أسلوب الاستثناء في ديوان الكميت الاسدي بحث تخرج قدمته الطالبة هبه ماجد حسين

التاريخ :07/07/2019 09:14:25
كلية التربية للعلوم الانسانية
كتـب بواسطـة  ريام حامد الصالحي عدد المشاهدات 690

بما أن أسلوب الاستثناء متنوع الاستعمال لذلك فأن مضانه متنوعة أيضاً قد نجد في النصوص القرآنية والاحاديث النبوية وأقوال العرب القدامى ووجوده في الشعر لم يكن بمعولٍ عما ذكرناه وأوجز ما توصل اليه البحث على النحو الاتي:

أستعمل كميت الأسدي جميع أنواع الاستثناء في شعرهِ وفق سياق المعنى.

1.         كثرة ورود (إلاَّ) في شعر الكميت فضلاً عن كثرة أوجه أستعمالها ومعانيها.

2.         أن الاستثناء في اللغة ورد في كتاب معجم العين أنه من (ثنى من كل شئ: ما يثنى بعضه على بعض اطباقه) وكذلك ما ورد في معاجم أخرى من ثنا: (رد بعضه على بعض).

3.         الاستثناء في الاصطلاح أنه أخراج الشئ من الشئ لولا الاخراج لوجب دخولهِ منه وهذا يتناول المتصل حقيقتهُ وحكماً ويتناول المنفصل حكماً له.

4.         أن أم أدوات الاستثناء هي (إلاَّ) المكسورة وهي الاكثر شيوعاً عند العرب وأنها تتكون من أن ولا خففت أن وأدغمت في لا فنصبوا فيها في الايجاب وأعتبار بـ إن وعطفوا بها في النفي أعتباراً بـ (لا).

5.         وكذلك غير وسوى وعدا وخلا وحاشا ةبيد وليس ولا يكون ولا سيما التي يعترن أخواتها الاَّ لانهن يحملن عليها.

6.         أظهر البحث أن أدوات الاستثناء لها معاني مختلفة في داخل السياق وأن الاداة تحدد أحياناً معنى النص ووجهته.

7.         وتبين أنه يمكن حذف المستثنى وتكراره وتقديمهُ.

8.         أوضح البحث أن الاستثناء أما أن يكون تام أي لم يفرغ من المستثنى منه وأن يكون ناقص أي (مفرغ) وأما أن يكون متصل أي من جنس ما استثنى أو منقطع ليس من جنسه.

9.         أوضح البحث أن معاني أدوات الاستثناء وتعاقبها لها أهمية بالغة في اللغة العربية لما فيها من بيان بلاغي وبديع في النثر والنظم.

10.   لم ترد (خلا وعدى وحاشا و بيد و لاسيما و لايكون ) في ديوان الكميت الأسدي.

لم يرد الاستثناء المنقطع في ديوان الكميت الأسدي