بحث في مؤتمر كلية الآداب بعنوان (دراسة في الانماط العليا تخميس القصائد عند صفي الدين الحلي أنموذجا)

التاريخ :27/04/2019 19:50:59
كلية الاداب
كتـب بواسطـة  رحاب حبيب صاحب الموسوي عدد المشاهدات 139

 جامعة بابل/ كلية الاداب


       في إطار البحوث المقدمة  في المؤتمر الدولي الثالث لكلية الآداب  بجامعة بابل الذي عقد للمدة 17-18- 4 -2019  قدم  م. م. حسين فاضل عباس / كلية العلوم الاسلامية/ الجامعة الاسلامية بحثا بعنوان (دراسة في الانماط العليا تخميس القصائد عند صفي الدين الحلي انموذجا).وجاء في ملخص البحث((مارس الانسان البدائي طقوسه الشعائرية بناء على منطلقاته العقلية الخاضعه لرغبات النفس، وكانت محاولاته الاولى للاندامج في النظام الطبيعي للكون، هي عملية اخضاع الطبيعة لطقوسه الشعائرية واي خرق لنظامه الطقسي يمثل خرقا للنظام الطبيعي، بوصف الطقوس شعائر  تقدم الالهة السؤولة عن النظام الطبيعي، فالخرق يكون موجها للالهة ، والانسان يخشى غضب الالهة ، ومن ثم نشات المفاهيم الاولى مبنية على اساس الخوف من الميتافيزيقيا، وعملية ارضائها، وبما ان العالم يتخذ شكل نظام يتسم بالمعنى، هذا المعنى محجوب عنا كليا الا اذا ارادت النفس خلق نوعا من التمازج مع الطبيعة فالنفس هي الطريق الوحيد لفهم المعنى بوصفها العضو الذي نستطيع بواسطته ان نفهم العالم الكينونة، ومراقبة ووصف ظاهراتها وترتيبها في نظام يتسم بالمعنى. تتميز النفس بعدم الامان والاضطرابات المستمرة والخوف من المجهول مما خلق نوعا من التوتر الذي حاول الانسان البدائي السيطرة عليه في ضور فكرة الطقوس والشعائر مما هيا للانسان لاكساب الطبيعة الصبغة العلمية وهذه العلمية تمثلت بالطقوس والحكايات الاسطورية مما هيا لظهور المعنى العلمي الاول(الثيمة) لفهم الانسان للطبيعة عن طريق الاساطير والطقوس)).



اعلام كلية الاداب