الاستاذ الدكتوره فاتن فاضل تنشر بحثا في مجلة العلوم الانسانية
 التاريخ :  17/01/2019 08:25:50  , تصنيف الخبـر  كلية التربية للعلوم الانسانية
Share |

 كتـب بواسطـة  ريام حامد الصالحي  
 عدد المشاهدات  243

نشرت الاستاذ الدكتورة فاتن فاضل التدريسية في  قسم اللغة العربية في كلية التربية للعلوم الانسانية \ جامعة بابل بحثا في مجلة العلوم الانسانية \ جامعة بابل بحثها الموسوم بــــ  ( الخطابية في شعر الفرزدق    ميمتية في مدح الامام زين العابدين ( عليه السلام ) أنموذجا )

 الفرزدق شاعر اسلامي كبير كان مقدما على اقرانه ومعاصريه عند معظم اهل العلم واللغة والشعر وقد اشتهر بشعره في المديح ,  والخطابية ظاهرة تجمع بين الشعر والخطابية  فهي نسبة  تواجدت آليات الخطابة في الشعر ونجدها بارزة في شعر الفرزدق ولاسيما مدائحه وقصيدته في مدح الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) .ولئن شرّق الفرزدق أو غرّب في عالم الشعر، فتغزل ومدح وهجا وأطرف وأغرب في شعره، ونقائضه، فإنه احتفظ في كنانته بسهم صادق النصل ماضي الحد، أعدّه لمناسبة يضمن بها الجنّة ـ كما قال ابن خلكان ـ ليصبح واحداً من أصحاب القصائد المُعْلَمة كما اشتهر غيره بمعلّقة أو مذهّبة أو يتيمة أو موشّح.

وبذلك غدا الشاعر الفرزدق في ميميته عنواناً للتطابق بين الشعر والموقف، وبين الفن والعقيدة، والأدب والالتزام، فكان مصداقاً لقول الشاعر:

 

وإنّ أفضل بيتٍ أنت قائلُه

 



 

بيتٌ يُقال إذا أنشدتَه صَدَقا


يقول السيّد الأمين في أعيانه: « هذه القصيدة قلّما يخلو منها ومن خبرها كتابُ أدب أو تاريخ، قديماً وحديثاً، وذلك لأن قصيدته تتعلق بفضل إمام من أئمّة أهل البيت عليهم السّلام، له مكانته بين المسلمين، وقد شهد له بالفضل محبّوه وخصومه، وقد حفظها التاريخ لطرافتها ودلالتها على جرأة عظيمة، وقوة جنان وإقدام من الفرزدق، فجابه هشاماً بما جابهه، مجاهراً بالحق أمام شخص يُخاف ويُرجى، وهو شاعر يأمل الجوائز من بني أميّة، فآثر دينه على دُنياه صدعاً بالحق



 

 

 

 


   16/07/2019 07:12:38
   15/07/2019 10:21:10
   15/07/2019 10:13:07
   15/07/2019 09:00:24
   15/07/2019 08:55:43