ندوة تثقيفة عن البرنامج الحكومي بكلية التربية للعلوم الصرفة

التاريخ :10/12/2015 06:45:45
كلية التربية للعلوم الصرفة
كتـب بواسطـة  الاء الطائي عدد المشاهدات 1044

 ندوة تثقيفة عن البرنامج الحكومي بكلية التربية للعلوم الصرفة
أقامت كلية التربية للعلوم الصرفة بجامعة بابل ندوة تثقيفية عن البرنامج الحكومي  يوم الثلاثاء الموافق الثامن من كانون الأول /2015 على قاعة  الكلية .
حيث تحدثت التدريسية لمادة حقوق الإنسان سهير حسن هادي عن البرنامج الحكومي  قائلة :
عادةً ما يرافق تشكيل أية حكومة جديدة، برنامج عمل حكومي، يتم في ضوئه تحديد أولويات هذه الحكومة، وهو بمثابة جدول أعمال الحكومة الجديدة للمرحلة المقبلة. ومن الطبيعي ان يتضمن هذا البرنامج، وحسب مقتضيات وحاجة البلاد أولويات على المدى المنظور، وأخرى ستراتيجية يسعي لتحقيقها.
نص البرنامج على تحقيق نوعين من الخطط والالتزامات، الأول عاجل تقتضية ظروف المرحلة، والمتمثل بإيواء العوائل النازحة، والتخفيف من معاناتهم، من خلال توفير السكن الملائم لهم، وتلبية متطلبات معيشتهم اليومية، وإلحاق أبنائهم بالمدارس، تمهيداً لإعادتهم الى مناطق سكناهم بعد تحريرها. والثاني خطة ستراتيجية شاملة تغطي الأعوام الأربعة المقبلة، وتشمل كل القطاعات والميادين، وتضع أهدافاً محددة بأولويات تقتضيها ظروف البلد، ويشرف على وضعها وصياغتها خبراء ومستشارون من مؤسسات الدولة المختلفة. ويدخل ضمن هذا التوصيف الارتقاء بالمستوى الخدمي والمعيشي للمواطن، ومنها تطوير كفاءة المؤسسات التعليمية والبحثية، وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين، وتحقيق ضمان اجتماعي فاعل وكفوء، وتوفير بيئة صحية نظيفة، وحماية الإرث الثقافي لأطياف المجتمع، والاهتمام بالشباب والمرأة والطفل، وتنمية الاقتصاد الوطني، من خلال تنويع مصادر الدخل. وتحدث البرنامج الحكومي أيضاً عن الانطلاق بثورة إدارية، وضمان الاستخدام الأمثل للموارد المالية، وتفعيل مبدأ المحاسبة والمساءلة، والفصل بين المناصب الإدارية والسياسية. كما تعهد بمحاربة الفساد والتحول من الاقتصاد المخطط إلى الاقتصاد الحر ودعم الاستثمار، وتنمية القطاع الخاص، والاهتمام بالنشاط الزراعي والصناعي، وكذلك دعم قدرات الجيش العراقي والقوات الأمنية والحشد الشعبي. ولم يهمل البرنامج الحكومي تطوير علاقات العراق مع دول المنطقة والعالم. هذه هي أبرز محاور البرنامج الحكومي، وكما يبدو فإنه يكتنز بين طياته الكثير من الآمال والطموحات المشروعة التي تتناغم مع حاجات المواطن، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: ما هي الآليات التي سيتم بموجبها تنفيذ هذا البرنامج؟. لا شك ان الأمر يحتاج الى تضافر جهود الجميع من أجل تحديد الأساليب الفاعلة لتنفيذ فقرات البرنامج الحكومي، ولعل أولى الخطوات الواجب اتخاذها بهذا الشأن تكمن في عملية التعاون والتنسيق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، فبدون هذا التكامل بين السلطتين لا يمكن لهذا البرنامج إن يرى النور. الأمر الآخر الكفيل بتنفيذ فقرات هذا البرنامج هو التوافق بين مختلف الأطراف السياسية، من خلال الاحتكام إلى مرجعية الدستور في حال حصول أي خلاف، والابتعاد عن الاجتهادات الشخصية ، وعن المزايدات السياسية، والسعي وراء تحقيق المكاسب الآنية.
      
ومن الجدير بالذكر إن عقد مثل هذه الندوات هو أمر بالغ الأهمية لتوضيح الأمور بالنسبة للطلبة والمنتسبين فيما يتعلق بالفصل بين الدور التعليمي للمؤسسة و السياسة للحيلولة  دون تأثر العمل التعليمي بالمجريات السياسية.

ألاء الطائي /إعلام كلية التربية للعلوم الصرفة
 



   23/09/2020 07:50:27
   23/09/2020 07:28:17
   22/09/2020 10:08:52
   21/09/2020 07:29:25
   21/09/2020 06:20:09
   23/09/2020 21:33:59
   23/09/2020 21:28:37
   23/09/2020 21:13:27
   23/09/2020 21:06:20
   23/09/2020 20:18:28