بحث في مؤتمر كلية الآداب عن (العراق بين النصوص التوراتية السامرية واليهودية دراسة مقارنة في علم أثار الكتاب المقدس).

التاريخ :28/04/2019 16:43:59
كلية الاداب
كتـب بواسطـة  رحاب حبيب صاحب الموسوي عدد المشاهدات 134

 جامعة بابل/ كلية الاداب



في إطار البحوث المقدمة  في المؤتمر الدولي الثالث لكلية الآداب  بجامعة بابل الذي عقد للمدة 17-18- 4 - 2019   قدم  د. نهاد حسن حجي من كلية الآداب بجامعة واسط بحثا بعنوان: (العراق بين النصوص التوراتية السامرية واليهودية دراسة مقارنة في علم أثار الكتاب المقدس).وجاء في ملخص البحث "ورد اسم العراق في الكثير من المصادر التأريخية والمدونات الاثارية لاسِيَّما تلك التي كتبها ابناء اسرائيل من السامرة واليهود، والتي من أهمها نصوص الكتاب المقدس من العهد القديم، اذ صورت البعض من تلك النصوص ان مصطلح العراق كان ممثلاً بشخوص ملوكه الذين انطلقوا منه بحملاتهم العسكرية الغازية التي كانت غايتها الاولى تحقيق السيطرة على اراضي واسعة من بلاد الشرق في حينها، لهذا السبب اقترن اسم العراق بأسماء كثيرة لم تذكره بشكله الدقيق الا بعضها ومنها التوراة السامرية والتي اختلفت في الكثير من الامور عن التوارة العبرية."

وأوضح د. نهاد حسن حجي ان  غاية البحث يهدف الى  تقديم نصوص مكتوبة باللغات السامية القديمة توضح معنى كلمة العراق في المدونات القديمة من خلال عقد مقارنة بين نص التوراة السامرية والربانية وفقاً لما يسمى بمنهج البحث في علم اثار الكتاب المقدس الذي يتناول اثار الشرق من خلال نصوص العهد القديم والجديد من الكتاب المقدس بالاضافة الى الترجمات العربية والتفاسير التي فسر بموجبها بني اسرائيل نصوصهم المقدسة والتي من اهمها التلمود البابلي الذي كتبه يهود بابل والتلمود اليروشلمي في القدس.

اما عن اهداف البحث فيقول د. نهاد حسن حجي هو" عرض دراسة تبين الذكر الصريح للمصطلح (العراق) في نص التوراة السامرية المكتوبة بالخط الكنعاني القديم والتي خالفت التوراة اليهودية المدونة بالخط العبري المربع الاشوري مع ترجماتها العربية والمصنفات التأريخة اللاحقة. بالإضافة الى ذلك سوف نستعرض مزيجاَ من التحقيق والتدقيق اللغوي المقارن والأخبار التاريخية حول الموضوع، تطبيقاَ منهج علم اثار الكتاب المقدس المقارن".



اعلام كلية الاداب