رسالة ماجستير في كلية العلوم الإسلامية في جامعة كربلاء تناقش الاقتران بين اسم الله تعالى والرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).

التاريخ :15/01/2020 14:14:17
كلية العلوم الاسلامية
كتـب بواسطـة  قحطان حسين طاهر عدد المشاهدات 442

ناقشت رسالة الماجستير في كلية العلوم الاسلامية بجامعة كربلاء في الاقتران بين اسم الله تعالى والرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وجاءت الرسالة التي قدمها الباحث (مؤيد ناصر حسين الفتلي ) من كلية العلوم الإسلامية بجامعة بابل لنيل شهادة الماجستير في قسم الدراسات القرآنية والفقه تخصص الشريعة والعلوم الاسلامية – علوم القران والتفسير الموسومة بـ (اقتران المورد القرآني بين اسماء الله تعالى والرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) دراسة تحليلية ) بأشراف المدرس الدكتور عمار محمد حسين الانصاري وبينت الرسالة ان الدراسة تناولت موضوع الاقتران بين اسم الله تعالى واسم الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) في القرآن الكريم, فقد قرن الله اسمه باسم رسوله محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) في آيات كثيرة وكان الاقتران مباشر وغير مباشر وهذا بيان على علوا منزلة النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهمية رسالته لذلك كان على المسلم ان يعتقد اعتقاداً جازماً ويعلم علماً يقيناً بأهلية النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ومكانته المرموقة ولزوم توقيره وتكريميه, وجاء الاقتران مباشراً للترهيب والترغيب مرة وجاء للترهيب والانذار مرة أخرى, كما جاء الاقتران على التقوى والاحسان والصبر مباشر, وقد جاء الاقتران غير المباشر والذي إشارة إليه القرآن الكريم في آيات عديدة منها الطاعة والعمل وفي بعض الآيات التي ذكر فيها المؤمنين والمؤمنات, وتعد هذه الدراسة الاولى لموضوع الاقتران بين الله ورسوله الكريم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وقد تناولت جميع الآيات القرآنية التي احتوت هذا الاقتران ، أما سبب اختيار الموضوع ، فقد وردت في القرآن الكريم آيات عِدّة اقترن فيها أسم الله الأعظم مع اسم الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وهذا الاقتران يشير إلى أن كل ما ثبت لله سبحانهُ وتعالى يثبت للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وهذا الموضوع قد تناولهُ المفسرون بصورة عامة وعلى وجه الأجمال لكنه لم يُبحث بحثاً بصورة مستقلة ، إذ يُعد الاقتران بين أسماء الله تعالى واسم الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) في القراَن الكريم من المواضيع المهمة إلتي تناولها العديد من المفسرين في تفاسيرهم بصورة عامة , فقد أجتمع اسم الله تعالى واسم الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) في القرآن الكريم في مواضع كثيرة وفي هذا دلالة على علو شأن الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ، لكنّ هذا الموضوع لم يُفرد ببحث مستقل على حدّ علمي واطلاعي ، وأيضاً حاجة هذا الموضوع إلى مزيد من البحث والدراسة فضلاً عن رفد المكتبة الإسلامية بدراسةٍ تتناول جوانب موارد اقتران لفظ الجلالة مع اسم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ، لذا اقتضت طبيعة الدراسة أن تكون على تمهيد وثلاثة فصول ، تناول التمهيد مكانة الرسول في القرآن الكريم , وتضمَّنَ أربعة محاور تناول المحور الاول : ورود شهادة لا اله الا الله محمد رسول الله و المحور الثاني : ورفعنا لك ذكرك و المحور الثالث : صفات النبي في القرآن الكريم اما المحور الرابع فكان عن معجزات الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) في الدنيا ، وكان الفصل الأول بعنوان : اقتران اسم الله الاعظم بذكر الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) في القرآن الكريم واشتمل على أربعة مباحث : الأول: ماهية الاقتران والقرآن وأما الثاني : أسماء الله الحسنى عند المذاهب الاسلامية ، والمبحث الثالث : مواضع اقتران أسماء الله تعالى، أما المبحث الرابع : أسماء الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) في القرآن الكريم ، أما الفصل الثاني فكان بعنوان : الاقتران المباشر بين اسم الله الأعظم والرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) في القرآن الكريم , وأنتظم على ثلاثة مباحث الأول: موارد الترهيب والترغيب ، والثاني: موارد الوعيد والإنذار ، والثالث : موارد التقوى والإحسان والصبر ، وكان الفصل الثالث بعنوان : الاقتران غير المباشر بين اسم الله والرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) في القرآن الكريم ، في ثلاث مباحث : المبحث الأول في الاقتران غير المباشر في آيات الطاعة والعمل وكان المبحث الثاني آيات الكافرين والمؤمنين ثم الخاتمة التي ذكرت فيها أهم ما توصلت إليه من خلال البحث ، ثم خاتمة ذكر فيها الباحث أهم ما توصل إليه من نتائج خلال البحث ، وقد تألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتور محمد طالب الحسيني من كلية العلوم الإسلامية بجامعة بابل رئيسًا والاستاذ المساعد الدكتور محمد الطائي من كلية العلوم الإسلامية بجامعة كربلاء عضوًا والأستاذ المساعد الدكتور أمل الحسيني من كلية التربية المختلطة بجامعة الكوفة عضوًا والمدرس الدكتور عمار محمد الانصاري عضوًا ومشرفًا من كلية العلوم الإسلامية بجامعة كربلاء ، وقد أهتدى رئيس لجنة المناقشة وأعضائها التوجيهات التصحيحية التقويمية للطالب (مؤيد ناصر حسين الفتلي) التي وضعت على متن الرسالة لما جرى العرض لها ، فقد أجيزت الرسالة بتقدير (مستوفٍ) ، فمبارك لكلية العلوم الإسلامية بجامعة بابل هذا الإنجاز العلمي المتمثلة بعميدها الأستاذ الدكتور عامر عمران الخفاجي واساتذتها وموظفيها وطلبة الأجلاء.
                                                                                


   26/09/2020 19:35:34
   26/09/2020 19:25:08
   24/09/2020 11:01:26
   23/09/2020 06:40:25
   21/09/2020 18:08:47
   27/09/2020 21:37:31
   27/09/2020 21:32:22
   27/09/2020 21:27:50
   27/09/2020 20:16:04
   27/09/2020 19:59:16