مجلة كلية التربية الأساسية تنشر بحثاً مشتركاً لباحثين من جامعة بابل/ كلية التربية للعلوم الانسانية

التاريخ :16/09/2019 20:40:59
كلية التربية الاساسية
كتـب بواسطـة  ملاك حسين مرجون عدد المشاهدات 89



مجلة كلية التربية الأساسية تنشر بحثاً  مشتركاً لباحثين من جامعة بابل/ كلية التربية للعلوم الانسانية   

  

 

 نشرت مجلة كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية و الانسانية / جامعة بابل بحثاً بعنوان (تمظهرات التشيؤ في النص المسرحي العراقي) للباحث أ.د. أياد كاظم طه السلامي  و م. أسيل عبد الخالق الطائي من كلية الفنون الجميلة/ جامعة بابل ، مع تصاعد ايقاعات ازمة العصر الحديث وشراسة راس المال والنمط الراسمالي التي داهمت المصير الإنساني تصاعدت جملة من المفاهيم الفكرية التي تمس الذات الإنسانية منها مفهوم (التشيؤ) الذي عمل على استلاب الإنسان وهويته، فكان النص المسرحي المحور الفعال في انتاج الخطاب المسرحي المعاصر بتنوع مصادر استعاراته الجماليه سوآء أكانت الاستعارة من التاريخ او الموروث الشعبي او تجسيدا لواقعة معاصرة.

ومن هنا انطلق الباحثان بسبر اغوار التشيؤ كمفهوم فجاء البحث بأربعة فصول: اشتمل الفصل الأول (الإطار المنهجي) على مشكلة البحث وكانت بصيغة تساؤل؛ هل هناك تمظهرات للتشيؤ في النص المسرحي العراقي؟، وأهميته والحاجه اليه، وهدفه الذي تلخص بالتساؤل الآتي: (تعرف على تمظهرات التشيؤ في النص المسرحي العراقي)، وشمل هذا الفصل على (حدود البحث) التي تحددت زمانياً بالمدة (2015 ـــــــ 2017م) ومكانياً النصوص المسرحية العراقية، أما موضوعياً فقد اختص البحث بدراسة النصوص المسرحية التي تعتمد تمظهرات التشيؤ في النص المسرحي العراقي، واختتم الفصل بتحديد المصطلحات وتعريفها لغوياً واصطلاحياً واجرائياً.

أما الفصل الثاني تمحور على الإطار النظري والذي ضم ثلاثة مباحث: الأول؛(التشيؤ مفاهيميا) وأما المبحث الثاني فقد خصص لدراسة (التشيؤ اجتماعيا)، وكان المبحث الثالث (تمظهرات التشيؤ في النص المسرحي) واختتم هذا الفصل بأهم المؤشرات التي أسفر عنه الإطار النظري.

 ففي الفصل الثالث (إجراءات البحث) تمثل بمجتمع البحث وعينته التي اختيرت بطريقة قصديه اما أداة للتحليل تم الاعتماد على المؤشرات التي أسفر عنها الإطار النظري واستخدام المنهج الوصفي (التحليلي) لتحليل نماذج العينة ، و من خلال تحليل نماذج العينة تتضح اشتغال تمظهرات التشيؤ وفي ضوء هدف البحث وا ظهرت النتائج  تجسدت الشخصية المسرحية المتشيئة في فقرة (الجري وراء الأشياء)التي تحول الشخصية المسرحية من حالة الى حالة اخرى في مسرحية ((باب الحوائج) من خلال شخص (الزوج) الذي يجري وراء (طاقية الاخفاء) والسعي لامتلاكها كي تحميه من الاعداء.




شروق ماجد 

ملاك حسين 




   14/10/2019 08:52:53
   14/10/2019 08:38:20
   14/10/2019 08:35:21
   14/10/2019 08:32:36
   14/10/2019 08:26:17
   14/10/2019 09:13:48
   14/10/2019 08:31:21
   14/10/2019 08:22:09
   14/10/2019 07:48:26
   14/10/2019 07:48:19