التحذير من الاصابة بمرض داء اللؤلؤ الساري
 التاريخ :  6/27/2011 6:29:53 AM  , تصنيف الخبـر  كلية الطب
Share |

 كتـب بواسطـة  زينب كاظم امين عوض  
 عدد المشاهدات  20116

 

تنصحك الدكتورة كريمة الخفاجي اختصاصية الأمراض الجلدية  - الأستاذ المساعد في فرع الأحياء المجهرية في كلية الطب /جامعة بابل  بالحذر من ألإصابة بمرض داء اللؤلؤ الساري فانه قريب حولك.


   

 


  تعرف عليه ماهو هذا المرض ؟ كيف ينتقل ؟ كيف يعالج ؟ كيف نتخلص من الإصابة به؟


 التعريف: داء اللؤلؤ الساري مرض فايروسي حميد يصيب الجلد ،غير مؤذي ,لايسبب ألم أحيانا،لكنه قد يشوه الشكل .


  تشخص مئات بل آلاف الحالات يوميا في العالم,وحاليا يعد هذا المرض من أكثر الأمراض الجلديه انتشارا في العراق حيث انه يشكل أكثر من 35%من حالات الأمراض الجلديه ولكل الأعمار التي نشاهدها يوميا سواء في العيادات الاستشارية أو العيادات الخاصه،تشمل الاصابه عدد كبير من الرجال وبالأخص في الوجه واللحيه وهذا يدل على مصدر انتقال المرض من الحلاقين عن طريق الموس , أدوات الحلاقة، المناشف والمناديل . ثم ينتشر هذا المرض من الأب أو الأخ أو الابن إلى بقية أفراد العائلة أو الأشخاص الآخرين عن طريق الملامسة الجلدية مثل التقبيل أو استعمال نفس الأدوات أو الملابس أو الفراش يقوم الحلاق أحيانا أو المصاب بعصر أو فتح هذه الحبيبات المليئة بالفيروسات ثم لمس شخص آخر أو عن طريق الحكة أو الكشط باليد وملامسة الآخرين كما هي الحال في الأطفال وطلاب المدارس كذلك ينتقل المرض عن طريق استعمال الحمامات ، أنابيب الماء وأحواض السباحة أو عن طريق الجنس بأنواعه الثلاثة  .

 

 تظهر أعراض المرض بعد من 2الى 12 أسبوع من التعرض للإصابة ولكن أحيانا تأخذ عدة سنوات لتظهر ويستمر المرض من 12 إلى 18 شهر أو أكثر إذا لم يعالج,  يبدأ المرض بنمو حبيبات صغيرة مدورة شمعية الشكل في وسطها انخفاض يشبه الصرة . تظهر في البداية حبة واحدة ثم يتكون مجاميع بشكل عناقيد حولها أو قربها وبعدها تستمر بالانتشار من منطقة في الجسم إلى المناطق الأخرى وبسرعة كبيرة تحتوي هذه الحبة في داخلها على مادة دهنية وليس قيح , قد تكبر هذه الحبة تدريجيا وتصل حوالي من 1 إلى 1.5 قطرا وأحيانا تتقيح ذاتيا فتكون خراج في داخلها وقد ينتشر الالتهاب فتحا باحمرار وتورم قد يمتد إلى مسافات بعيدة مع التهاب الغدد اللمفاوية القريبة مصحوب بحكة الم شديد وحمى . قد تختفي الحبة بدون علاج بعد حوالي شهرين لكن انتشارها يستمر من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات.
  

 

                    
                         
       

 

    العلاج :

 بالرغم من بقاء الفيروس في الجسم,إلا أن مناعة الجسم إذا كانت جيده,فإنها سوف تحدد انتشار المرض وتقضي عليه فتختفي هذه الحبيبات. إما إذا كانت مناعة الجسم قليله فان المرض ينتشر انتشارا واسعا ولا ينتهي إلا بعد مضي 6-18شهر، لهذا استمرار ظهور المرض بصورة متكرره بالرغم من العلاج الصحيح.


   يتم العلاج بتحطيم هذه الحبيبات بالوسائل التالية:


   الكي بحامض قوي مثل ترايكلور أسيتك أسد.  

           

   الكي الكهربائي


    التجميد


    استعمال علاج موضعي مثل رتن أ وغيره.  

                                             

      طرق الوقاية :


   الامتناع الجنسي لحد الشفاء واختفاء الحبيبات وهو الأفضل ,أو استعمال الكوندوم (الفلاش) واستعمال الكفوف الطبية مع الحذر الشديد من إن  الفيروس يكون في مناطق بعيده من الكوندومز.


    تحديد التلامس والابتعاد عن الشخص المصاب لمنع انتقال المرض.


    بعض الأورام الخبيثه مشابهه لداء اللؤلؤ, فيجب التأكد عند التشخيص. 

 

     عدم استعمال أدوات المصاب أو تقبيله.


    نشر الوعي الصحي بين الحلاقين,والتأكيد على استعمال القاصر في الغسل والتعقيم, وترك معالجة الحبيبات وعصرها......
            
     


   25/09/2017 17:56:49
   25/09/2017 16:04:10
   25/09/2017 09:47:24
   25/09/2017 09:43:47
   25/09/2017 09:40:32