الاراء والمقالات جميع الاراء والمقالات السابقة موجودة في المكتبة

ثمن رئيس جامعة بابل الاستاذ الدكتور عادل هادي البغدادي جهود القائمين على موقع الاستدامة الالكتروني المعلن ضمن موقع الجامعة الرسمي لاسيما بعد مرور ثلاثة سنوات على استحداثه حيث بلغ عدد الداخلين للموقع (68335) مستفيدا وبنسبة(75 %) عن العام الماضي والبالغ عددهم(39000) مستفيدا مما يشكل ذلك تطور واضح للموقع.ووجه رئيس الجامعة كتاب شكر وتقدير الى القائمين على الموقع الذي يشرف عليه الاستاذ الدكتور محمد علي الانباري الاستاذ في قسم الهندسة المعمارية في كلية الهندسة وم. امنة داود عطية وم.م حسن حليم حسن و.م مهندس ازهر عباس هادي ومبرمج عباس فاضل وملاحظ فني احمد عبود.
  • تاريخ الاضافة : 19/3/2014
  • عدد المشاهدات : 598
تضمن هذا البحث تقييم بعض المباني التي أنشأت في جامعة بابل بموجب معايير القيادة والتصميم البيئي ليد LEED .ولقد تم إجراء التقييم لمباني انشات خلال فترات زمنية مختلفة (1980-1989, 2000-2010, 1990-1999 ,),ومن خلال تطبيق فئات معايير شهادة لييد للأبنية تم التوصل إلى إن كل من (بناية الرئاسة- بناية الهندسة الميكانيكية- بناية العمادة لكلية الطب- القاعات الدراسية لكلية الطب - بناية كلية التمريض- بناية كلية طب الأسنان) قد حصلت على تصنيف عادي بموجب معايير ليد و (بناية التربية- بناية الهندسة المدنية) قد حصلت على تصنيف دون المستوى العادي في حين حصلت (بناية الزراعة- بناية الهندسة الكهربائية) على تصنيف فضي حيث إنها تعتبر مباني حديثة تم تصميمها وتنفيذها وتشغيلها بأساليب وتقنيات متطورة تسهم في تقليل الأثر البيئي وفي نفس الوقت تقود إلى خفض التكاليف كتكاليف التشغيل والصيانة كما إنها تسهم في توفير بيئة عمرانية أمنة ومريحة .
  • تاريخ الاضافة : 12/3/2014
  • عدد المشاهدات : 620
  • تاريخ الاضافة : 1/3/2014
  • عدد المشاهدات : 630
  • تاريخ الاضافة : 21/3/2013
  • عدد المشاهدات : 782
  • تاريخ الاضافة : 21/3/2013
  • عدد المشاهدات : 766
  • تاريخ الاضافة : 21/3/2013
  • عدد المشاهدات : 727
  • تاريخ الاضافة : 19/3/2013
  • عدد المشاهدات : 794
  • تاريخ الاضافة : 19/3/2013
  • عدد المشاهدات : 731
  • تاريخ الاضافة : 15/3/2013
  • عدد المشاهدات : 809
  • تاريخ الاضافة : 4/3/2013
  • عدد المشاهدات : 789
  • تاريخ الاضافة : 4/3/2013
  • عدد المشاهدات : 807
The late Steve Jobs had said of design what could be applied to organizations – “Design is not just what it looks like. Design is how it works.” True sustainability is only possible in the presence of thoughtfully designed, adaptable, and intelligent systems. Whether in natural or anthropogenicsystems, sustainability is simply an indicator of good design. Companies are no exception. A complex, global, multicultural corporation’s ability to become sustainable will be shaped by its approach to governance and organizational design. As an aspect of sustainability strategy, organizational design is often given short shrift. In fact, according to a recent research study, 25% of corporate executives say that their current organizational structure doesn’t support accountability for sustainability initiatives
  • تاريخ الاضافة : 18/3/2012
  • عدد المشاهدات : 953
Sustainability1 is often considered nice to do when convenient, but it can actually reward both the top line and the bottom line. Consider these results from three companies that embed sustainability practices throughout their operations. The Dow Chemical Company, which created a Sustainable Chemistry Index, increased its sales of sustainable chemistry2 products between 2009 and 2010, rising from 3.4 percent to 4.3 percent of all revenue. By 2015, it expects such sales to be 10 percent of revenue. SAP, which established 400 sustainability metrics embedded in its processes, saved $250 million between 2008 and 2010 in energy costs. It expects absolute energy consumption to remain at 2000 levels through 2020, despite continuing global expansion. Intel saved $136 million in 2010 from 11 employee environmental projects, and the company includes environmental performance goals throughout its operations, extending to its global value chain. Dow, SAP, and Intel share a common understanding of how to advance on sustainability over the long term: It is not a separate function or activity but a core value embedded in the company. The environmental and social impact of products and operations is integrated with how the enterprise creates economic value. Through strategy and systems that provide useful information and meaningful incentives, each part of the business understands how it contributes to the company’s long-term success.
  • تاريخ الاضافة : 18/3/2012
  • عدد المشاهدات : 936
There are many factors and practices in Iraq that has a negative effect on the overall health of the environment. Some of these issues are included below, fast and immediate remedies should be put in place to prevent further degradation of ecosystems in Iraq and start the healing process for a healthier and restored environment in the country. We can see that some of the factors which negatively affect the environment in Iraq are due to practices from across the borders of Iraq; others are due to internal practices, policy shortfalls and lack of enforcement mechanisms.
  • تاريخ الاضافة : 18/3/2012
  • عدد المشاهدات : 886
يعتبر رصد التلوث من المستلزمات الأساسية للسيطرة على التلوث , ويقصد به القياسات المتكررة لتراكيز الملوثات لغرض ملاحظة أي تغيير يحصل في فترة زمنية محددة , وفي مدى أضيق يستخدم مصطلح الرصد لوصف القياسات المنتظمة لمستويات التلوث نسبة إلى بعض المعايير أو لتخمين مدى فاعلية بعض مقاييس السيطرة . تجري عمليات الرصد لغرض الحصول على معلومات حول المستوى الحالي لبعض الملوثات الخطرة في الفضلات المصروفة إلى البيئة أو الموجودة في الهواء أو في المياه أو التراب أو في أجسام الحيوانات والنباتات والإنسان . وتساعد المعلومات المستحصل عليها على تحصين مستوى التلوث ومراقبة مقدار الارتفاع والانخفاض في مستويات الملوثات الخطرة ومقاييس السيطرة المستخدمة . يمكن التوصل إلى بعض التخمينات عن مقارنة نتائج قياسات الرصد مع بعض المعايير القياسية . وهناك أربعة أنواع من هذه المعايير :
  • تاريخ الاضافة : 26/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1107
ان الانسان وافكاره وابتكاراته يؤثر على البيئه التي يعيش فيها, وكذلك فان هذه البيئه تؤثر عليه. وان هذه العلاقه التفاعليه مستمره بشكل متوازن ومتزامن .ان طبيعة تاثير البيئه التي يعيش فيها الانسان (بيئة المدينه) يتمثل بمستويين:- ? المستوى الأول مادي (PHYSICAL) ? المستوى الثاني عاطفي او نفساني(PSYCHOLOGICAL) فالشكل الفيزياوي للمدينة يحدد المسافة التي يعيش بها الإنسان عن مكان عمله, مدرسته, مكان لعبه وأصدقائه.وهو يحدد فرص استمتاعه باوقاته وفرص الترفيه مثل الحدائق والملاعب والأنهر .اما التأثير النفساني فهو اقل تحديد ويصعب لمسه على الرغم من ان بحوثا كثيرة قد أجريت حول هذا المجال فنحن نعرف مثلا ان الضوضاء العالية تسبب القلق والتاثير على السمع والحالة النفسية .كذلك فان شكل بيئة المدينه يؤثر على شعور الإنسان بالسعادة. هذا بالنسبة لتأثير بيئة المدينة على الانسان, اما تأثير الانسان على بيئته مدينته فان السلوك اليومي للانسان له نوعان من التاثيرات: النوع الاول: التأثيرات المباشرة, وهي التي تنتج وتؤثر على الأشياء التي يتناولها السلوك اليومي مباشرة. النوع الثاني: التاثيرات غير المباشرة وهي التي تكون كنتائج للتأثيرات المباشرة وعادة تؤثر على البيئة المحيطة التي يتناولها السلوك اليومي, فهي تأثيرات تراكمية متسلسلة تؤثر على بيئة المدينة.
  • تاريخ الاضافة : 12/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1082
يقصد بالتقنيات النظيفة بيئياً ثلاثة انواع من التقنيات :- اولاً : التقنيات التي تقوم بمعالجة الفضلات الغازية والسائلة والصلبة التي تنتج عن الصناعات كوحدات معالجة المياه ووحدات السيطرة على الغازات ( مرحلة السبعينات والثمانينات من القرن العشرين ) . ثانياً : التقنيات التي تتطلب تعديلاً في طرائق الانتاج التقليدية كأدخال الحساسات واجهزة المراقبة وتعديل طرائق الانتاج بشكل يخفض من المخلفات الغازية والسائلة والمواد الصلبة وتقلل من الهدر في المواد الاولية ( مرحلة التسعينات من القرن العشرين ) . ثالثاً :التقنيات الحديثة والمتقدمة كتقنيات الفصل بواسطة الاغشية , الطاقة الشمسية , والناتوتكنلوجي ( مرحلة نهاية التسعينات من القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين ) .
  • تاريخ الاضافة : 8/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1281
ان علم البيئة هو العلم الذي يهتم بدراسة :- - حماية المجتمع الإنساني من التأثيرات السلبية للعوامل البيئية - حماية البيئة المحلية والعالمية من التأثيرات السلبية المحتملة للأنشطة البشرية . - تحسين نوعية البيئة وارتباط ذلك بصحة وسلامة الإنسان . إن علم البيئة والايكولوجي مصطلحان مترادفان ,فالبيئيين هم بالضرورة يعتبرون ايكولوجيين , وفي الحقيقة إن من يهتم ويرتبط عمله بالبيئة هو بيئي . إن علم البيئة هو التطبيق المعرفي من الاختصاصات المتعددة (many disciplines) لدراسة وإدارة البيئة . والشكل أدناه يوضح الاختصاصات المتعددة التي تشارك في هذا التطبيق المعرفي .
  • تاريخ الاضافة : 8/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1329
مرت بيئة العراق بفترات تدهور متتابعة,ولقد أوضحت قسم من الدراسات والبحوث السابقة جوانباً من هذا التدهور ولا زالت الجوانب الأكثر تدهورا غير واضحة وغير مقيمة لحد ألان ,مما جعل عملية تقييم الواقع البيئي مسالة لايمكن تخطيها في أي عمل بيئي في هذا البلد. ونظراً لكبر حجم هذه المهمة ومحدودية امكانات وزارة البيئة ومؤسساتها الحالية فأنه لابد من تفعيل دور الشراكات مع جهات مختلفة لانجاز هذه المهمة كالجامعات والمنظمات الدولية والمحلية المهتمة بالبيئة. وحتى تكون الجامعات مراكز للتنوير البيئي (بحوث ودراسات) وكذلك حتى تساهم في العمل البيئي المباشر ( إدارة واستشارات) ضمن الحيز المكاني الذي تؤثر فيه, قد يكون من المفيد وضع المقترحات الآتية ضمن خطة تشاركيه لتقييم حالة البيئة في العراق:
  • تاريخ الاضافة : 8/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1143
ان المشاركة العامة في عملية التخطيط وصنع القرار البيئي تساهم في اعطاء صورة واقعية عن البيئة المحلية . وتختلف هذه المشاركة من مكان الى مكان آخر ومن بلد الى بلد آخر . ولقد قامت عدة حكومات بأتخاذ الخطوات المتعددة للسماح للمواطنين للتعبير عن اراءهم في السياسات والمشاريع البيئية قبل اتخاذ القرارات بشأنها . ولا يوجد برنامج محدد عن الموضوع , فلكل حالة يوضع برنامج المشاركة بما يتلائم والتركيبة الموجودة من المواطنين , السياسات والمشاريع البيئية . وتهدف المشاركة العامة الى :- • تحسين القرارت البيئية التي تؤثر على المجتمع والبيئة . • اعطاء فرصة للمواطنين للتعبير عن انفسهم وسماع اراءهم في بيئتهم . • اعطاء فرصة للمواطنين للتأثير على نتائج السياسات البيئية . • تقدير القبول العام للسياسات البيئية ومشاريعها . • مناقشة الاراء المتباينة للمواطنين عن السياسات البيئية ومشاريعها . • تطوير الاتصالات بأتجاهين , بين صانعي السياسات البيئية وبين المواطنين من خلال : - تعريف الاهتمامات والقيم البيئية للمجتمع . - الاعلان عن السياسات والمشاريع البيئية . - التداول بالبدائل والاثار البيئية . وهناك وسائل واساليب متعددة لتضمين المشاركة العامة قسم منها يتم من خلال اللقاءات المباشرة وقسم منها لاتعتمد على اللقاءات المباشرة وانما صيغة المراسلة والمكالمات الهاتفية . ومهما تكن فاعلية هذه الوسائل والاساليب , الا انها تنطلق من اعتبار المواطنين كمساهمين في الجهود البيئية لمساعدة طرف معني بهذه الجهود , وهذا الطرف هو صانعي السياسات البيئية ( الجهات الحكومية المسؤولة عن حماية البيئة ) , مما يجعل من المواطنين كطرف ثانوي , وبالتالي ستكون العلاقة مع هذه الجهات مبنية على اساس ان الجهات الحكومية هي المسؤول الاساسي عن حماية البيئة , والحقيقة ان المجتمع كله هو المسؤول عن حماية البيئة وليس فقط الجهات الحكومية البيئية والتي تمثل جهة تنسيقية للجهود البيئية ليس اكثر . بناء على ما جاء في اعلاه , لابد من التحول من مبدأ المشاركة الى مبدأ آخر اكثر فاعلية ويعطي دورً مسؤولاً لشرائح المجتمع المختلفة في حماية بيئتهم . هذا المبدأ الجديد يعتبر المواطنين كمساهمين في الجهود البيئية على اساس المسؤولية كونهم الطرف المعني بهذه الجهود وليس المساعدة فقط ان هذا المبدأ هو مبدأ الشراكة البيئية .
  • تاريخ الاضافة : 8/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1162
  • تاريخ الاضافة : 5/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1116
  • تاريخ الاضافة : 5/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1122
إن الصناعة الإنشائية Construction Industry تعتبر من أهم القطاعات ألاقتصاديه وتؤثر على جميع نواحي الحياة في أرجاء العالم كافه . ولقد توسعت الصناعة الإنشائية في كافه أقطار العالم من النواحي التكنولوجية حيث تشكل إعمال المقاولات الإنشائية وإداراتها الجزء الحيوي والأكبر في وسائل تنفيذ هذه الصناعة . إن الصناعة الإنشائية تواجه حاليا ضغوطا تنموية كبيره نتيجة لتغيرات المناخ وقله المواد ذات الاتجاه "الأخضر " الصديق للبيئة . إن السياسات الإنشائية الخضراء تساهم في إنقاذ للبيئة من تفاقم أزمة التلوث البيئي لذا أصبح من الضروري آن تبحث ألصناعه الإنشائية عن حلول جديدة لأجل التغير في أدائها التقليدي الذي ساهم في إنتاج المخلفات الضارة الملوثة للبيئة وتعمل ألصناعه الإنشائية ألان على السعي لان تكون صناعه قابله للتجديد وذات أداء عالي وصديقه للبيئة على صعيد العالموارتفاع أسعار المواد الخام مما اجبر القائمين على هذه الصناعة اعتماد مفاهيم الاستدامة في تنفيذ المشاريع الإنشائية وتبني التصميمات القابلة للبقاء والديمومة.
  • تاريخ الاضافة : 5/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1327
بدأ العالم يعترف بالارتباط الوثيق بين التنمية الاقتصادية والبيئة، وقد تنبه المتخصصون إلى أن الأشكال التقليدية للتنمية الاقتصادية تنحصر على الاستغلال الجائر للموارد الطبيعية وفي نفس الوقت تتسبب في إحداث ضغط كبير على البيئة نتيجة لما تفرزه من ملوثات ومخلفات ضارة. ومن هنا ظهر مفهوم التنمية المستدامة
  • تاريخ الاضافة : 2/3/2011
  • عدد المشاهدات : 2106

الدراسات والبحوث جميع الدراسات والبحوث السابقة موجودة في المكتبة

ضمن فعاليات البرنامج الوطني للهندسة المستدامة وبرعاية الأستاذ الدكتور عادل هادي البغدادي رئيس جامعة بابل تقيم كلية الهندسة الندوة الثانية للهندسة المستدامة في رحاب جامعة بابل وعلى قاعة الشهيد الصدر يوم الخميس الموافق 28 /3 /2013 في تمام الساعة العاشرة .وقد تحدث الأستاذ الدكتور محمد علي الانباري (رئيس الندوة) ان الندوة تهدف إلى بيان العلاقة بين الهندسة المستدامة والأقسام العلمية (الهندسة المعمارية ,الهندسة المدنية ,الهندسة البيئية,الهندسة الكهربائية ,الهندسة الميكانيكية ) .
  • تاريخ الاضافة : 15/3/2013
  • عدد المشاهدات : 801
كثرت الدراسات والبحوث التي تشخص الواقع البيئي لنهر الحلة , وقد اشارت هذه الدراسات والبحوث الى تردي الواقع البيئي للنهر في الجوانب الاتية : - نوعية مياه النهر . - الانشطة المطلة على النهر وتصريفاتها . - ضفاف النهر . - الجسور المشيدة على النهر . - أخرى . وبالتالي يحتاج هذا الواقع الى خطوات تطويرية وإجراءات تجعله ملائماً للمعايير والمواصفات البيئية . ان هذه الخطوات والاجراءات يجب ان تكون ضمن خطة ادارة بيئية للنهر , وتشتمل هذه الخطة على المحاور الرئيسية الآتية : المحور الاول : معالجة الوضع القائم للنهر . المحور الثاني : مستقبل النهر في مدينة الحلة . المحور الثالث : التنفيذ والمراقبة . وفيما يأتي توضيح لكل محور :
  • تاريخ الاضافة : 11/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1063
  • تاريخ الاضافة : 9/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1603
إن التنمية المستدامة تتيح إضافة بعدين جديدين للتنمية: - البعد النوعي لمفهوم التنمية ليشمل النوعية البيئية (Environmental Quality) وعلاقتها بنوعية الحياة .(Quality of Life) - البعد الزمني للتنمية ليشمل التنمية على المدى البعيد ) الأجيال القادمة) استناداً للأساس المستدام (Sustainable Base).
  • تاريخ الاضافة : 8/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1224
يتكون النموذج الأمثل للعمل البيئي من ثلاثة مجاميع وظيفية من الأنشطة ، اثنان منها أساسية والأخرى ساندة وكما يأتي ، راجع الشكل رقم (1).
  • تاريخ الاضافة : 8/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1368
Citing the myriad applications of nanotechnology, this paper emphasizes the need to conduct ?life cycle? based assessments as early in the new product development process as possible, for a better understanding of the potential environmental and human health consequences of nanomaterials over the entire life cycle of a nano-enabled product. The importance of this reasoning is further reinforced through an illustrative case study on automotive exterior body panels, which shows that the perceived environmental benefits of nano-based products in the Use stage may not adequately represent the complete picture, without examining the impacts in the other life cycle stages, particularly Materials Processing and Manufacturing. Nanomanufacturing methods often have associated environmental and human health impacts, which must be kept in perspective when evaluating nanoproducts for their ?greenness.? Incorporating life-cycle thinking for making informed decisions at the product design stage, combining life cycle and risk analysis, using sustainable manufacturing practices, and employing green chemistry alternatives are seen as possible solutions.
  • تاريخ الاضافة : 7/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1065
The scope of the paper is to overview the different approaches for evaluation of urban infrastructure sustainability. In this context, urban infrastructure covers transportation, energy, water, sewage and information networks as well as waste management and blue-green infrastructure, in terms of both the supply and demand side. A common effort of partners in the European project ?C8—Best Practice in Sustainable Urban Infrastructure?, developed under the Cooperation in Science and Technology program (COST), in brief COST C8, was focused on defining the methods, indicators and criteria for evaluation of sustainability, and resulted in a guidebook for decision-makers in local authorities. Here, the COST C8 matrix for simple sustainability assessment of urban infrastructure is applied to The Path (POT) case—a circular memorial and recreational park around the city of Ljubljana, Slovenia. The applicability and acceptance of the matrix in 43 other cases of sustainable urban infrastructure, collected in the COST C8 project, is presented and discussed.
  • تاريخ الاضافة : 7/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1058
This paper presents the findings which have arisen from a literature review carried out at the beginning of a three year CONACYT sponsored PhD project, investigating water-related activities in the home and the growing need to understand user behaviour when consuming water. It illustrates how habits and routines emerge and develop. It then considers how perceptions of consumption and hygiene influence domestic water use, reflecting on how social, psychological and technological aspects influence domestic water use. The paper concludes by identifying a number of research questions which will be investigated through the remainder of the project.
  • تاريخ الاضافة : 7/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1019
  • تاريخ الاضافة : 5/3/2011
  • عدد المشاهدات : 967
A Sustainable City providing the highest quality of life with the lowest environmental footprint. 100% Renewable Energy Zero Waste Net Zero Carbon Fossil Fuel Free Zone
  • تاريخ الاضافة : 5/3/2011
  • عدد المشاهدات : 2607
A little about SCS Leading US Sustainability Drivers LCA and Labeling
  • تاريخ الاضافة : 5/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1081
  • تاريخ الاضافة : 5/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1240
  • تاريخ الاضافة : 5/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1220
التغيير سُـنًة الحياة .. كل شى من حولنا يتغير ويتطور.. ويتم هذا التغيير بإيقاع متسارع .. ففى كل لحظة .. تظهر ظروف جديدة .. أفكار جديدة .. منتجات جديدة .. مفاهيم إدارية جديدة ... الخ .. فإن لم تواجه المؤسسات هذا التغير المتسارع .. بالمرونة اللازمة .. من خلال التغيير الضرورى لبنيتها الأساسية .. من تكنولوجيا ... وهياكل تنظيمية .. ونظم وأساليب عمل .. وعلاقات إنسانية ... الخ .. فإنها سوف تخرج من دائرة المنافسة ... وتنزوى مبكراً ..
  • تاريخ الاضافة : 3/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1320
This is a list of ISO standards that are discussed in Wikipedia articles. For a list of all the more than 16,000 ISO standards (as of 2007), About 300 of the standards produced by ISO and IEC's Joint Technical Committee 1 (JTC1) have been made freely/publicly available.
  • تاريخ الاضافة : 1/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1068

الكتب جميع الكتب السابقة موجودة في المكتبة

تضمن هذا البحث تقييم بعض المباني التي أنشأت في جامعة بابل بموجب معايير القيادة والتصميم البيئي ليد LEED .ولقد تم إجراء التقييم لمباني انشات خلال فترات زمنية مختلفة (1980-1989, 2000-2010, 1990-1999 ,),ومن خلال تطبيق فئات معايير شهادة لييد للأبنية تم التوصل إلى إن كل من (بناية الرئاسة- بناية الهندسة الميكانيكية- بناية العمادة لكلية الطب- القاعات الدراسية لكلية الطب - بناية كلية التمريض- بناية كلية طب الأسنان) قد حصلت على تصنيف عادي بموجب معايير ليد و (بناية التربية- بناية الهندسة المدنية) قد حصلت على تصنيف دون المستوى العادي في حين حصلت (بناية الزراعة- بناية الهندسة الكهربائية) على تصنيف فضي حيث إنها تعتبر مباني حديثة تم تصميمها وتنفيذها وتشغيلها بأساليب وتقنيات متطورة تسهم في تقليل الأثر البيئي وفي نفس الوقت تقود إلى خفض التكاليف كتكاليف التشغيل والصيانة كما إنها تسهم في توفير بيئة عمرانية أمنة ومريحة .
  • تاريخ الاضافة : 12/3/2014
  • عدد المشاهدات : 596
تضمن هذا البحث تقييم بعض المباني التي أنشأت في جامعة بابل بموجب معايير القيادة والتصميم البيئي ليد LEED .ولقد تم إجراء التقييم لمباني انشات خلال فترات زمنية مختلفة (1980-1989, 2000-2010, 1990-1999 ,),ومن خلال تطبيق فئات معايير شهادة لييد للأبنية تم التوصل إلى إن كل من (بناية الرئاسة- بناية الهندسة الميكانيكية- بناية العمادة لكلية الطب- القاعات الدراسية لكلية الطب - بناية كلية التمريض- بناية كلية طب الأسنان) قد حصلت على تصنيف عادي بموجب معايير ليد و (بناية التربية- بناية الهندسة المدنية) قد حصلت على تصنيف دون المستوى العادي في حين حصلت (بناية الزراعة- بناية الهندسة الكهربائية) على تصنيف فضي حيث إنها تعتبر مباني حديثة تم تصميمها وتنفيذها وتشغيلها بأساليب وتقنيات متطورة تسهم في تقليل الأثر البيئي وفي نفس الوقت تقود إلى خفض التكاليف كتكاليف التشغيل والصيانة كما إنها تسهم في توفير بيئة عمرانية أمنة ومريحة .
  • تاريخ الاضافة : 12/3/2014
  • عدد المشاهدات : 591
تضمن هذا البحث تقييم بعض المباني التي أنشأت في جامعة بابل بموجب معايير القيادة والتصميم البيئي ليد LEED .ولقد تم إجراء التقييم لمباني انشات خلال فترات زمنية مختلفة (1980-1989, 2000-2010, 1990-1999 ,),ومن خلال تطبيق فئات معايير شهادة لييد للأبنية تم التوصل إلى إن كل من (بناية الرئاسة- بناية الهندسة الميكانيكية- بناية العمادة لكلية الطب- القاعات الدراسية لكلية الطب - بناية كلية التمريض- بناية كلية طب الأسنان) قد حصلت على تصنيف عادي بموجب معايير ليد و (بناية التربية- بناية الهندسة المدنية) قد حصلت على تصنيف دون المستوى العادي في حين حصلت (بناية الزراعة- بناية الهندسة الكهربائية) على تصنيف فضي حيث إنها تعتبر مباني حديثة تم تصميمها وتنفيذها وتشغيلها بأساليب وتقنيات متطورة تسهم في تقليل الأثر البيئي وفي نفس الوقت تقود إلى خفض التكاليف كتكاليف التشغيل والصيانة كما إنها تسهم في توفير بيئة عمرانية أمنة ومريحة .
  • تاريخ الاضافة : 12/3/2014
  • عدد المشاهدات : 624
  • تاريخ الاضافة : 1/3/2011
  • عدد المشاهدات : 1701