ندوة علمية بعنوان (الطاقة المتجددة في العالم وسبل تسخيرها) في كلية التربية للعلوم الصرفة

التاريخ :19/11/2014 10:57:16
كلية التربية للعلوم الصرفة
كتـب بواسطـة  الاء الطائي عدد المشاهدات 1943

انطلاقا من مبدأ خدمة الجامعة للمجتمع اقامت كلية التربية للعلوم الصرفة جامعة بابل محاضرة علمية بعنوان: (الطاقة المتجددة في العالم وسبل تسخيرها ) يوم الثلاثاء الموافق الثامن عشر من شهر تشرين الثاني /2014على قاعة المناقشات في الكلية لفتح أبـواب التعاون العلمي وتبادل الخبرات بين الجامعـة ودوائر الدولة المختلفة والمنشأت الصناعية.

 
يتزايد الاهتمام بدراسة موضوع الطاقات المتجددة كونها تمثل أحدى أهم المصادر الرئيسية للطاقة العالمية خارج الطاقة التقليدية فضلا عن كونها طاقة نظيفة و غيرملوثة للبيئة مما يكسبها أهمية بالغة في تحقيق التنمية المستدامة.
 حضر الندوة السيد عميد الكلية الاستاذ المساعد الدكتور مجيد علي حبيب  والسادة معاوني العميد للشؤون العلميةوالادارية ونخبة من اساتذة الكلية والطلبة 

 
تناولت الندوة محورين:
المحاضرة الأولى:  ألقاها كل من
السيدعادل محمد هاشم (رئيس كيمياويين أقدم) وزارة العلوم والتكنولوجيا/دائرة شؤون المحافظات/مديرية بابل.
والسيد فرحان لفتة رشيد (رئيس مهندسين) وزارة العلوم والتكنولوجيا/دائرة شؤون المحافظات/مديرية بابل.
 
كانت حول الطاقة المتجددة والتي يكون مصدرها الوقود الحيوي (Biomass).
والذي ينتج من الطحالب كونها كائنات حية تحول ضوء الشمس الى طاقة ,كما اشجار الزيتون تحول طاقة الشمس الى طاقة تخزنها في بذور الزيتون وكما عباد الشمس وغيرها من النباتات كذلك بعض انواع الطحالب تحول طاقة ضوء الشمس الى طاقة تخزنة في جسمها على صورة زيوت , استخراج الزيوت من الطحالب يعطي امكانية تحويلها الى انواع متعددة من الوقود .
 
والمحاضرة الثانية : ألقاها كل من
-    السيد باسل ناصح بشير (مدير قسم البحث والتطوير) وزارة الصناعة والمعادن/ شركة الفرات العامه للصناعات الكيمياوية.
-    السيد صفاء نايف عبد الجبار (مسؤول شعبة البحوث) قسم البحث والتطوير/ وزارة الصناعه والمعادن/شركة الفرات العامة للصناعات الكيمياوية.
حيث ركزت المحاضرة على أستخدام العديد من مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة والتي بالأمكان تسخيرها للحصول على مصادر الطاقة وتقليل التأثيرات البيئية الناتجة من الوقود الأحفوري.
 
 ومن اهم التوصيات التي خرج بها المشاركون بالندوة هي :

 
•    توحيد جهود الوزارات والشركات والمراكز البحثية ذات الاهتمام المشترك بمشاريع الطاقة والطاقات المتجددة، وان تكون الجامعة وباحثيها مشاركين ومشرفين على كل بحوث ومشاريع الدولة في مجال الطاقات المتجددة.
•    إعادة النظر فى إستراتيجيات الطاقة الحالية لجعلها تعتمد على الطاقات المتجددة بنسب أكبر
•    تشجيع نقل وتوطين التكنولوجيا وربط الجامعات والمؤسسات الصناعية مع المراكز العالمية والعربية.
•    ادخال مصادر الطاقات المتجددة ومشاريعها ضمن مشاريع بحوث طلبة الماجستير والدكتوراه.
•    توفير الأجهزة والمختبرات المتخصصة للمراكز البحثية.
•     تشجيع التعاون مع المؤسسات العلمية الأجنبية لتنفيذ برامج تدريبية للكوادر في مجالاتالطاقة المتجددة .

 


بقلم :آلاء الطائي
 
  


   17/09/2020 18:48:02
   17/09/2020 08:53:12
   17/09/2020 08:33:07
   16/09/2020 12:29:39
   16/09/2020 12:00:14
   18/09/2020 08:48:33
   18/09/2020 08:27:21
   18/09/2020 08:22:40
   18/09/2020 08:17:48
   18/09/2020 08:12:08