بحث في مؤتمر كلية الآداب عن آلية الزمن وتجلياته عند سعيد يقطين

التاريخ :27/04/2019 19:46:16
كلية الاداب
كتـب بواسطـة  رحاب حبيب صاحب الموسوي عدد المشاهدات 92

 جامعة بابل/ كلية الاداب


      في إطار البحوث المقدمة  في المؤتمر الدولي الثالث لكلية الآداب  بجامعة بابل الذي عقد للمدة 17-18- 4 - 2019 قدم  م .د. دجلة صبار منذور التدريسية في  كلية الآداب بجامعة بابل بحثا بعنوان  (آلية الزمن وتجلياته عند سعيد يقطين –دراسة في كتابه تحليل الخطاب الروائي).وجاء في ملخص البحث"تؤسس النظرية النقدية مقولاتها على التفاعل بين النص الابداعي والبيئة المعرفية الخارجية، وتسعى الى استنباط انساق مرجعية بوساطتها تتحقق درجة من المعقولية، وذلك استجابة للرغبة الشديدة في التعقيد وتقنين الضوابط النقدية. ان البعد النظري في البناء الهرمي في النقد الروائي وتوجه القراءة نحو التلمس في نص مرجعي هما غايتان مشروعتان لأنهما يجعلان التفاهم ممكنا، وبدونهما لا يمكن ان نتصور قراءة روائية يتفق حولها اثنان. ومن هنا فالاسس النظرية تعد ميثاقا للقراءة ينبغي احترام بنوده والعمل على تطبيقه. كما ان كل اساس  مرجعي يتضمن بنية مصغرة تتراى فيه المكونات وعلاقاتها فيما بينها والغايات وكيفية التحرك نحوها الى الحد الذي يستحيل معه فهم البنية دون فهم كافة مكوناتها وكيفية عملها، فالنقد يستمد مشروعيته من مقولاته ومن نتائج التحليل التي يعتمدها، ومن ثم صياغة مقولاته النقدية بنوع من الوعي المنهجي. لا سيما الوعي بتطور الأدوات الإجرائية وتاثيرها في مسيرة العقل النقدي، اذ لم يعد النقد هو ذلك الوعي التقليدي بالظواهر اللغوية والبلاغية. وانما تجاوزها الى البحث في نظم العقل النقدي وتاريخه واليات اشتغاله، ولفهم الخلفيات النظرية التي تؤطر النقد الروائي عد سعيد يقطين يتطلب ذلك الوقوف عند المدارس النقدية الروائية التي استلهم منها المفاهيم والأدوات الإجرائية.ان مشروعية هذا العمل تكمن في انه يمكننا من الوقوف بعمق عند الاطار العقلي والنقدي لسعيد يقطين ليتسنى كشف مدى وعيه بأدواته واستثمارها في الاشتغال. لذا فان المراجعة للكتابات النقدية في مجال نقد الرواية تلمس الجوانب المشتركة بين النقاد للوصول الى ثوابت منهجية يعتمدها ، اذ تهدف الى فهم هذا العقل النقدي ومتابعة سيرورته وقابليته وابتكاراته.سنسعى في هذا البحث الى بلورة التصورات حول الزمن، بالرجوع الى اهم النقاد الذين وقف عندهم سعيد يقطين واخذ منهم ، لمعرفة الكيفية التي تعامل الكاتب بها مع هذا المكون ورصد اقترابه او ابتعاده عنه في التعامل معه؟ ومتابعة تدرج مفهوم الزمن تنظيرا وتطبيقا عنده، بوصفه من اوائل الكتاب العرب الذين حالوا ايجاد طريقة مقننة في كيفية تحليل الزمن السردي".



اعلام كلية الاداب