بحث في مؤتمر كلية الآداب عن الخطاب الديني في الجزائر

التاريخ :29/04/2019 11:00:22
كلية الاداب
كتـب بواسطـة  رحاب حبيب صاحب الموسوي عدد المشاهدات 159

 جامعة بابل/ كلية الاداب


   في إطار البحوث المقدمة  في المؤتمر الدولي الثالث لكلية الآداب  بجامعة بابل الذي عقد للمدة 17-18-2019 وضمن محورعلم الاجتماع  قدم  د. يووشمة الهادي /المركز الجامعي/الجزائر بحثا بعنوان (الخطاب الديني في الجزائر روى تمثلات وممارسات واشاعات مقاربة سوسيو تفكيكية بندولية).وجاء في ملخص البحث"بداية تتفكك مورفولوجيا الحقل الديني (الاسلامي) بالجزائر على أربع نماذج للتفكير والتأويل والخطاب، أولها ما يُوصم بالإسلام العَالِم والأرثوذوكسي– النصي وغيره، وهو الشكل والممارسة والخطاب المهيمن عند فئات اجتماعية بعينها من المجتمع، في مقابل الاسلام الصوفي والطرقي، الذي يمثل بدوره خطاب وممارسة ونسق للتفكير والتأويل للإسلام عند فئات أخرى من المجتمع، مرورا إلى ما يوصم بالإسلام العامي والشعبي والمغاربي والمتعدد وغيره، وهو بدوره نموذج لنسق خطابي وتأويلي وعملي شعبي للدين، ممارس من طرف عامة الشعب، وانتهاء إلى الاسلام السياسي والحركي والتكفيري والجهادي وهو نسق يختلف بدوره في تأويله وخطابه عن النسق السائد (المعتدل) حيث يميل إلى نسق من الممارسة المتشددة، وتتبناه في العموم منظمات وأحزاب سياسوية وسلطوية وكذا الجماعات المتطرفة"...."في النهاية ينبغي التأكيد ابستمولوجيا على أن أحادية الاسلام أو تعدده في الجزائر والمغارب وحتى في المشارق من حيث المرجعية والمذاهب والممارسات والتأويلات تبقى من الإشكالات المطروحة والتي تشغل بال عديد الباحثين إلى اليوم سواء منهم في علم الإلهيات والثيولوجيا وتاريخ الأديان أو حتى في سوسيولوجيا الدين والاسلام وغيره، إلا أن المختلف يبقى في نسق التحليل والتفكيك وفي آلياته المستخدمة، وهو سنحاول جاهدين توفيره وإبرازه والتميز به ضمن مباحث هذا العمل ".



اعلام كلية الاداب