مناقشه رساله ماجستير لفرع الاحياء المجهريه كليه الطب

التاريخ :03/11/2019 16:45:34
كلية الطب
كتـب بواسطـة  زينب كاظم امين عوض عدد المشاهدات 149

جرت صباح يوم الخميس 24/10/2019 مناقشة رسالة طالبة الماجستير (سهى نعمة عريبي) لفرع الاحياء المجهرية في كلية الطب جامعة بابل عن رسالتها الموسومة (دراسة جزيئية لبعض عوامل الضراوة للشمانيا الاستوائية من المرضى المصابين باللشمانيا الجلدية) حضرها رئيس الفرع الاستاذ الدكتورة (الهام عباس بنيان) وعدد كبير من السادة التدريسيين وطلبة الدراسات العليا حيث تألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتور (جاسم حميد الخزاعي ) رئيسا وعضوية كل من الاستاذ الدكتورة (ميساء صالح مهدي) والاستاذ المساعد الدكتورة(زينة سعيد الفاضلي) والأستاذ الدكتورة (هيام خالص المسعودي)عضوا ومشرفا" والأستاذ المساعد الدكتور (حسين عباس السلطاني) عضوا ومشرفا .
حيث عرفت الباحثة داء اللشمانيا الجلدية بانه مرض ينتقل عن طريق ناقلات الامراض بسبب نوع من الاوالي داخل الخلية والتي تعد من أكبر المشاكل الصحية في بعض المناطق الموجودة.
تضمنت الدراسة 50 عينة جمعت من المرضى المصابين باللشمانيا الجلديه (حبة بغداد) والمشخصة سريريا من قبل اخصائي الجلدية في مستشفى مرجان التعليمي في مدينة الحلة ولمدة ستة أشهر (من شهر ايلول لنهاية شهر شباط 2019) تراوحت اعمار المرضى من (ثلاث سنوات-الى أكثر من اربعين سنة). جمعت معلومات حول كل حالة مثل العمر والجنس والاقامة ومدة القرحة بالإضافة الى عدد ونوع القرحة واخذ العلاج ام لا في قائمة الاستبيان.
اظهرت كل العينات (50عينة) نتائج موجبة عند فحص العينات بصبغة كيمزا، وان اعلى اصابة سجلت في شهر كانون الاول حيث كانت (30%) ثم شباط وكانون الثاني حيث كانت 28% و24% بالتعاقب واظهرت الدراسة ان نسبة اصابة الذكور كانت اعلى من الاناث حيث كانت 64% في الذكور بينما في 36% في الاناث.
وفقا للتوزيع العمري، اظهرت النتائج ان اغلب الاصابة كانت أكثر شيوعا في (26%) في الفئة العمرية (40-31) سنة. وان اغلب مرضى اللشمانيا يسكنون المناطق الريفية.
توزعت قرحة اللشمانيا الجلدية على جسم المريض كالأطراف (العليا والسفلى) والوجه والرقبة والبطن حيث كانت (74 , 20 , 2 ,2) % على التوالي.
وقد اظهرت نتائج الدراسة الحالية ان نسبة الاصابة باللشمانيا الجلدية النوع الرطب كانت السائدة كانت 76% بينما النوع الجاف كانت 24%. وقد تم قبول الرسالة لاستيفائها الشروط اللازمة. مبارك للطالبة حصولها على شهادة الماجستير في الاحياء المجهرية وللأستاذة المشرفين والسادة المناقشين مع تمنياتنا للجميع بالمزيد من التفوق والنجاح خدمة" لبلدنا العزيز وجامعتنا الحبيبة بابل.






     





بقلم :عباس مجيد