبكتريا المسبحيات على الخصائص المظهرية والتي تشمل مظهر المستعمرة , التحلل الدموي الكامل ومن نوع بيتا , الحساسية للباستراسين و التشخيص بواسطة جهاز الفايتك , حيث يعد الوسط الزرعي لمسحات الحلق هي الطريقة الرئيسية المتبعة لتشخيص بكتريا المسبحيات القيحية. تمت تنقية سموم (Streptolysin O ) من المحلول البكتيري الخام وقد تم باستخدام جهاز HPLC الوزن الجزيئي للجزيئات المتكسرة الناتجة من الترحيل بواسطة جهاز SDS- PAGE كانت حوالي 64 كيلو دالتون لبروتين Streptolysin O . تؤثر سموم Streptolysin O على الخلايا الطبيعية الطلائية للبلعوم وخلايا سرطان الثدي و الكبد والجلد حيث بينت النتائج ان هناك نقصان معنوي في حيوية الخلايا بقيمة (p?0.01) مع كل التراكيز العالية للسموم بينما التراكيز الواطئة (S1 و S2 ) لا يوجد نقصان معنوي بالمقارنة مع معامل السيطرة في الخلايا الطبيعية كذلك هناك نقصان معنوي في حيوية الخلايا بقيمة (p?0.001) مع كل التراكيز العالية للسموم بينما التراكيز الواطئة (S1 و S2 ) لا يوجد نقصان معنوي بالمقارنة مع معامل السيطرة في خلايا سرطان الثدي , اما في خلايا سرطان الكبد هناك نقصان معنوي في حيوية الخلايا بقيمة (p?0.001) مع كل التراكيز العالية للسموم بينما التراكيز الواطئة (S1 و S2 ) لا يوجد نقصان معنوي بالمقارنة مع معامل السيطرة اما في خلايا سرطان الجلد هناك نقصان معنوي في حيوية الخلايا بقيمة (p?0.001) مع كل التراكيز العالية للسموم بينما التراكيز الاقل (S1 ) لا يوجد نقصان معنوي بالمقارنة مع معامل السيطرة . وقد تم قبول الاطروحة لاستيفائها الشروط اللازمة.