اثر اللغة العربية في اللغة العبرية في ترجمة معاني القرآن الكريم

التاريخ :16/09/2014 05:40:53
كلية الاداب
كتـب بواسطـة  رحاب حبيب صاحب الموسوي عدد المشاهدات 2043

     ضمن النشاطات العلمية لأساتذة كليتنا / قسم علم الآثار ، تم نشر بحث للمدرس المساعد علي سداد جعفر في مجلة كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية والإنسانية / جامعة بابل / العدد (16) حزيران (2014م) ، تحت عنوان ( اثر اللغة العربية في اللغة العبرية في ترجمة معاني القرآن الكريم ومشكلات التراجم العبرية ) وتضمن البحث مجموعة من النتائج منها : إن مشكلات الترجمة الدينية تتلخص في إيجاد مقابل نصي أو أسلوبي في نقل سمة النص العامة التي تناسب لغة الهدف وتؤثر في متلقي النص المترجم ، على أن لا يتناسى من يقوم بالترجمة أو يبتعد عن نظريات الترجمة الدينية التي تعتمد على المكافئ الترجمي ونظرية روح النص . كما وتحتاج النصوص الدينية عند ترجمتها إلى لغة أخرى العودة إلى كتب التفسير الخاصة بتلك النصوص، إضافة إلى الاطلاع على الأسس الغوية واللسانية الخاصة بتلك النصوص من اجل إيجاد المقابلات المناسبة والمكافئات المعادلة في اللغة المترجم إليها . كما بين البحث تأثر اليهود بالفكر اللغوي العربي كثيراً ، بعد أن لاحظوا مدى تعظيم العرب للغتهم العربية ، وتواترهم على دراستها وإثرائهم لفنونها ، وبعد أن لاحظوا أيضاً صنيع المسلمين لنص القرآن الكريم أصواتاً وحرفاً ونحواً ودلالةً وأسلوبا . فالعلاقات اللغوية بين اللغة العربية واللغة العبرية من حيث التأثير قد اتخذت مساراً واحداً وفي اتجاه واحد ، يتجه من العربية إلى العبرية وليس العكس . إن طبيعة اللغة العبرية ومحدودية مفرداتها ومصطلحاتها مقارنة بالعربية ، عوامل أدت إلى عجز اللغة العبرية عن استيعاب بلاغة النص القرآني ورونقه ، بالرغم من تأثير اللغة العربية على اللغة العبرية في الكثير من الجوانب اللغوية . وكذلك بين البحث قصور اللغة العبرية عن مجاراة مرونة وقوة وبلاغة اللغة العربية رغم دعوى المترجمون بأنها أخت اللغة العربية ، وهو ما يؤكد عدم وجود لغة يمكنها احتواء دلالات القرآن ومعانية عند ترجمته إلى تلك اللغة . 
 استاذ علي سداد  استاذ علي سداد