بحث في مؤتمر كلية الآداب بعنوان(ثقافة الحوار واثرها في المجتمع الحضاري)

التاريخ :30/04/2019 15:21:25
كلية الاداب
كتـب بواسطـة  رحاب حبيب صاحب الموسوي عدد المشاهدات 99

 جامعة بابل/ كلية الاداب


في إطار البحوث المقدمة  في المؤتمر الدولي الثالث لكلية الآداب  بجامعة بابل الذي عقد للمدة 17-18-2019   وضمن محور الإعلام قدم  د.طه حميد حريش الفهداوي  من كلية الامام الاعظم بحثا بعنوان مسؤولية (ثقافة الحوار واثرها في المجتمع الحضاري).  وجاء في ملخص البحث " من الواضح أن الحوار وسيلة لنقل المفاهيم بحسب مقتضيات محدودة فهو جهد بشري ناتج من ثمرة الفكر ، إذ هو غير معصوم من الخطأ، وهو من أهم النعم للتوصل إلى الحقيقة، ويطمئن أحدهم في ظلالها ،فأهمية الموضوع تكن في كون الحوار يتجه في الحديث والمناقشة ويختلف في نوعية الأسلوب فهو أمر ضروري وفطري. إن الإنسان في ظل هذا المجتمع يسير في محطات حوارية متتابعة ومتعاقبة، وإن من الفرائض الأساسية فاليوم تجدد الأساليب والطرق بسبب تطور واقع الحياة وتقدم الحضارة وإن الإنسان اليوم ليس كمثل الذي في القرون الماضية ليس في ذكر المفاخر والإيجابيات والسلبيات بل في كون التعايش والوجود مع غيره من الأفراد سواء يوافقونه في القيم والمعتقدات أو يخالفونه. فالإشكالية هي : أن الحوار يتأثر بالواقع الذي يعيش فيه من حيث القوة والضعف، ومن حيث المصلحة والمفسدة، ومن حيث الضر والنفع ، وما يترتب على ذلك من آثار إيجابية وسلبية، ولا سيما مع تعدد وتلون الاتجاهات في الساحة الحالية. وقد اقتضت خطة البحث أن تتكون من مقدمة وتمهيد ومبحثين وخاتمة، فالمقدمة ذكرت فيها أهمية الموضوع، والمنهج المتبع، والمبحث الأول ضم : أساسيات الحوار ومميزاته، والمبحث الثاني اشتمل على : سبل ومعايير الحوار ومعوقاته، ثم الخاتمة وفيها أهم النتائج والتوصيات ، فالامر الذي تحتم على الجميع تقويم الحوار داخل المجتمع وخارجه مع ما يتناسب بين المحيط والبيئة ، فهو بذلك يجمع بين الأصالة والمعاصرة وبين معاني النصوص والواقع الذي له الأولوية في التأثير، كما لا يتجاهل التفاوت الموجود بين الاتجاهات المعاصرة حسب جذورها الفكرية" .




اعلام كلية الاداب