بحث قي مؤتمر كلية الآداب عن الحكمة في بلاد ما بين النهرين

التاريخ :28/04/2019 17:18:54
كلية الاداب
كتـب بواسطـة  رحاب حبيب صاحب الموسوي عدد المشاهدات 91

 جامعة بابل/ كلية الاداب



   في إطار البحوث المقدمة في المؤتمر الدولي الثالث لكلية الآداب  بجامعة بابل الذي عقد للمدة 17-18- 4 - 2019 وضمن محو الآثار قدم د. رياض عبد ابراهيم /مركز الدراسات الستراتيجية والدولية بحثا بعنوان (الحكمة في بلاد ما بين النهرين  اثرها في نصوص العهد القديم).وجاء في ملخص البحث "اثبتت التنقيبات الاثرية التي قام بها علماء الاثار بان لحضارة وادي ما بين النهرين قيمة عظمى من العمق والرصانة والاتزان والقيمة الفني واللغوية التي نقل الى الموروث الحضاري للأمم الاخرى، حيث وضعت اسس الحضارة والمدنية وشيدت صروح من العلم والمعرفة في مختلف نواحي الحياة الانسانية وفلسفتها عند الامم التي عاشت في ربوع بلاد ما بين النهرين. منذ فجر التاريخ الانساني تمثل الحكمة في بلا ما بين النهرين اساس التفكير الصحيح لها قوة الخلق والتكوين والابداع وهي تمثل العامل الحافز المبدع لكل عمل عظيم، لذلك يمكن القول بان الحكمة او الادب الحكمي غزيرا في مفهومه انتجتها الاجيال السومرية والاكدية والاشورية على مدى تاريخها الطويل . تمثل حكمة احيقار الاشوري الارامي نتاجا للحضارة الاشورية انتشرت بشكل واسع بين الامم الاخرى، قلما عرفت حكمة من حكم الامم الاخرى مثلها سيما عرفت كثيرا في الآداب القديمة، حيث ترجمت الى عدد كبير من اللغات والادب العالمية بشكل عام والى الحكمة الدينية اليهودية بشكل خاص، مما يدل على اهمية ومقبولية المعنى الحقيقي لهذه الحكمة في مختلف مناطق الشرق الاوسط في القرن السادس قبل الميلاد وارتباطها بالروحية الشعبية العامة  للاجيال المتعاقبة , وتعد حكمة احيقار عملا ادبيا نموذجيا متكاملا وانتشر عند مختلف الامم عن طريق ترجمة عبرية او عن طريق نسخها للارامية منها الواسعة الانتشار في تلك الفترة , ادى هذا الامر الى تسريبها ونقلها في اداب الحكمة للشعوب الاخرى ,ونجد ن اسفار العهد القديم فيها الكثير من الاقتباسات والتضمينات في نصوص العهد لقديم اذ نجد تشابه واستخداما قويا ومطابقا خاصة في الاسفار الحكمية التي تعتبر جزءا مهما وفعالافي الحياة اليومية  للشعب اليهودي منها سفر المزاميز وسفر الامثال وسفر ايوب حتى لقب احقار ب ايوب السومري التي ستكون موضع بحثنا هذا".



اعلام كلية الاداب