مناقشه رساله دكتوراه في علم الكيمياء الحياتيه السريريه كليه الطب

التاريخ :17/02/2020 17:58:44
كلية الطب
كتـب بواسطـة  زينب كاظم امين عوض عدد المشاهدات 148

جرت في كلية الطب جامعة بابل صباح يوم الخميس 13/2/2020 مناقشة علنية في علم الكيمياء الحياتية السريرية لطالبة الدكتوراه (سارة عصام عباس الربيعي) عن اطروحتها الموسومة (دراسة مستويات وتعدد الأشكال الجينية لمستويات المستضد المرتبط بالخلايا اللمفاوية التائية السمية-4 والانترلوكين-2 وارتباطها بالإجهاد التأكسدي لدى المرضى العراقيين المصابين بالثعلبة) حضرها عميد الكلية الأستاذ الدكتور(صفاء صاحب ناجي الغزالي) وعدد من الأساتذة وطلبة الدراسات العليا, حيث تألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتورة (هالة غازي محمود) رئيسا وعضوية كل من الأستاذ الدكتورة (استبرق عبد الرسول) والأستاذ الدكتور (عبد الحسين مهدي الجبوري) والدكتورة (بان محمود شاكر ) والدكتور(وسام علي امين) والأستاذ الدكتور (عبد السميع حسن الطائي) عضوا ومشرفا" والدكتورة (زينة سعيد الفاضلي) عضوا ومشرفا ". 
تضمنت الاطروحة دراسة تأثير تعدد الأشكال الجيني (Polymorphism) لجيني (CT60) و (IL-2)330- لكل من المرضى و الاصحاء, و ذلك بهدف دراسة دور تعدد الأشكال الجيني للجينين المذكورين في طريقة تطور مرض الثعلبة (Alopecia Areata) و هو مرض جلدي يسبب تساقط الشعر في فروة الرأس و / أو الجسم بدون تندب ، مع تطور متغير لا يمكن التنبؤ به في المرضى ، وعلى الرغم من الجهود المتنوعة ، لم يعرف سببه بشكل كامل بعد ، لكن بعض العلامات تشير إلى أن العوامل الوراثية والبيئية والمناعية قد تسبب المرض.
وكذلك تحديد مستويات العوامل المناعية، إنترلوكين-2 (IL-2) والبروتين المرتبط بالخلايا اللمفاوية التائية السامة 4 (CTLA-4) لعينات الدم لكل من المرضى والاصحاء. وتقدير بعض المعايير الكيموحيوية المرتبطة بالأجهاد التأكسدي والبيروكسيد الدهني من خلال تحديد مستويات مالون ثنائي الألديهايد (MDA) وتحديد إجمالي القدرة المضادة للأكسدة (TAC).
طبقت الدراسة على 200 مشارك قسموا الى مجموعتين مجموعة السيطرة (100 شخص)، مجموعة المرض (100 شخص) وأظهرت نتائج هذه الدراسة أن هناك علاقة بين مستويات IL-2 والتنميط الجيني لمرضى الثعلبة ولوحظ وجود علاقة معنوية إيجابية (P = 0.013) في النمط الوراثي TG وظهرت علاقة غير معنوية لكلا النمطان الوراثيان TT وGG. تم فحص العلاقة بين مستويات CTLA-4 والتنميط الجيني لمرضى الثعلبة وظهرت علاقة معنوية (P = 0.0167) للنمط الوراثي GG و (P = 0.0312) للنمط الوراثي AG، في حين ان النمط الوراثي AA أظهر علاقة غير معنوية (P = 0.1252).
كما و أظهرت نتائج هذه الدراسة ارتفاعا معنويا عاليا لكل من IL-2, و MDA في مجموعة المرض مقارنة بمجموعة السيطرة و كانت قيمة الاحتمالية (P=0.0090 ) للانترلوكين-2 (IL-2) و (P= < 0.0001)للمالون ثنائي الألدهايد (MDA). بينما كان هناك انخفاض معنوي عالي في مستويات البروتين المرتبط بالخلايا اللمفاوية التائية السامة 4 (CTLA-4) وكانت قيمة الاحتمالية (P=0.0003) وإجمالي القدرة المضادة للأكسدة (TAC) وكانت قيمة الاحتمالية (P=0.0004) في مجموعة المرض مقارنة بمجموعة السيطرة مما يشير الى حصول اختلال في التوازن المناعي والتأكسدي في مجموعة المرض.
واستنتجت الدراسة بأن مستوى المصل لل IL-2 يرتبط بالتعبير الجيني وهو ما يعني أن اختلال مستوى المصل لل IL-2 يتأثر بنوع الأنماط الوراثية المتعددة الأشكال لجين ال IL-2 حيث ان زيادة إنتاج IL-2 لوحظ مع حاملي الأنماط الجينية G / T ، T / T مقارنة مع حاملي النمط الجيني G / G و الذي يدعم أن حمل الأليل T له دور في التسبب في الاصابة بمرض الثعلبة، وكذلك الحال بما يخص البروتين المرتبط بالخلايا اللمفاوية التائية السامة 4 (CTLA-4) حيث بما أن مستوى المصل لل CTLA-4 يرتبط بتعبير الجينات الخاص به مما يعني أن اختلال مستوى المصل من CTLA-4 يتأثر بنوع الأنماط الجينية متعددة الأشكال حيث أن انخفاض إنتاج CTLA-4 لوحظ مع حاملي الأنماط الجينية A / G مقارنة مع حاملي النمط الجيني A / A وهو ما يدعم أن حمل الأليل G له دور في التسبب في الاصابة بمرض الثعلبة.
كما ويمكن الاستنتاج أن الأجهاد التأكسدي الحاصل بسبب زيادة تكون الجذور الحرة ونقصان مضادات الأكسدة, له دور في تطور المرض بسبب زيادة مستويات MDA و خفض مستويات TAC. هذا الاختلال في توازن الأجهاد التأكسدي و القدرة المضادة للأكسدة من الممكن أن تؤدي الى ردود افعال مناعية و التهابات و التي بدورها تؤدي الى زيادة مستويات العوامل المحفزة للالتهابات, وهذه التأثيرات تحفز المناعة الذاتية وتظهر بما يعرف بال Swarm bees حول بصيلات الشعر مؤدية الى تلف هذه البصيلات. وتم قبول الدراسة لاستيفائها الشروط اللازمة. مبارك للطالبة حصولها على شهادة الدكتوراه والسادة المناقشين والمشرفين مع تمنياتنا للجميع بالمزيد من التفوق والنجاح في خدمة بلدنا العزيز وجامعتنا الحبيبة بابل.


     

بقلم:عباس مجيد


   25/03/2020 10:57:46
   14/03/2020 12:30:07
   14/03/2020 12:28:46
   14/03/2020 12:22:36
   10/03/2020 08:37:39
   09/04/2020 22:16:34
   09/04/2020 21:25:54
   09/04/2020 19:28:38
   09/04/2020 19:20:03
   09/04/2020 18:59:56