التحلل للأصباغ النسيجية في المياه الملوثة بالأكسدة الأنودية المتقدمة
 التاريخ :  16/07/2018 08:53:22  , تصنيف الخبـر  كلية الهندسة
Share |

 كتـب بواسطـة  اعلام كلية الهندسة  
 عدد المشاهدات  271

 رسالة مقدمة الى كلية الهندسة / قسم الهندسة الكهروكيمياوية في جامعة بابل وهي جزء من متطلبات نيل شهادة ماجستير في علوم الهندسة الكهروكيمياوية من قبل الطالبة زينب ناجي نعمه جاسم وباشراف أ.د. فلاح كيفي . وقد تناول هذا العمل إمكانية استخدام طريقة الأكسدة الأنودية غير المباشرة كأحد أساليب عملية الأكسدة المتقدمة لإزالة الأصباغ التفاعلية من المياه المستعملة في صناعة النسيج .

 



وتم دراسة تأثير العوامل التشغيلية المختلفة لكفاءة الإزالة. وقد تأثرت إزالة الأصباغ باستخدام الأنود الجرافيت من تركيز الصبغة الأولي، ودرجة الحموضة، الحمضية مع (HCl، H2SO4، (HNO3والجهد المسلط مع الاصباع الفعاله الأزرق والأصفر والمختلط من المياه المستعملة صناعة النسيج.ويركز العمل الحالي على التنبؤ بالأكسدة الأنودية غير المباشرة باستخدام مفاعل لوحة متوازية لمعالجة المياه المستعملة في صناعة الغزل والنسيج. أجريت تجارب لمعالجة متوسط ??تركيز اللون من حوالي 50 و 100 ملغم / لتر من المياه المستعملة في صناعة الغزل والنسيج. تمت دراسة إزالة اللون من المياه المستعملة في صناعة الغزل والنسيج كدالة لوقت التحليل الكهربائي.     وأظهرت النتائج أن تركيز الأصباغ انخفض إلى الصفر. العامل الأكثر أهمية التي أثرت وتحسين إزالة اللون هوpH. في المحلول والجهد المسلط. وقد وجد أن الزيادة في تركيز الأصباغ أدت إلى زيادة وقت المعالج .      وكانت المحاليل الحمضية أكثر كفاءة من المحاليل المحايدة والقلوية لتدهور الصبغة بواسطة الأكسدة الأنودية غير المباشرة، وكان من المتوقع إزالة أفضل لون في درجة الحموضة 2. أيضا، فإن حمض الهيدروكلوريك أفضل من H2SO4 و HNO3 في حين أن درجات الحرارة ليس لها أي تأثير على تحلل.


فرح حسين // اعلام كلية الهندسة