بحث في مؤتمر كلية الآداب بعنوان (التواصل الرقمي في ظل الاعلام البديل).

التاريخ :02/05/2019 11:59:37
كلية الاداب
كتـب بواسطـة  رحاب حبيب صاحب الموسوي عدد المشاهدات 167

 جامعة بابل/ كلية الاداب

في إطار البحوث المقدمة في المؤتمر الدولي الثالث لكلية الآداب بجامعة بابل الذي عقد للمدة 17-18-2019  وضمن محور الإعلام قدم  أ.م.د.ثناء إسماعيل /كلية الاداب/جامعة بابل.بحثا بعنوان (التواصل الرقمي في ظل الاعلام البديل).وجاء في ملخص البحث " تتسع بيئة الانترنت في ظل الاعلام الجديد لتشمل مجمل السياقات الاتصالية والاعلامية والادارية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية والنفسية والحضارية، وكل ما يشكل عامل يؤثر ويتأثر بالنشاطات الاتصالية والاعلامية التي تسوق عبر شبكة الانترنت. وبالرغم ما يشاع عن  شبكة الانترنت من انها ليست ملك لاحد ، ولا يسيطر عليها أي كائن اتصالي ، الا ان لها نظام اداري وقانوني ،وخاضعة لسلطات ادارية وقانونية، مع سماحها للمبادرات الفردية والجماعية ، والتظاهر بالفوضوية ، وعدم امكانية السيطرة على نشاطها الاتصالي والاعلامي عبر الشبكة، في حين ان كل النشاطات الاتصالية والاعلامية يمكن التحكم بها واخضاعها لمشيئة السلطات الادارية والقانونية عبر تقنيات وبرامج تشهد تطورا مظطردا وفوق مستويات التصورات المألوفة .    وما نشهد من اشاعة الفوضوية في مجمل النشاطات الاتصالية ،وتغليب الثقافة الترفيهية والاستهلاكية على بقية النشاطات الاتصالية وتسويقها تحت مظلة حرية التعبير والاتصال التي كفلتها مبادئ حقوق الانسان، فهو نتاج سياسات اتصالية مقصودة بهدف تحقيق وظيفة الاسترخاء والابتعاد بالكائنات الاتصالية عن الوعي والتفكير المنتج ، والاتجاه به نحو اثارات متواصلة للغرائز الجنسية ، وتشجيع الروح الاستهلاكية، والابتعاد عن ما يجري في بيئاتهم الاتصالية الحقيقية ، مع امكانية تنشيط واثارة الكائنات الاتصالية متى ما اقتضت مصالح الجهات المتحكمة في بيئة الانترنت".



اعلام كلية الاداب